البارزاني سنجري الإستفتاء على إستقلال إقليم كردستان خلال أشهر


البارزاني سنجري الإستفتاء على إستقلال إقليم كردستان خلال أشهر
طهران وأنقرة ترفضات تقسيم العراق
انقرة ــ توركان اسماعيل
أربيل ــ موسكو الزمان
قال مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي ، إنه يعتزم إجراء استفتاء على استقلال الإقليم خلال أشهر.
واضاف أن العراق بالفعل مقسم ، مضيفا أنه في الوقت الذي يؤدي فيه الأكراد دورا في الحل السياسي للأزمة في البلاد، فإن الاستقلال حقهم الطبيعي ، حسب قوله.
وأكد البارزاني أن كل ما حدث مؤخرا يظهر أنه من حق الأكراد تحقيق استقلالهم ، مضيفا، من الآن فصاعدا، لن نخفي أن هذا هو هدفنا، العراق بالفعل مقسم الآن، وهل من المفترض أن نبقى في هذا الوضع المأساوي الذي تعيش فيه البلاد؟ لست أنا من يقرر موضوع الاستقلال، إنه الشعب، سنجري استفتاءا، خلال أشهر .
وقال البارزاني إن البرلمان سيحدد موعد الاستفتاء ، مؤكدا أنه سيحترم القرار الذي سيتخذه شعب الإقليم عبر الاستفتاء ، داعيا الآخرين أيضا إلى احترام هذا القرار.
من حانبهما أعلنت الحكومتان التركية والإيرانية معارضتهما الشديدة لأي انفصال لإقليم كردستان العراقي عن العراق.
فقد قال نائب رئيس الحكومة التركية بولنت ارينتش في ختام اجتماع للحكومة التركية إن العالم أجمع يعرف موقفنا الرسمي بأنه يجب ألا ينقسم العراق، وألا نترك الكلمة للسلاح، وألا تسيل الدماء، وألا تضع القوى ايديها على العراق، ويجب أن يبقى العراق مجتمعا موحدا .
وكان مقاتلو الدولة الإسلامية قد أعلنوا الأحد قيام الخلافة الإسلامية على الأراضي التي تقع تحت سيطرتهم في سورية والعراق.
وساهم هذا الهجوم في تزايد المخاوف من انفصال كردستان العراق عن بغداد بعد أن باتت مناطق سيطرة الدولة الإسلامية تفصل تقريبا بين منطقة كردستان في الشمال والمناطق الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية العراقية في الجنوب. ورفض ارينتش تماما دعوة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو إلى قيام دولة كردية مستقلة في شمال العراق، مشددا على أن هناك في العراق دولة ودستورا .
ويعارض أيضا رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان بشدة أي استقلال لمنطقة كردستان العراقية، إلا أنه أقام في الوقت نفسه علاقات وثيقة معها وخصوصا في مجال النفط.
من جانبه حذر مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان من عواقب وخيمة إذا تفكك العراق. وأضاف نحن نعارض بقوة تقسيم العراق وقال عبد اللهيان من موسكو إن بلاده تؤكد ضرورة احترام استقلال العراق وسيادته ووحدته الوطنية وسلامة أراضيه في إطار الدستور.
وتأتي التصريحات الإيرانية ردا على تصريح نتانياهو الداعم لاستقلال الأكراد عن العراق وقيام دولة كردية.
قال عبد اللهيان أمس إن طهرانلم تتلق أي طلب من العراق لتزويدها بالأسلحة ولكنها ستكون مستعدة لفعل ذلك إذا طلب منها.
وأضاف عبد اللهيان في مؤتمر صحفي خلال زيارة إلى العاصمة الروسية موسكو أن طهران لا تخطط لارسال جنودها إلى العراق لدعم القوات الحكومية في حربها ضد الإسلاميين المتشددين السنة.
وقال عبر مترجم ليس لدينا أي جنود أو قوات مسلحة على الأراضي العراقية حاليا ولا نخطط لارسال جنود إلى العراق. وأضاف لم يطلب منا العراق أي أسلحة ولكن اذا فعل فحينها وفي إطار القانون والأنظمة الدوليين ووفقا للاتفاقات الثنائية بين البلدين سنزود العراق بالأسلحة التي يحتاجها لشن حرب ناجعة على الإرهاب. واتهم عبد اللهيان الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف وراء الأحداث الاخيرة في العراق على الرغم من معارضة كل من واشنطن وطهران الهجوم الذي يشنه المقاتلون المتشددون السنة. وقال من الواضح أن ما حدث في العراق مؤخرا هو نتيجة لتدخل خارجي وخطة وضعتها الولايات المتحدة الأمريكية. يريد الأمريكيون أوكرانيا ثانية في العراق في إشارة إلى الصراع المستمر منذ أسابيع بين القوات الحكومية في أوكرانيا والمقاتلون الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق البلاد.
AZP01

مشاركة