البارزاني وعبد الله يبحثان العلاقات المشتركة على هامش المنتدى الإقتصادي

429

الإتحاد الوطني لـ (الزمان) : حصلنا على 6 وزارات ومناصب أخرى

البارزاني وعبد الله يبحثان العلاقات المشتركة على هامش المنتدى الإقتصادي

عمان – رند الهاشمي

بحث رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني الذي يزور الاردن حاليا مع الملك عبد الله الثاني العلاقات السياسية والامنية المشتركة . فيما كشف الاتحاد الوطني الكردستاني عن حصوله على ست وزارات ومناصب اخرى في حكومة الاقليم المرتقب تشكيلها قريبا. وقال بيان امس ان (العاهل الاردني عبد الله الثاني بحث مع البارزاني الذي يزور الاردن حاليا للمشاركة في المنتدى الاقتصادي الذي يعقد في البحر الميت، العلاقات السياسية والامنية المشتركة مع الاردن). بدورها ، اكدت الحكومة الاردنية اعتزازها بالعلاقات التاريخية مع العراق.وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاردنية السفير سفيان القضاة في بيان امس إن (موقف الأردن الثابت في دعم أمن العراق واستقراره ووحدة أراضيه)، لافتا الى ان (العراق الذي حقق نصرا تاريخيا على العصابات الإرهابية بتضحيات جسام هو ركن أساس من أركان استقرار المنطقة)،  معربا عن (اعتزاز المملكة بعلاقاتها مع جميع مكونات الشعب العراقي الشقيق في إطار الدولة العراقية الموحدة وفي سياق الموقف الأردني الثابت في الوقوف إلى جانب العراق في عملية إعادة البناء وتثبيت الاستقرار)، وتابع ان (وضع علم كردستان من دون العلم العراقي كان خطأ بروتوكوليا فرديا غير مقصود)، لافتا الى ان (دعم الأردن لوحدة العراق وتماسكه موقف ثابت لا يتبدل تعبر عنه المملكة قولا وفعلا). الى ذلك كشف القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني شوان داود عن حصول حزبه على ست وزارات ومناصب اخرى في تشكيلة الحكومة الجديدة . وقال داود لـ (الزمان) امس ان (الهيئة القيادية للحزب صادقت على المناصب التي حصلت عليها بعد المفاوضات التي جرت مع الحزب الديمقراطي الكردستاني)، واضاف ان (المناصب تشمل مساعد رئيس الاقليم للشؤون الامنية والعسكرية وكذلك نائب رئيس وزراء الاقليم بالاضافة الى ست وزارات وثلاثة وكلاء وزارات وايضا هيئات اخرى الى جانب رئاسة برلمان الاقليم).

 وابدى البارزاني في وقت سابق تذمره من سير المفاوضات مع الاتحاد الوطني وقال (نعلم بأن الاقليم اجرى انتخابات في العام الماضي بنجاح وظهرت نتائجها وقد صبرنا كثيرا واعطينا فرصا كثيرة للاطراف لتشكيل حكومة الاقليم وقد منح الجميع فرص كثيرة ، الا اننا وصلنا الى مرحلة لا يمكن معها الانتظار اكثر)، مضيفا (لم يعد هناك اي مسوغ للإنتظار وقد انتهى وقته).وتابع ان (البرلمان سيبدأ بتنفيذ برنامجه وانتخاب رئيس الاقليم وبدء اعمال الكابينة الجديدة لحكومة الاقليم) . ومضى قائلاً (في هذه الساعة لن ننتظر مع الاطراف السياسية الفائزة في الانتخابات وسنبدأ باعمالنا). وكشف مصدر في الحزب نفسه عن تقليص عدد وزارات حكومة كردستان. وقال المصدر في تصريح امس ان (الحكومة الجديدة في كردستان لا تضم اي وزارة جديدة)، موضحا انه (سيتم تقليص حجم الحكومة)، مبينا انه (وبحسب اتفاق الاطراف السياسية سيتم تقليص حجم الكابينة الحكومية من 19 وزارة وثلاث  هيئات الى عشر وزارات وعدة هيئات).

وكان برلمان كردستان قد عقد جلسة اعتيادية بعد وقت قصير من ابرام اتفاق بين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين على تشكيل الحكومة الجديدة في الاقليم.وقال مصدر في كتلة الاتحاد الوطني ببرلمان الاقليم ان (المباحثات بين الجانبين استغرقت اكثر من 12  ساعة انتهت باتفاق الجانبين على تشكيل الحكومة الجديدة وتثبيت شروط الاتحاد في الحكومة الجديدة)، مضيفا ان(الاتحاد الوطني شارك بجلسة البرلمان بعد الاتفاق الذي تضمن ايضا تعديل قانون رئاسة الاقليم).

وكان مسؤول في الاتحاد الوطني قد اعلن ان (وزارة جديدة ستضاف لحكومة الاقليم باسم وزارة الاقليم لشؤون بغداد)، كاشفا عن ان (الاتحاد سيحصل على ثلاث وزارات رئيسة)، واضاف ان (نائب رئيس الحزب الديمقراطي نيجيرفان البارزاني المرشح لمنصب رئيس الاقليم بذل جهودا كبيرة للتوصل الى الاتفاق، وذلك لتوسيع صلاحياته بعموم الاقليم ).

مشاركة