البارزاني يستذكر وحدة الصف الكردي في ثورة أيلول

282

البارزاني يستذكر وحدة الصف الكردي في ثورة أيلول

اربيل – فريد حسن

استذكر رئيس حكومة اقليم كردستان مسرور البارزاني في الذكرى الثامنة والخمسين لثورة أيلول الكبرى وحدة الصف الكردي بمواجهة الظلم والاستبداد والاضطهاد. ونقل بيان تلقته (الزمان) عن البارزاني القول ( تمر الذكرى الثامنة والخمسين لاندلاع ثورة أيلول الكبرى التي تعد أطول وأكبر ثورة لشعب كردستان تحت قيادة الزعيم مصطفى البارزاني)، واضاف ان (الثورة التي انطلقت شرارتها في 11  أيلول عام 1961  عمت أرجاء كردستان وشارك فيها جميع المكونات القومية والدينية ، وهي أعظم ثورة للاكراد ضد الظلم والاستبداد والاضطهاد حيث تصدت المكونات للطغيان تحت قيادة واحدة وأصبحت كردستان ملاذاً للعراقيين التوّاقين الى الحرية)، مؤكدا (في الوقت الذي نستذكر فيه هذه الذكرى الخالدة، نحيي البيشمركة الذين شاركوا فيها، فإننا نستخلص منها العبر والمبادئ النبيلة من صمود وتعايش سلمي ووحدة صف لشعب كردستان وهي محل فخر ونأمل أن تبقى هذه القيم حيّة وأن يدافع الاكراد بنفس الروحية والانسجام عن مكتسباتهم).

رأى رئيس اقليم كردستان نيجرفان البارزاني ان الحوار بين بغداد واربيل بشأن حل المشكلات العالقة وطريقة التعاطي مع هذه الملفات بحاجة الى آلية افضل . وقال بيان امس ان (البارزاني بحث مع المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة إلى العراق جينين بلاسخارت علاقات أربيل – بغداد و مسألة الموازنة العامة للعام المقبل وأوضاع محافظة كركوك وطريقة المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات و المناطق المتنازع عليها وكذلك المادة 140  وأحوال النازحين واللاجئين في كردستان وسبل إعادتهم إلى ديارهم فضلا عن أحوال الإيزيديين ومنطقة سنجار وملفات اخرى)،  واشار البارزاني الى انه (ليس من الضروري أن تكون اللجان المشتركة بين الطرفين سياسية بل ينبغي أن تكون تقنية في مجالات كثيرة)، واكد ان ( الحوار بين إلاقليم والحكومة الاتحادية وطريقة التعامل مع المشاكل بحاجة إلى آلية مناسبة أفضل)، مشيدا  بـ (دور الأمم المتحدة في العراق واهمية استمرار دور يونامي في مساعدة ومعاونة بغداد واربيل لمواصلة وحل المشكلات العالقة بين الجانبين). وحد مجلس وزراء الاقليم الأسبوع المقبل موعداً لزيارة وفد أربيل إلى بغداد بشان ملف الموازنة المالية. وقال بيان امس ان (مجلس الوزراء عقد جلسته برئاسة مسرور البارزاني استعرض خلالها نتائج الاجتماع المشترك بين الحكومة والكتل الكردية والذي عُقد الايام الماضية حيث تقرر بأن يقوم وفد من إلاقليم بزيارة إلى بغداد الأسبوع المقبل لمناقشة وتبادل المعلومات بشأن ملف الموازنة المالية وإشراك كردستان في مرحلة إعداد مسودة المشروع من قبل وزارة المالية الاتحادية مع توجيه دعوة للجان المالية والنفط والغاز والقانونية النيابية لزيارة الإقليم). كما بحث البارزاني مع وزير التخطيط نوري صباح الدليمي جهود اجراء التعداد السكاني في العراق والفرص المتاحة لحل الخلافات العالقة بين بغداد واربيل. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الجانبين بحثا جملة من الملفات ابرزها استثمار الفرص المتاحة لحل جميع الخلافات العالقة بين اربيل وبغداد)، واضاف ان (اللقاء ناقش جهود التعداد السكاني المزمع إجراؤه عام 2020 )، واعرب البارزاني عن امله بأن (لا يُستخدم التعداد السكاني لأهداف سياسية ضد أي من المكونات)، واردف ان (الإقليم أبدى استعداده وحسن نيته لحسم الخلافات بموجب الدستور لبدء حقبة ايجابية جديدة في العلاقات بين بغداد واربيل بالشكل الذي يراعي الشراكة الحقيقية والتوازن والتوافق). من جانبه ، اشاد الدليمي بـ (تجربة كردستان بعدها  ناجحة وراسخة)، وأضاف ان (هناك فرصة جيدة لحل الإشكالات كافة استناداً الى الدستور والأجواء مناسبة جداً لصناعة نموذج جديد في العراق).

مشاركة