البشير‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬مواجهاً‭ ‬انتقادات‭ ‬بالتعسف‭ ‬ضد‭ ‬قناتها‭ ‬والاحتجاجات‭ ‬تتصاعد‭ ‬في‭ ‬السودان

الخرطوم‭-  ‬الدوحة‭ – ‬الزمان‭ ‬

وصل‭ ‬الرئيس‭ ‬السوداني‭ ‬عمر‭ ‬البشير‭ ‬الخرطوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬إلى‭ ‬قطر‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬تستمر‭ ‬يومين،واستقبله‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬الدوحة‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬للشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬القطري‭ ‬فيما‭ ‬واجهته‭ ‬حملة‭ ‬انتقاد‭ ‬قادتها‭ ‬القناة‭ ‬القطرية‭ ‬الجزيرة‭  ‬،‭ ‬التي‭ ‬انتقدت‭ ‬الثلاثاء‭ ‬قرار‭ ‬الخرطوم‭ ‬‭”‬المتعسف‭”‬‭ ‬سحب‭ ‬تراخيص‭ ‬عمل‭ ‬ثلاثة‭ ‬من‭ ‬صحافييها‭ ‬يغطون‭ ‬التظاهرات‭ ‬المناهضة‭ ‬للحكومة‭ ‬في‭ ‬ارجاء‭ ‬البلد‭ ‬العربي‭ ‬الافريقي‭.‬

وقالت‭ ‬القناة‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‭”‬تدين‭ ‬شبكة‭ ‬الجزيرة‭ ‬للإعلام‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬المتعسف‭ ‬الفاقد‭ ‬لأي‭ ‬مبررات‭ ‬موضوعية،‭ ‬والمناقض‭ ‬لحرية‭ ‬الإعلام‭”‬‭. ‬وأكدت‭ ‬أن‭ ‬‭”‬مراسليها‭ ‬ملتزمون‭ ‬بسياستها‭ ‬التحريرية‭ ‬في‭ ‬تغطية‭ ‬الشأن‭ ‬السوداني،‭ ‬وتطورات‭ ‬الأحداث‭ ‬الجارية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭”‬‭. ‬وقالت‭ ‬المحطة‭ ‬إنّ‭ ‬جهاز‭ ‬الأمن‭ ‬السوداني‭ ‬أبلغ‭ ‬مدير‭ ‬مكتب‭ ‬شبكة‭ ‬الجزيرة‭ ‬الإعلامية‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬‭”‬سحب‭ ‬رخصتي‭ ‬عمل‭ ‬الزميلين‭ ‬أسامة‭ ‬سيد‭ ‬أحمد‭ ‬وأحمد‭ ‬الرهيد‭ ‬المراسلين‭ ‬في‭ ‬المكتب،‭ ‬وسحب‭ ‬ترخيص‭ ‬الزميل‭ ‬المصور‭ ‬بقناة‭ ‬الجزيرة‭ ‬مباشر‭ ‬بدوي‭ ‬بشير‭”‬‭. ‬وذكرت‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬سودانية‭ ‬أنّ‭ ‬السلطات‭ ‬سحبت‭ ‬تراخيص‭ ‬عمل‭ ‬صحافيين‭ ‬في‭ ‬قناة‭ ‬‭”‬العربية‭”‬‭ ‬المقربة‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬السعودية‭ ‬ووكالة‭ ‬أنباء‭ ‬الاناضول‭ ‬التركية‭. ‬وم‭ ‬يلتقي‭ ‬البشير‭ ‬كبار‭ ‬المسؤولين‭ ‬بينهم‭ ‬الأمير‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭ ‬بحسب‭ ‬وكالتي‭ ‬الأنباء‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬البلدين‭. ‬وذكرت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬السودانية‭ ‬الرسمية‭ ‬أن‭ ‬البشير‭ ‬سيناقش‭ ‬مع‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الدوحة‭ ‬‭”‬جهود‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬دارفور‭”‬‭ ‬الاقليم‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬السودان‭ ‬حيث‭ ‬اندلع‭ ‬نزاع‭ ‬ين‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬ومتمردين‭ ‬من‭ ‬اقليات‭ ‬اتنية‭. ‬وتقيم‭ ‬قطر‭ ‬والسودان‭ ‬علاقات‭ ‬جيّدة‭ ‬وهما‭ ‬حليفتان‭ ‬منذ‭ ‬زمن‭ ‬بعيد،‭ ‬ويقدّر‭ ‬عدد‭ ‬الرعايا‭ ‬السودانيين‭ ‬المقيمين‭ ‬في‭ ‬الامارة‭ ‬الخليجية‭ ‬بنحو‭ ‬60‭ ‬ألفا‭. ‬وكانت‭ ‬الدوحة‭ ‬قادت‭ ‬وساطة‭ ‬بين‭ ‬الخرطوم‭ ‬والمتمرّدين‭ ‬في‭ ‬النزاع‭ ‬الذي‭ ‬اندلع‭ ‬عام‭ ‬2003‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬دارفور‭.‬

