البارزاني : ملتزمون أمام المجتمع الدولي بحماية السلام ودعمه

335

بغداد وأربيل تشرعان بحوار شامل لترسيخ الشراكة التاريخية

البارزاني : ملتزمون أمام المجتمع الدولي بحماية السلام ودعمه

اربيل – فريد حسن

أكد رئيس إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، التزام الاقليم بحماية ودعم السلام والقضاء على التطرف . وهنأ البارزاني خلال اليوم العالمي للسلام الذي صادف امس (قوات البيشمركة وكل الذين ضحوا بأنفسهم من أجل القضاء على التطرف)، مؤكدا ان (الاقليم ملتزم أمام المنطقة والعالم بحماية السلام ودعمه). وكان البارزاني قد رأى ان تجربة كردستان مع الحكومات المتلاحقة في العراق أثبتت حقيقة أنه ليس هناك أي طريق لتحقيق مصلحة العراق سوى الحوار والتفاهم والاتفاق. وقال البارزاني خلال مراسم تخرج الدورة الأولى من طلبة الجامعة الأمريكية في دهوك انه (باشرنا بداية جيدة في مجال التعليم العالي حيث نركز اهتمامنا بشكل متواصل على قطاعي التربية والصحة)، ولفت الى انه (باستثناء الاتفاق والتفاهم ليس أمامنا طريق آخر وينبغي تعزيز الاستقرار والشراكة السياسية وتحقيق الانسجام الداخلي في إلاقليم)، مضيفا (وحتى يستطيع الجيل الحالي تطوير البلاد لا بد من تحقيق الاستقرار السياسي والإدارة المشتركة والمرنة ومن هذا المنطلق ونحاول الحفاظ على التآلف في إلاقليم والتوصل لاتفاق مع الحكومة العراقية وبهذه المناسبة نطلب من جميع الأطراف والأحزاب الكردستانية والعراقية دعم حكومة إلاقليم في العمل الذي بدأته)، واتفق البارزاني مع رئيس البرلمان الاتحادي محمد الحلبوسي خلال زيارته الى اربيل الخميس الماضي على حماية الاستقرار السياسي والأمني في العراق و استمرار الحوار بين أربيل وبغداد في سبيل حل المشاكل العالقة بين الطرفين. وقال بيان لرئاسة إلاقليم ان (اللقاء ناقش الأوضاع السياسية والأمنية المحلية وكذلك السبل المتاحة لحماية الاستقرار في العراق والتأكيد على أهمية استمرار الحوار بين بغداد واربيل لحل المشاكل في إطار الدستور)، مبينا ان (الجانبين تطرقا الى مسائل العمل البرلماني والتشريعي والموازنة العامة للعام المقبل وعملية إعادة إعمار المناطق المتضررة من حرب الإرهاب وأحوال النازحين في مخيمات كردستان ومصيرهم وسبل إعادتهم إلى ديارهم). الى ذلك  رأى الحلبوسي أن التصريحات المتباينة التي تصدر بشأن كردستان لا تمثل الموقف الرسمي لبغداد. جاء ذلك خلال لقائه برئيس حكومة كردستان مسرور البارزاني الذي شدد على ضرورة أن لا يتم التعامل مع الاقليم على أنه محافظات. وقال بيان لحكومة الاقليم امس ان (الجانبين بحثا على هامش حفل تخرج الدفعة الأولى لطلبة الجامعة الأمريكية في دهوك ايجاد ارضية مشتركة لحل الخلافات والتأكيد على ضرورة حلِّ جميع المشاكل الخلافية بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم وفقاً للدستور والبدء بحوار شامل وانفتاح من الطرفين لتأكيد الشراكة التاريخية بينهما في بناء العراق الاتحادي الموحد)، واكد الحلبوسي ان (اللقاء بأحبائنا في كردستان يعد فرصة طيبة وأشعر بالسرور عندما أرى الإقليم يتقدم في شتى المجالات، ولن نقبل بوقوع أي ضرر على مواطني الاقليم وهذا مبدأ نتمسك به)، واصفا (العلاقات بين إقليم وبغداد بالجيدة)، لافتا الى ان (التصريحات المتباينة التي تصدر بشأن كردستان لا تمثل الموقف الرسمي لبغداد)، وتابع الحلبوسي (عدم وجود أي موقف سياسي سلبي تجاه الإقليم). وشارك الحلبوسي حفل تخرج الدفعة الأولى من طلبة الجامعة الأمريكية في دهوك برفقة كل من رئيسا اقليم وحكومة كردستان وعدد كبير من المسؤولين إلى جانب السفير الأمريكي لدى العراق ماثيو تولر ورؤساء الجامعات العراقية، حيث حيَّا الحلبوسي الطلبة الخريجين، متمنياً لهم مستقبلا زاهراً. واعرب  السفير الأمريكي لدى العراق عن ارتياحه للتقدم الإيجابي في الحوارات الأخيرة بين بغداد وأربيل بهدف حل المشاكل العالقة بين الجانبين. وقال بيان امس ان (نائب رئيس وزراء إلاقليم قوباد الطالباني وتولر اعربا عن ارتياحهما للتقدم الإيجابي في الحوارات الثنائية بين أربيل وبغداد).

مشاركة