البرلمان يفشل في عقد جلسة جديدة بعد عطلة أسبوعين  – بغداد –  الزمان

439

الإصلاح يدعو عبد المهدي لإقالة الوزراء غير المؤهلين قانونياً

البرلمان يفشل في عقد جلسة جديدة بعد عطلة أسبوعين  – بغداد –  الزمان

فشل مجلس النواب في عقد جلسته الاعتيادية المقررة الثلاثاء بعد عطلة استمرت لنحو اسبوعين ليضطر الى تأجيلها الى اليوم الخميس .وعزا مصدر نيابي (ارجاء الجلسة الى عدم اكتمال النصاب القانوني ).

وقال محللون امس ان(عدم اكتمال النصاب القانوني الذي تعمد اليه بعض الكتل النيابية بات هو الخيار الامثل لمنع التصويت على المرشحين الذين يطرح اسماءهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لشغل الحقائب المتبقية في حكومته)، مشيرين الى ان (التغيب عن الجلسة لم يكن متوقعًا لأن جدول اعمالها المعلن لم يتضمن فقرة للتصويت على المرشحين للوزارات الشاغرة، الا ان النواب ربما استشعروا ان رئاسة البرلمان قد تطرح الموضوع خلال الجلسة مستندة الى الضرورة الملحة التي تستدعي استكمال الحكومة حتى ان لم يتضمن جدول الاعمال فقرة بهذا الشأن). ولم تتوصل القوى السياسية الى حل خلافاتها بشأن إستكمال باقي حقائب الداخلية والدفاع والعدل والتربية ولاسيما في ما يتعلق بمعارضة تحالف الاصلاح لترشيح فالح الفياض للداخلية .في غضون ذلك نفى مكتب رئيس الوزراء ما تردد عن صدور كتاب رسمي يتضمن تقديم اسماء مرشحين للوزارات المتبقية.وقال مصدر في المكتب في تصريح إن (ماذكره احد اعضاء مجلس النواب بشأن صدور كتاب رسمي يتضمن ترشيح ثلاثة اسماء للوزارات المتبقية عار عن الصحة وغير دقيق).

نفي حكومي

نافيا (صدور اي كتاب رسمي موقع من رئيس الوزراء بهذا الشأن).وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي قد افاد بإصدار عبد المهدي  كتابا رسميا يتضمن ترشيح الفياض للداخلية وسليم الجبوري للدفاع ورزكار محمد امين للعدل، ورجح عرض هذه الاسماء بجلسة يوم غد الخميس .حصلت وكالة السومرية نيوز، على وثيقة صادرة عن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي تتضمن ترشيح فالح الفياض لتولي وزارة الداخلية وسليم الجبوري لوزارة الدفاع ورزكار محمد امين الى وزارة العدل. ودعا المالكي النواب الى (الحضور المكثف للجلسة والتصويت على تمرير الوزارات المتبقية وخاصة الامنية للمضي بتطبيق المنهاج الحكومي ضمن المدد المحددة)، مشددا على ضرورة (استكمال رئاسات اللجان وباقي القوانين المهمة وخاصة الموازنة التي تعطلت بسبب المقاطعات والسجالات السياسية على الوزارات). وتقدمت ست كتل في تحالف الإصلاح والإعمار بمرشح جديد لشغل منصب وزير الدفاع.ووقع رؤساء الكتل الست على مذكرة معنونة الى عبد المهدي يؤكدون فيها دعمهم (ترشيح مهند حسام الدين البياتي لتولي حقيبة الدفاع لكفاءته ومهنيته إضافة الى خبراته الإدارية والميدانية في الملف الامني)، مشيرين الى انه (يعد شخصية وطنية مستقلة سياسياً). وفي مسار آخر عقدت الهيئة السياسية لتحالف الاصلاح والاعمار اجتماعها الدوري برئاسة رئيس التحالف عمار الحكيم، ناقشت خلاله مستجدات الوضع السياسي والملفات التشريعية والتنفيذية.

نقاط عدة

وقال بيان لمكتب الحكيم ان الاجتماع خرج بنقاط عدة هي دعوة عبد المهدي الى (إقالة الوزراء الذين سجلت عليهم مؤشرات قانونية، والتشديد على مراعاة النظام الداخلي لمجلس النواب وضرورة اعادة النظر في آلية التصويت الذي جرى على وزيري الدفاع والتربية كونه يعد مخالفة للنظام الداخلي لمجلس النواب، وإقامة دعوى قضائية أمام المحكمة الاتحادية للطعن بآلية التصويت المخالفة النظام).

مضيفًا ان التوصيات تضمنت ايضًا (رفض التوزيع المذهبي في رئاسة اللجان النيابية وعدّه تهديدا للمشروع الوطني وضرورة ان يكون التوزيع مبنيا على أساس التوزان بين التحالفات النيابية).

مشاركة