وتطال‭ ‬نظام‭ ‬البشير‭ ‬اتّهامات‭ ‬بانتهاك‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وقد‭ ‬أصدرت‭ ‬المحكمة‭ ‬الجنائية‭ ‬الدولية‭ ‬مذكرتي‭ ‬توقيف‭ ‬بحقّ‭ ‬الرئيس‭ ‬السوداني‭ ‬عامي‭ ‬2009‭ ‬و2010‭ ‬لاتهامه‭ ‬بارتكاب‭ ‬جرائم‭ ‬حرب‭ ‬وجرائم‭ ‬ضد‭ ‬الانسانية‭ ‬في‭ ‬دارفور‭.‬

وهذه‭ ‬أول‭ ‬زيارة‭ ‬خارجية‭ ‬للبشير‭ ‬منذ‭ ‬اندلاع‭ ‬احتجاجات‭ ‬في‭ ‬19‭ ‬كانون‭ ‬الأوّل‭/‬ديسمبر‭ ‬عقب‭ ‬قرار‭ ‬الحكومة‭ ‬رفع‭ ‬أسعار‭ ‬الخبز‭. ‬وتصاعدت‭ ‬حدّتها‭ ‬مذّاك،‭ ‬لتتحوّل‭ ‬إلى‭ ‬تظاهرات‭ ‬واسعة‭ ‬ضدّ‭ ‬حكم‭ ‬البشير‭ ‬المستمرّ‭ ‬منذ‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود‭.‬

وخلّفت‭ ‬موجة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬26‭ ‬قتيلا‭ ‬بينهم‭ ‬اثنان‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الأمن،‭ ‬بحسب‭ ‬حصيلة‭ ‬رسمية،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬منظمات‭ ‬دولية‭ ‬منها‭ ‬هيومن‭ ‬رايتس‭ ‬ووتش‭ ‬والعفو‭ ‬الدولية‭ ‬تقول‭ ‬إن‭ ‬الحصيلة‭ ‬بلغت‭ ‬40‭ ‬قتيلا‭ ‬بينهم‭ ‬أطفال‭ ‬وعناصر‭ ‬من‭ ‬الكادر‭ ‬الطبي‭.‬

ويعاني‭ ‬السودان‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬اقتصادية‭ ‬يغذيها‭ ‬نقص‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬العملات‭ ‬الاجنبية‭ ‬وانكماش‭ ‬متصاعد‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬مضاعفة‭ ‬أسعار‭ ‬الغذاء‭ ‬والدواء‭.‬

ويرى‭ ‬محللون‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬تشكل‭ ‬أكبر‭ ‬تحد‭ ‬للرئيس‭ ‬البشير‭ ‬منذ‭ ‬وصوله‭ ‬إلى‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬1989‭ ‬في‭ ‬انقلاب‭ ‬دعمه‭ ‬الإسلاميون‭.‬

وكان‭ ‬البشير‭ ‬وصف‭ ‬المتظاهرين‭ ‬بأنهم‭ ‬‭”‬عملاء‭”‬‭ ‬و‭”‬خونة‭”‬محمّلا‭ ‬إياهم‭ ‬مسؤولية‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭.‬

والثلاثاء،‭ ‬أطلقت‭ ‬قوات‭ ‬مكافحة‭ ‬الشغب‭ ‬الغاز‭ ‬المسيل‭ ‬في‭ ‬ام‭ ‬درمان‭ ‬على‭ ‬متظاهرين‭ ‬يحتجون‭ ‬على‭ ‬وفاة‭ ‬متظاهر‭ ‬اصيب‭ ‬الأسبوع‭ ‬الفائت‭.‬

مشاركة