البارزاني يدعو إلى توحيد الصفوف وإعادة بناء العلاقة على أساس الشراكة 

 

 

 

البارزاني يدعو إلى توحيد الصفوف وإعادة بناء العلاقة على أساس الشراكة

اربيل – فريد حسن

دعا رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، الاطراف الكردستانية إلى الوحدة لتحقيق مصالحها المشتركة بعد نجاح العملية الانتخابية، وان تعيد بناء العلاقات بين الاقليم والعراق الاتحادي على اساس الشراكة الحقيقية. وقال في بيان تلقته (الزمان) امس انه (يتوجب ان يتحول انتصار الحزب الى ان يقدم المسؤولون والاعضاء خدمة أكبر للمواطنين)، معربا عن (شكره للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاجهزة الامنية وجميع الاطراف المعنية في الاقليم والعراق الذين استطاعوا بالسهر والتعب ان يكونوا سببا في انجاح العملية الانتخابية النيابية)، مثمنا (دور رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في اجراء الانتخابات). بدوره ، طالب رئيس الاقليم نيجرفان البارزاني الى توحيد الصفوف والاستعداد للمهام والمسؤوليات المشتركة وتحديات المرحلة المقبلة. وقال البارزاني في بيان تلقته (الزمان) امس (أتقدم ال? الجميع بالتهاني لنجاح الانتخابات العامة لمجلس النواب، اذ أصبح العراق والاقليم في مرحلة جديدة، وكيفما ستحسم النتائج النهائية فالجميع منتصرون، وعلينا أن نستعد معاً للمهام والمسؤوليات المشتركة وتحديات المرحلة المقبلة)، واضاف ان (وحدة الصف والتلاحم والتعاضد، مفاتيح لانتصارنا وهي التي ستحقق الحقوق الدستورية للإقليم وتحمي المكاسب والنظام الاتحادي وكيانه السياسي)، مشيرا الى انه (من واجب كل القوى والأطراف الكردستانية هو أن تعمل متلاحمة وصفاً واحداً للحاضر ولمستقبل أفضل للإقليم والعراق، وأن نتعاون لتحقيق ذلك مع القوى والأطراف العراقية)، مضيفا (واجبنا جميعاً في القوى والأطراف السياسية العراقية أن نحل مشاكل البلاد على أساس الدستور وبرؤية وقراءة وفهم جديد و واقعي، وبالإستفادة من تجارب وأخطاء الماضي، وأن نعمل من أجل عراق مستقر ومرفّه تكون فيه الحقوق الدستورية لكل المكونات مضمونة ومحمية، يجتمع فيه الكل على الثقة، التكاتف، المصير و التعاون المشتركين، فالمصلحة العامة تتطلب التوافق والمساواة)، معربا عن شكره (للمواطنين والقوى والأطراف السياسية والمؤسسات الإدارية والأمنية الذين ساعدوا في إنجاح الانتخابات،و?بارك جهود المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق والمراقبين المحليين والأجانب وفرق الأمم المتحدة وبالاخص رئيس وفريق يونامي والاتحاد الأوربي وجامعة الدول العربية الذين راقبوا عملية التصويت التي ?جر?ت ب?مان، فهذه خطوة مهمة في طريق صحيح ، ولاسيما ان مشاركتنا في اختيار ممثلينا في بغداد، تدل على التزامنا بأسس الديمقراطية)، ولفت الى ان (نسبة مشاركة المواطنين في التصويت تمثل رسالة واضحة من المواطنين المتطلعين إلى الحياة والرفاهية والمزيد من الخدمات، وهو حق لهم، و?جب ?ن يكون هذا عبرة ودرساً لنا جميعاً في الحكومة والقوى والأطراف السياسية في العراق والاقليم ، لكي نعمد إلى مراجعة جادة وإعادة بناء الثقة، كما يجب أن يكون حافزاً على المزيد من العمل وتقديم المزيد من الخدمات)، وتابع (لقد آن الأوان لنعمل معاً على تشكيل حكومة وطنية اتحادية تكون انعكاساً لمطالب وتطلعات المواطن، تطبق الدستور، تعزز مؤسسات الدولة، تسيطر على الفصائل والقوات المسلحة التي هي خارج سياق القانون، وتصحح العملية السياسية على أساس الدستور والشراكة بين كل مكونات العراق، وتدير البلد وتمضي به نحو مستقبل أفضل للجميع). وكشف الحزب الديمقراطي الكردستاني، عن تحالفاته السياسية لمرحلة ما بعد الانتخابات.وقال القيادي في الحزب هوشيار زيباري في تصريح امس إن (الحزب سيبدأ المشاورات السياسية مع الفائزين بالانتخابات وسيتم تشكيل وفد تفاوضي للذهاب الى بغداد ،وكذلك التفاوض مع القوى الكردية أيضاً)، مبينا ان (تشكيل الحكومة المقبلة سيكون سهلاً بعد التفاهمات)، وأضاف أن (علاقة جيدة، ولاتوجد أي خطوط على الكتل)، ولفت الى ان (الحزب سيتحالف مع الأطراف على أساس واضح ولديه تفاهمات عديدة ، والأقرب هو الذي يتم الاتفاق معه على البرنامج، ولكن حتى الآن لم يبدأ أي شيء رسمي)، مؤكداً أن (منصب رئيس الجمهورية من نصيب الأكراد ،وبدأ اختيار المرشحين لهذا المنصب).

مشاركة