البحرين السجن المؤبد وسحب الجنسية لخلية يدربها حزب الله العراقي ويسلحها الحرس الثوري

499


البحرين السجن المؤبد وسحب الجنسية لخلية يدربها حزب الله العراقي ويسلحها الحرس الثوري
وزير الخارجية البحريني يهاجم حزب الله اللبناني وداعش
الكويت المنامة الزمان
حكمت محكمة في البحرين أمس على تسعة اشخاص بالسجن المؤبد وبسحب جنسياتهم اذ ادانتهم بارتكاب عمليات ارهابية ، لاسيما عبر تهريب الاسلحة. وقالت حيثيات التهام ان الخلية يدربها حزب الله العراقي ويسلحها الحرس الثوري الايراني لتنفيذ هجمات في البحرين.
فيما هاجم وزير الخارجية البحريني في كلمة بالامم المتحدة امس حزب الله وتنظيم داعش والمنظمات الارهابية الاخرى ورحب بتشكيل حكومة عراقية جديدة على صعيد آخر أعلن وكيل وزارة الخارجية الكويتي خالد الجارالله الليلة قبل الماضية أن الوزارة شرعت في اتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة حيال التصريحات المسيئة التي اطلقها احد النواب في مجلس الامة تجاه مملكة البحرين الشقيقة. وأعرب الجار الله في تصريح ادلى للصحفيين على هامش مشاركته في حفل السفارة الصينية بالذكرى السنوية لتأسيس جمهورية الصين الشعبية ونقلته وكالة الانباء الكويتية كونا عن الاسف لصدور مثل هذه التصريحات مؤكدا ان أي اساءة لأشقائنا في البحرين هي اساءة للكويت واكد المحامي العام بالنيابة الكلية احمد محمد الحمادي أن المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة أصدرت حكما يقضي بالسجن المؤبد بحق تسعة متهمين وإسقاط الجنسية عنهم وذلك بعد إدانتهم جميعا في قضية تهريب أسلحة ومتفجرات عبر البحر . كما ادانت المحكمة ثلاثة من المجموعة بتهمة التعدي على أفراد قوات الأمن العام. وتعود القضية للعام 2013 حين اعلنت السلطات تفكيك خلية ارهابية مرتبطة بايران. وكانت السلطات اعلنت حينها ان اعضاء الخلية ارادوا تشكيل منظمة تعمل لحساب ايران تحت مسمى جيش الامام . وبحسب السلطات، فان هذه المنظمة كان يفترض ان تدخل اسلحة ومتفجرات وشن عمليات في مواعيد تحددها قيادتها في ايران . كما ذكرت السلطات ان اعضاء الخلية تلقوا تدريبا عسكريا من قبل الحرس الثوري في ايران، ومن قبل حزب الله في العراق. وكانت السلطات البحرينية سحبت جنسية 31 شيعيا بتهمة تهديد الامن القوي، من دون قرار من القضاء. في مطلع اب»اغسطس، سحبت جنسيات تسعة آخرين من الشيعة بتهمة ارتكاب اعمال ارهابية .
وتشهد البحرين حركة احتجاجات تقودها الاغلبية الشيعية، وتصاعدت خلال الأشهر الأخيرة وتيرة أعمال العنف، اذ تشهد القرى الشيعية بشكل شبه ليلي مصادمات بين الشرطة ومتظاهرين. وكان النائب الشيعي في مجلس الأمة الكويتي، عبدالحميد دشتي، شن هجوما على منتقديه بسبب تصريحاته التي وجهها إلى البحرينيين بمناسبة سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية، صنعاء، والتي أثارت احتجاجات بحرينية استدعت توضيحات من رئيس الأمة الكويتي، الذي أكد أن العلاقة مع المنامة محصنة ضد أي تصريح طارئ وعابر.
AZP01