البارزاني ضرب الأكراد بطائرات أف 16 يجول في ذهن المالكي

587


البارزاني ضرب الأكراد بطائرات أف 16 يجول في ذهن المالكي
اتفاقيات جديدة للاستثمار والتجارة وطهران تتعهد بدعم أمني للحكومة العراقية
طهران ــ أربيل ــ الزمان
أعلن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني انه يعارض بيع الولايات المتحدة طائرات اف 16 الى بغداد في الوقت الذي لا يزال رئيس الوزراء نوري المالكي في السلطة، وذلك خشية ان يستخدمها ضد الاكراد.
وقال البارزاني في لقاء مع عدد من الصحافيين لاطلاعهم على نتائج زيارته الى واشنطن وانقرة يجب الا تصل طائرات اف 16 الى يد هذا الشخص المالكي . واضاف اما العمل على منع وصولها اليه حتى لا ينفذ ما يجول في ذهنه ضد الكرد، او يجب ان يكون خارج السلطة حال وصولها .
والتقى البارزاني بالرئيس الامريكي باراك اوباما خلال زيارته التي قام بها الى واشنطن. وكانت واشنطن وافقت على بيع 36 مقاتلة 16 في عقد شراء يكلف ملايين الدولارات. واتسعت حدة الجدل بين اقوى زعيمين في العراق، ووصلت العلاقات بينهما للمرة الاولى الى مستوى شديد التوتر. واتهم البارزاني المالكي في مناسبات عدة ب الدكتاتورية والتفرد بالسلطة فيما اتهمت بغداد اربيل بتهريب النفط من حقولها في الاقليم، الى ايران وافغانستان. ويقول البارزاني ان خشيته مبنية على اساس لقاء جمع المالكي بعدد من قياداته الامنية تناول الخلافات بين بغداد والاقليم وطلب خلاله عدد من الضباط الضوء الاخضر لطرد الاكراد خارج اربيل ومصيف صلاح الدين مقر اقامة البارزاني ، واجابهم المالكي انتظروا لحين وصول طائرات اف 16 بحسب قوله.
من جهة اخرى، اكد البارزاني رغبة شركة اكسون موبيل الامريكية في المضي في تعاقداتها التي ابرمتها مع الاقليم. وقال عندما ذهبت الى امريكا طلبوا رؤيتي والتقيت بهم وجاء رئيس الشركة مع اشخاص اخرين وقالوا انهم ملتزمون مع اقليم كردستان على ماوقعوا عليه . وتابع، قالوا نرغب في البقاء بجنوب العراق ولكنهم ان اصروا فلا يمكن الغاء عقدنا مع اقليم كردستان . وخيرت الحكومة العراقية اكسون موبيل بين العمل مع بغداد، او المضي في التعاقد مع الاقليم الكردي الذي يتمتع بحكم ذاتي. واعلنت الحكومة العراقية مؤخرا ان اكسون موبيل اكدت لها انها قررت تجميد عقدها مع الاقليم، الا ان رئاسة اقليم كردستان العراق نفت هذا الامر.
وتعتبر بغداد كل عقد موقع من دون موافقتها عقدا باطلا. ويعتبر البارزاني مجيء اكسون موبيل الى اربيل، حماية كبيرة للاقليم تجاه بغداد. وقال ان رئيس الشركة ابلغه التزامهم في المضي قدما بالعمل في الاقليم . وتابع بالتأكيد اذا جاءت اكسون موبيل فانها تقابل عشر فرق عسكرية من الجيش الامريكي ووقتها نستطيع القول انهم سوف يدافعون عن هذه المنطقة اذا كانت مصالحهم موجودة . على صعيد آخر التقى امس المرشد الايراني علي خامنئي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي انهى امس زيارته الى طهران. كما عقد البلدان اتفاقيات جديدة في مجالات التجارة والاستثمار والمناجم.
من جانبها افادت وكالة مهر الايرانية ان امين المجلس الاعلى للامن القومي سعيد جليلي استقبل امس مستشار الامن الوطني العراقي فالح فياض، وبحث معه العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية.
واشار جليلي الى الامكانيات المادية والمعنوية التي تمتلكهما الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق، معتبرا التعاون الاستراتيجي بين البلدين له دور هام للغاية في استقرار وتطور المنطقة، واكد استعداد ايران لنقل التجارب ومساعدة العراق في مجال ارساء الامن بعد رحيل قوات الاحتلال. وبحث الجانبان كذلك سبل تطوير العلاقات الثنائية والاقليمية.
/4/2012 Issue 4182 – Date 24 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4182 التاريخ 24»4»2012
AZP01