البارزاني والطالباني يدعوان لمشروع وطني يعالج تشكيل الحكومة

 

 

 

البارزاني والطالباني يدعوان لمشروع وطني يعالج تشكيل الحكومة

اربيل – فريد حسن

بغداد – رحيم الشمري

دعا رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني والرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني بافل الطالباني، الى مشروع قائم على المصلحة الوطنية يسهم بمعالجة ازمة تشكيل الحكومة المقبلة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (البارزاني استقبل في مصيف صلاح الدين الطالباني ، وجرى خلال الاجتماع مناقشة اخر المستجدات السياسية والامنية والاقتصادية للمنطقة والعراق والاقليم , وكذلك مشاركة الاكراد في الحكومة المقبلة، فضلا عن التحديات الراهنة)، ولفت الى ان (الجانبين قيما الاوضاع العامة ، واكدا ضرورة تركيز الجهود على وحدة وجهود الاكراد ،لحل المشاكل كافة بما يخدم مواطني الاقليم)، وتابع ان (اللقاء بحث التطورات التي يشهدها العراق بعد انتهاء الانتخابات)، ودعا الجانبان الى (مشروع قائم على المصلحة الوطنية للقضايا السياسية الكاملة ،واطلاق برنامج مشترك بين الجانبين لمعالجة قضية تشكيل الحكومة المقبلة ،وترسيخ مبادئها وتنفيذ مطالب المواطنين من اجل تحقيق الاستقرار). من جهة اخرى ، جدد رئيس الجبهة التركمانية العراقية حسن توران ،رفضه لمشاريع تقسيم البلاد، وقال ان (العراق سيبقى واحد موحد) . وشدد توران في بيان تلقته (الزمان) امس ان (النواب والاحزاب التركمانية واعضاء مجلس محافظة كركوك ، وبجهود جماعية وقفنا ضد تقسيم العراق ، من خلال المواقف التي كانت على اعلى المستويات السياسية ، واللقاء مع الامم المتحدة وجميع الكتل السياسية الوطنية ، والاطراف الاقليمية والمجتمع الدولي للدفاع عن حقوق الشعب)، مؤكدا ان (المؤامرات ضد  العراق والتركمان مستمرة وسنقف ضدها ، كما سنواصل تحقيق النجاحات والحفاظ على حقوق الشعب وهويته ، ونحن ضد مفهوم الزعيم الاوحد)، واضاف ان (الوحدة التركمانية الجماعية ضمان للحفاظ على وحدة العراق ، والإرادة التركمانية ترفض عودة قوات البيشمركة إلى كركوك ، وحريصون على تقديم المعلومات الصحيحة للشعب ، حيث قدمنا مشروع إقليم كركوك خلال مؤتمر الاحزاب التركمانية عام 2007 ونرفض مسوغات عودة البيشمركة إلى كركوك وسنقف ضد خروقات داعش الارهابية في مناطق التماس مع الاقليم )، ومضى الى القول ان (الفراغ الامني المصطنع بعد عمليات فرض الامن بين مناطق التماس ، مسوغ لعودة البيشمركة ، وندعو إلى تمكين اهدافنا الستراتيجية عبر قيادة جماعية ورؤية تركمانية واضحة ، للعمل على تقوية الصوت التركماني في بغداد ، وتطوير علاقتنا مع المجتمع الدولي والاطراف الاقليمية ، وسنشكل هيئة لعقد لقاءات على اعلى المستويات ، تهدف إلى الدفاع عن كركوك).

مشاركة