البارزاني: ماضون بتعزيز الأمن الغذائي ضمن مشاريع كبرى

رئيس حكومة الإقليم يجدّد تأكيد دعم الآيزيديين وتأمين عودتهم لمناطقهم

البارزاني: ماضون بتعزيز الأمن الغذائي ضمن مشاريع كبرى

اربيل – فريد حسن

اكد رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني،ان تعزيز الامن الغذائي سيمهد الطريق الى مشاريع اقتصادية تضاعف الدخل للاقليم. وقال البارزاني خلال افتتاح صومعة كلار ،بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين ان (أبناء هذه المنطقة قدموا الكثير من التضحيات،ولا سيما خلال حملات الأنفال والإبادة الجماعية السيئة الصيت)،مؤكداً أن (الحكومة تعمل جاهدة لخدمة أهالي المنطقة المضحين).

مشيرا الى ان (مشروع سايلو كلار جزء من ستراتيجية الحكومة لتعزيز البنية التحتية الاقتصادية)،مبيناً أن (هذا المشروع سيعزز الأمن الغذائي للإقليم وسيمهد الطريق من أجل تطوير قطاعات اقتصادية أخرى في كردستان).

حصة ذهبية

وتابع ان (كرميان نالت الحصة الذهبية في التضحيات والدفاع عن أرض كردستان،وقد قدمت آلاف الشهداء وتصدت لحملات الإبادة الجماعية والأنفال)،ولفت الى ان (تنشيط الزراعة سينعكس إيجاباً على الصناعة والأعمال)،ومضى الى القول ان (الحكومة تمتلك ستراتيجية لبناء مشاريع كبيرة ومضاعفة الدخل).

مضيفا ان (كرميان لطالما كانت في الصدارة بالدفاع عن كردستان وان صمود اهلها،جعلنا نقف بشموخ ونعتبر أنفسنا مدينين لكم)،واشار إلى أنه (منذ أن بدأت التشكيلة التاسعة مهامها صرفت الحكومة 126 مليار دينار لتنفيذ العديد من المشاريع والاستراتيجيات المختلفة في كرميان،فضلاً عن تخصيص 16 ملياراً لإنجاز 19 مشروعاً آخر في شتى المجالات)،ونوهه الى (تنفيذ محطة توليد كهرباء كرميان بقدرة إنتاج تبلغ 165 ميغاواط،وتعمل بالغاز المصاحب ،وهو مشروع صديق للبيئة وهو الأول من نوعه في العراق وكردستان،وقد تم تنفيذه من قبل شركة أغريكو البريطانية).

واوضح البارزاني ان (هناك العديد من المشاريع الأخرى،بما في ذلك طريق كلار – كفري،وطريق كلار – دربنديخان،وآمل أن تكتمل قريباً)،وقال ان (أي شي نفعله في هذه المنطقة فهو قليل بحقها،لأن كرميان بشكل عام تستحق أن نخدمها أكثر بعد كل هذه المعاناة والكوارث)،مؤكدا (نحن كلنا موظفون،وليست مِنّة أو استكثاراً عندما نهتم بشعبنا ونقوم بواجباتنا،وان الحكومة تنفذ واجباتها في جميع مناطق كردستان،وهي تتحمل كامل المسؤولية عن كيفية تنظيم شؤون تلك المناطق،إذ لا يمكن أن يبقى أي جزء خارج إرادة حكومة الإقليم التي تحاول تنظيم عمل المنافذ الحدودية بطريقة تمكّن الحكومة من السيطرة على تلك الحدود وإعادة دخلها إلى الشعب)،موضحا ان (الكثير من حقوق شعب كردستان انتهكت من جانب بغداد)،مشدداً على ان ( المعركة مع بغداد ستكون بشان تنفيذ الدستور)،واستطرد بالقول (يجب أن يكون ممثلونا في بغداد مدافعين حقيقيين عن حقوق كردستان،ويجب على ممثلينا العمل صفاً واحداً ومحاولة تنفيذ الدستور،وعليهم تأكيد ضرورة تنفيذ الدستور ودفع تعويضات ضحايا الأنفال)،ودعا البارزاني جميع الناخبين إلى (انتخاب من يقول ويفعل لا أن يقدم وعوداً وغير قادر على الإيفاء بها وخدمة المواطنين).

وأُنشئ سايلو كلار بمبلغ 21 مليار دينار،ويضم وحدة تخزين سعتها 40 ألف طن من القمح. ومصمم وفق أحدث المواصفات العالمية،ويمكن له اختبار وتحديد نوع القمح وجودته.

وهنأ  البارزاني،الإيزيديين بمناسبة حلول عيد جما. وقال في بيان امس (أتقدم بأحر التهاني والتبريكات إلى جميع الإيزيديين في كردستان والعالم،وأخصّ بالذكر الأمير وبابا شيخ والمجلس الروحاني الإيزيدي بمناسبة حلول عيد جما،متمنياً أن يقضوا أيام العيد في أجواء مليئة بالخيرات والمسرّات والسلام)،وتابع (وإذ تطمئن حكومة الاقليم الإيزيديين مرة أخرى بأنها ستبقى مدافعة حقيقية وصلبة عن حقوقهم المشروعة والعادلة،فإنها تعمل من أجل توفير أفضل الخدمات وكل ما يليق بالإيزيديين)،مؤكدا انه (في هذه المناسبة البهيجة،تبذل حكومة كردستان قصارى جهدها لتطبيع الأوضاع في منطقة سنجار ليتسنى للنازحين الإيزيديين العودة إلى ديارهم بكرامة،وإعمار سنجار بالتعاون مع الحكومة الاتحادية والمجتمع الدولي).

فيما دعا رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني،المواطنين في كركوك وشنكال وبقية المناطق  خارج إدارة الإقليم،وبالذات جماهير ومؤيدي الحزب ،الى المشاركة بشغف وحماس في الإنتخابات وأن يردوا بأصواتهم على الواقع غير القانوني المفروض على تلك المناطق.

وأعرب البارزاني في رسالة عن أمله (في إجراء إنتخابات مجلس النواب بأجواء هادئة خالية من المشكلات،وأن تسهم نتائجه في ترسيخ مبادىء الشراكة وتلبية المطالب المشروعة للمواطنين،وأن تحقق الإرادة الحقيقية للشعوب).

مشاركة