البزّاز يوفد ممثلاً عنه لتعزية عائلة الفقيد

447

البزّاز يوفد ممثلاً عنه لتعزية عائلة الفقيد

تواصل الجهود الحكومية لنقل جثمان الراحل رزاق إبراهيم حسن

بغداد – انقرة –  اسطنبول  – الزمان

تتواصل لليوم الثالث، مساعي استكمال اجراءات نقل جثمان الاديب والصحفي البارز رزاق ابراهيم حسن، الذي توفي في اسطنبول الاحد الماضي عن عمر يناهز 73 عاما، فيما اوفد رئيس مجموعة الاعلام المستقل الاستاذ سعد البزاز مبعوثا عنه الى عائلة الفقيد في اسطنبول لايصال التعازي وواجب المؤازرة. وعلمت (الزمان) ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عقد لقاء عبر دائرة الكترونية مع كل من وزيري النقل والصحة لتأمين نقل الجثمان، بأسرع وقت، في وقت تواصل الدائرة القنصلية العراقية في اسطنبول جهودها لاستكمال الاجراءات المطلوب تنفيذها لدى الجانب التركي. وقال وسام نجل الراحل لـ (الزمان) امس ان (مكتب رئيس الوزراء اتصل به من بغداد ونقل تعازي السيد رئيس الوزراء وابلغني انه على اتصال بوزيري النقل والصحة في اجتماع استغرق نحو45  دقيقة)، مشيرا الى ان (عملية نقل الجثمان يمكن ان تتم اليوم الاربعاء او غدا الخميس، اذا اذنت الحكومة التركية بدخول الطائرة المزمع ان تنقل الجثمان)، واشاد وسام بـ(المساعدة الانسانية التي تلقاها والده الراحل في المستشفى وكذلك تلك التي قدمت اليه شخصيا عند المراجعة لاستكمال وثائق الوفاة). واكد ان (الجهات الطبية التركية رأت ان والدي اصيب بفايروس لكنه ليس كورونا، وانه ايضا توفي نتيجة اعراض مزمنة). وكانت رئاسة الجمهورية ممثلة بالمستشار علي الشكري، قد تولت الاتصال برئاسة الحكومة لتأمين طائرة خاصة لنقل جثمان الفقيد، في وقت تصاعدت مناشدات الاوساط الادبية والصحفية بضرورة تأمين واسطة لنقل جثمان الراحل لدفنه في مسقط رأسه النجف بناء على وصيته. وفي انقرة قال مراسل (الزمان) صلاح الربيعي في رسالة نصية تلقاها رئيس التحرير منه امس انه (تواصل مع وسام نجل الراحل وعلم منه ان القنصلية العراقية في اسطنبول تتابع موضوع موافقات نقل الجثمان الى العراق فنيا واداريا، بكل اهتمام). واضاف انه (سيتم اصدار شهادة وفاة للفقيد مع ترجمتها الى اللغة العربية من قبل الجهة المعنية في المستشفى التركي التي اودعت الجثة لدى مركزها الطبي لحين اكمال بقية الاجراءات المطلوبة بالتنسيق مع القنصلية العراقية التي تنتظر بدورها توجيهات بغداد بهذا الشأن). وقالت مراسلة (الزمان) في اسطنبول خولة العكيلي انها خلال اتصال هاتفي مع رباب ابنة الفقيد، شكرت (جهود الاستاذ سعد البزاز)، واكدت ان (والدها الفقيد كان يرى (الزمان) سندا له). كما ان (اسرة الراحل ممتنة لمبادرة البزاز ومساعي رئيس التحرير ومتابعته اليومية لاحوالها).

(رزاق ابراهيم مبدع الملاحق الثقافية ص 2)

مشاركة