البارزاني وآكار يشدّدان على تطبيق إتفاقية سنجار لإعادة النازحين

484

 

 

 

البارزاني وآكار يشدّدان على تطبيق إتفاقية سنجار لإعادة النازحين

اربيل – فريد حسن

بحث رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني مع وزير الدفاع التركي خلوصي اكار ، آخر مستجدات الوضع في العراق والمنطقة، كما ناقشا سبل تطوير العلاقات الثنائية بين الاقليم وتركيا. وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (جرى خلال اللقاء التشديد على ضرورة التنسيق في ظل علاقات الصداقة التي تجمع بين الاقليم وتركيا، ولا سيما التعاون المشترك من أجل إرساء السلام والاستقرار في المنطقة)، واضاف ان (الجانبين اكدا أهمية تطبيق اتفاقية سنجار بما يضمن خروج الميليشيات والقوات المسلحة غير النظامية من المدينة بهدف تطبيع أوضاعها وإتاحة الفرصة للنازحين للعودة إلى ديارهم). وفي وقتٍ سابقٍ ، استقبل رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، وزير الدفاع التركي وناقشا الأمن والاستقرار في المنطقة.واشار البيان الى ان (البارزاني استعرض العلاقات التاريخية بين إلاقليم وتركيا وشدد على مبادئ الصداقة وحسن الجوار بين الجانبين)، بدوره ، اكد خلوصي (ضرورة تعزيز العلاقات بين تركيا وإلاقليم)، لافتا الى ان (نهضة المنطقة وتنميتها اقتصادياً مرهونة بالأمن والاستقرار)، معربا عن أمله (في تسوية جميع المشاكل العالقة بين الإقليم وبغداد من خلال الحوار وفي إطار الدستور). والتقى اكار برئيس الجمهورية برهم صالح في بغداد قبيل مغادرته الى اربيل. وقال بيان امس ان (اللقاء بحث العلاقات بين البلدين، وسبل تطوير آفاق التعاون في مختلف المجالات وفقاً للمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الصديقين، وترسيخ احترام سيادة العراق ودور قواته المسلحة في حماية أمنه وأرضه، وأن لا تكون منطلقاً للاعتداء على أي أحد، إلى جانب مناقشة تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك). وشدد صالح على (أهمية تخفيف التوترات في المنطقة والركون إلى الحوار البنّاء في حسم المسائل العالقة وتعزيز التعاون والتنسيق الإقليمي من أجل مواصلة الحرب على الإرهاب، واحترام السيادة ورفض التدخلات والاعتداءات، وبما يحقق الاستقرار الأمني والاقتصادي). من جانبه ،أكد اكار (دعم بلاده لسيادة واستقرار العراق، وحرص انقرة على تعزيز التعاون والتنسيق المشترك)، مشيراً إلى (ضرورة تخفيف التوترات واستخدام لغة الحوار مع الأوضاع التي تمر بها المنطقة). كما استقبل رئيس الوزراء  مصطفى الكاظمي ، وزير الدفاع التركي ، واتفقا على معالجة التهديدات التي يمثلها حزب العمال الكردستاني في مناطق الحدود المشتركة، حيث اتفق الجانبان أيضا على أهمية معالجة التهديدات الإرهابية قرب مناطق الحدود المشتركة، وأن الاستقرار سيفتح الأبواب أمام مزيد من التعاون بين البلدين بما يدعم الازدهار والتقدم لدى الشعبين الصديقين، العراقي والتركي. ووصل  أكار امس الاول الى بغداد في زيارة رسمية ومن ثم توجه الى اربيل  للقاء قادة إقليم كردستان ،  كان في استقباله  وزير البيشمركة في   شورش اسماعيل ورئيس ديوان رئاسة الاقليم فوزي الحريري ومسؤول العلاقات الخارجية وسفين دزه يي.

مشاركة