البرنابيو يقرّب اليوم بوكا جونيورز من لقب ليبرتادوريس

351

100 مليون يورو تجنيها مدريد من نهائي البطولة

البرنابيو يقرّب اليوم بوكا جونيورز من لقب ليبرتادوريس

{ مدن – وكالات: يستعد بوكا جونيورز، لمواجهة غريمه التقليدي ريفر بليت، اليوم الأحد، بالسوبر كلاسيكو الذي يجمع الفريقين الأكثر شعبية في الأرجنتين على ملعب سانتياجو برنابيو بقلب العاصمة الإسبانية مدريد، في إياب الدور النهائي لكأس ليبرتادوريس.

تاريخ بوكا في ليبرتادوريس

التاريخ ينصف بوكا في كأس ليبرتادوريس، بتتويجه باللقب 6 مرات (أعوام 1977، 1978، 2000، 2001، 2003 و2007) مقابل ثلاثة لريفر بليت (1986، 1998 و2015). كما يسيطر بوكا في الأعوام الأخيرة بالأرجنتين، بفوزه بلقب الدوري في 3 من أصل آخر 4 نسخ. انتصار وحيد للاعبي المدرب جويرمو باروس سكيلوتو سيمنحهم اللقب السابع قاريا ليتساوى البوكا بهذا الشكل مع إنديبندينتي الأرجنتيني، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب ليبرتادوريس (7 مرات).

النهائي على ملعب محايد

سيستفيد بوكا جونيورز من إقامة مباراة العودة للدور النهائي للبطولة القارية في ملعب محايد، هو سانتياجو برنابيو في مدريد، بعدما قرر مسؤولو اتحاد كونميبول ذلك على خلفية الأحداث المؤسفة التي وقعت في بوينس آيرس قبل أسبوعين منها الاعتداء على حافلة بوكا، ما تسبب في تأجيل لقاء الإياب. وكان لقاء الذهاب الذي انتهى (2-2) في ملعب لا بومبونيرا بداية الشهر الماضي قد شهد حضورا فقط لجماهير بوكا، حيث كان من المنتظر أن تملأ جماهير ريفر ملعب المونومنتال في لقاء العودة، قبل أن يتغير الوضع في مدريد. وسيتم السماح لدخول 25 ألف مشجع للفريقين في لقاء الحسم اليوم الأحد، ما سيعطي دفعة كبيرة لبوكا للخروج فائزا بالمباراة وحصد اللقب القاري الغالي.

الأباتشي

سيكون المهاجم المخضرم كارلوس تيفيز الأباتشي على موعد مع اللقب القاري الثاني له بعدما توج بنفس اللقب في عام 2003 مع بوكا قبل الاحتراف خارجيا بالبرازيل (كورينثيانز) وإنجلترا (وست هام، مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي) وإيطاليا (يوفنتوس) والصين (شنغهاي شينهوا). ولا يضمن تيفيز مكانا أساسيا بفريق سكيلوتو، نظرا لأن كلا من رامون أبيلا، الذي لعب في لقاء الذهاب وسجل هدفا وكذلك داريو بينيديتو، صاحب الهدف الثاني، يمران بمدة جيدة، لكن المدرب اعتمد عليه في مباراة الدوري الأخيرة أمام إنديبندينتي قبل أيام، ما يعني أنه قد يعود ويفكر في الدفع به.

أمجاد الماضي

سيكون فرناندو جاجو على موعد مع استحضار أمجاد الماضي عندما سيعود للعب على أرضية سانتياجو برنابيو، ملعب ريال مدريد الذي شارك معه في 120 مباراة طوال خمسة مواسم توج خلالها بالليجا مرتين وكأس السوبر الإسباني مرة وكأس الملك مرة. ورغم هذا العدد من المباريات والألقاب، إلا أن جاجو ربما لم يقنع جماهير الملكي بإمكانياته، ليبحث عن مواصلة مشواره في أندية روما وفالنسيا قبل العودة للأرجنتين، أولا من بوابة فيليز سارسفيلد وبعدها بوكا، الفريق الذي توج معه بأربعة ألقاب 3 منها للدوري وآخر للكأس، لكنه لم يحجز مكانا أساسيا له سوى خلال الأدوار الإقصائية لليبرتادوريس.

الخط التصاعدي

بالنظر لنتائج بوكا في بطولة كأس ليبرتادوريس نجد أنها بدأت من أسفل إلى أعلى، حيث لم يفز الفريق سوى بمباراة واحدة في خمس مواجهات بمرحلة المجموعات، أمام جونيور بارانكيا الكولومبي، لكنه خسر في ملعبه أمام بالميراس الكولومبي (0-2) وتعادل أمام أليانزا ليما البيرواني (0-0) وبالميراس البرازيلي (1-1) وجونيور الكولومبي (1-1). ووصل بوكا للمباراة الأخيرة بدور المجموعات دون تأكيد تأهله للدور التالي وكان بحاجة لمساعدة من بالميراس، الذي كان قد ضمن الصدارة، ليحقق الأخير فوزا على جونيور 3-1 ويفوز بوكا على أليانزا 5-0 ليتأهلان للدور ثمن النهائي. وفي المرحلة الإقصائية أطاح بليبرتاد الباراجوائي (إجمالي 6-2) وكروزيرو البرازيلي (3-1) وعاد ليواجه بالميراس في نصف النهائي، محققا الفوز في لا بومبونيرا 2-0 وتعادل في البرازيل 2-2 . وفي ذهاب النهائي تقدم مرتين على ملعبه لكنه استقبل هدفين من ريفر، ليبحث في البرنابيو عن انتصار يعزز من إنجازاته وتاريخه في البطولة.

100 مليون يورو

وستجني العاصمة الإسبانية مدريد، إيرادات مباشرة بقيمة 47.7 مليون دولار، من استضافتها لإياب نهائي كأس ليبرتادوريس بين ريفر بليت وبوكا جونيورز الأرجنتينيين، اليوم الأحد. وأكد مندوب الحكومة في مدريد خوسيه مانويل رودريجيز، أنه تم تقدير إجمالي الإيرادات بـ100 مليون يورو (113.7 مليون دولار)، منها 47.7 مليون دولار إيرادات مباشرة. وأدى استضافة العاصمة للمباراة لرفع نسبة الإشغال الفندقي بين 8 و10 بالمئة. يذكر أنه تقرر نقل المباراة لمدريد بعد تعرض حافلة بوكا جونيورز لرشق بالحجارة أثناء توجهها إلى ملعب المونيمونتال في بوينس آيرس في 25 من الشهر الماضي.

وطالب الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، فريقي بوكا جونيورز وريفر بليت، بالهدوء خلال مباراة اليوم الأحد، في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس، على ملعب سانتياجو برنابيو معقل ريال مدريد. وانتهى لقاء الذهاب بين الفريقين بالتعادل الإيجابي (2-2)، بملعب لا بومبونيرا معقل البوكا. وقال سيميوني، خلال تصريحات نقلتها صحيفة tyc الأرجنتينية: آمل أن تمر المباراة بسلام. وأضاف: أتمنى أن تتسم المباراة بالهدوء، وهذا سيعكس بوضوح القدرة على التعايش مع الظروف الحالية التي وصلنا لها.

مشاركة