البارزاني يعرض على رئيس الإمارات أزمة العراق

634


البارزاني يعرض على رئيس الإمارات أزمة العراق
تقارب مع الكويت يصطدم بملفات التعويضات وترسيم الحدود وميناء مبارك
بغداد ــ كريم عبد زاير
أربيل ــ الزمان
يصل اليوم الى دولة الامارات العربية رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني تلبية لدعوة رسمية من رئيس دولة الامارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان.
وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة ديوان اقليم كردستان اوميد صباح امس ان البارزاني يغادر الاثنين الى دولة الامارات في زيارة رسمية بدعوة الشيخ خليفة بن زايد. وأضاف سيعرض البارزاني خلال زيارته الأزمة السياسية الحالية التي يمر بها العراق فضلا عن بحث سبل تطويرالعلاقات بين الاقليم ودولة الامارات .
وتأتي زيارة البارزاني الى دولة الامارات بعد ايام من جولة قام بها شملت الولايات المتحدة وعددا من الدول الأوربية وتركيا. على صعيد آخر تصدر خروج العراق من البند السابع وملفات خلافية بين العراق والكويت بينها ترسيم الحدود وميناء مبارك والديون والتعويضات والمفقودين الكويتيين اجتماع الدورة الثانية للجنة العليا المشتركة العراقية الكويتية التي تختتم في بغداد اليوم. فيما بحث رئيس الوزراء نوري المالكي امس مع وزير الخارجية الكويتي خالد الحمد الصباح الذي يتراس وفد الكويت التوصل الى حلول للملفات العالقة بين البلدين. وترأس الجانب العراقي في الاجتماع وزيرالخارجية هوشيار زيباري، بينما ترأس الجانب الكويتي نظيره الكويتي. فيما قالت مصادر مقربة من الاجتماع ان الجانبين لم يتوصلا الى حسم المواقف في الملفات الخلافية فقد ظلت الكويت عن مواقفها السابقة مكررة رفضها نقل هذه الملفات من اطار المتابعة الدولية من الامم المتحدة ومجلس الامن الى اطار العلاقات الثنائية حتى يتسنى للعراق الخروج من البند السابع. وتابعت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها عرض التوصل الى اتفاق حول الملفات بحزمة واحدة لكن الوفد الكويتي قال ان العراق ملتزم بتنفيذ قرارات الامم المتحدة وعليه التنفيذ. وكانت الكويت قد رفضت في السابق مقترحا عراقيا عبر رسالة لزيباري الى مجلس الامين العام للامم المتحدة بان كي مون طلب فيها نقل الملفات الخلافية الى اطار العلاقات الثنائية لإخراج العراق من البند السابع.
وحول ميناء مبارك قالت المصادر ان الوفد الكويتي ابلغ الجانب العراقي ان الميناء مقام ضمن الاراضي الكويتية ولا يؤثر على الجانب العراقي وفق المصادر نفسها.
وقالت المصادر ان المواضيع الخلافية ظلت على حالها وتمت احالتها الى لجان مشتركة.
وكانت الكويت قد ابلغت العراق استعدادها لاستثمار جزء من التعويضات في قطاعات الاقتصاد العراقي على ان يجري الاستقطاع عبر الامم المتحدة وفق النسب المتفق عليها وعبر لجنة التعويضات التابعة للامم المتحدة.
وكان زيباري التقى قبل بدء الاجتماع بنظيره الكويتي وبحث معه جدول اعمال اجتماع اللجنة العليا المشتركة فضلا عن العلاقات الثنائية.
وكان نائب وزير الخارجية الكويتي وصل الى بغداد صباح امس على رأس وفد حكومي رفيع لرئاسة الجانب الكويتي في اجتماعات الدورة الثانية للجنة العليا المشتركة العراقية الكويتية المكرسة لبحث الملفات العالقة بين البلدين.
/4/2012 Issue 4187 – Date 30 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4187 التاريخ 30»4»2012
AZP01