البارزاني يؤكد وجود رسالة بأكثر من 170 توقيعاً ستوجه ألى رئيس الجمهورية

204

البارزاني يؤكد وجود رسالة بأكثر من 170 توقيعاً ستوجه ألى رئيس الجمهورية
العراقية: الطالباني يخرج من المأزق ويرمي الكرة في ملعب البرلمان
بغداد – سرى الراوي
نسبت مصادر الى رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني امس قوله (لدينا رسالة جديدة لرئيس الجمهورية جلال الطالباني باكثر من 170 توقيعاً) . وكان الطالباني قد اعلن اول امس ان تواقيع نواب الكتل المطالبة بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي لم تصل الي الحد القانوني الذي يبلغ 163 توقيعاً.
في غضون ذلك قال النائب عن القائمة العراقية عثمان الجحيشي ان الطالباني معروف بالحكمة والحنكة وقد مسك العصا من الوسط في مسألة سحب الثقة عن المالكي. واضاف الجحيشي لـ(الزمان) امس ان (الطالباني استطاع ان يخرج من المأزق الذي وضع فيه من خلال رمي الكرة في ملعب البرلمان فهو الفيصل الاول والاخير في مسألة سحب الثقة من عدمها من خلال الاستجواب)، واشار الى ان (الاستجواب ينتهي اما ببقاء المستجوب في منصبه او اخراجه منه وفق سياقات دستورية)، وتابع (نتمنى ان تكون حلبة الاستجواب علنية امام الشعب ليتعرفوا على الحقيقة دون التضليل الاعلامي وليعرف الشعب من هو الظالم ومن هو المظلوم لان الاستجواب من صميم عمل البرلمان). فيما قال النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي ان (الازمة الحالية اتضحت بأنها خصومة وعداء مباشر لشخص المالكي ولا علاقة لها بالإصلاحات وهي مجرد محاولة تصفية حسابات وليس الاصلاح). واضاف المالكي في بيان له امس ان (اجتماع اربيل هو محاولة يائسة جديدة للضغط على الطالباني من اجل تمرير مشروعهم الاقليمي لسحب الثقة عن المالكي ونحن على قناعة ويقين ان الطالباني لن يتغير موقفه لانه اكبر واقوى من هذه الضغوط)، وتابع ان (الصورة اليوم اصبحت واضحة للجميع بعد ان انكشفت جميع الاوراق وظهرت حقيقة الاسباب التي خلقت الازمة الحالية والتي تجلت للجميع بانها خصومة وعداء مباشر لشخص المالكي ولا علاقة للإصلاحات بالموضوع وهي مجرد محاولة تصفية حسابات وليس إصلاح)، وبين ان (مشروع سحب الثقة والمحاولات الجديدة مصيرها الفشل كسابقاتها), داعيا الكتل السياسية الى (العودة للمنطق ووضع مصلحة العراق قبل مصالحهم وان لا يكونوا سببا في تحطيم التجربة الديمقراطية في العراق وان يتجهوا لإنجاح الاجتماع الوطني وجعل الدستور هو الحكم فوق الجميع). من جهتها قالت رئاسة اقليم كردستان ان (القيادات التي التقت في اربيل للتشاور بشأن آخر المستجدات السياسية اكدوا على مواصلة الجهود والخطوات الكفيلة بتحقيق هدفها اعتماداً على جميع الآليات الدستورية و التمهيد لتحويلها الى التطبيق العملي) وذكرت في بيان امس ان (الاجتماع لاحظ بأسف الخطوات والتدابير المخلة التي لجأ اليها رئيس مجلس الوزراء وفريقه لاحباط المساعي الدستورية لاصلاح الوضع السياسي ووضع حد للانفراد و التسلط و تغيير مسارات العملية السياسية الديموقراطية , بما في ذلك محاولة تحويل هذا الحراك الى الشارع عبر التأليب و التحريض)، واضاف ان (الاجتماع اكد على مواصلة تعبئة القوى النيابية بالأطر الشرعية لمواجهة ظاهرة التحكم و الانفراد بإدارة الحكومة, والمساءلة عن الخروقات المرتكبة على صعيد التعامل مع النواب و حقهم في العمل وفقاً لقناعاتهم و توجهاتهم, و ادانة الضغوط بمختلف الوسائل التي تعرضوا لها)، واوضح ان (الاجتماع اقر توجيه رسالة توضيحية الى رئيس الجمهورية، يجري التأكيد فيها على صحة تواقيع النواب وكذلك كفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة).

/6/2012 Issue 4224 – Date 12 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4224 التاريخ 12»6»2012
AZQ01

مشاركة