(البارتي) في الصدارة – يونس حمد

(البارتي) في الصدارة – يونس حمد

وأخيراً ، فاز الحزب الديمقراطي الكردستاني بأغلبية ساحقة في انتخابات مجلس النواب العراقي في إقليم كوردستان ، وهذا هو صعوده القوي في عموم العراق أيضاً. تأسس الحزب الديمقراطي الكردستاني عام 1946 تحت راية مصطفى بارزاني الاب الروحي للأمة الكردية. منذ تأسيسه نال الحزب ثقة الشعب لأنه يعمل فقط على أجندة خاصة وهي روح كوردايتي و حرية لكوردستان و بطريقة التعايش السلمي والأخلاقي في التعامل مع الأحداث ، ولهذا السبب نحن دائما نرى الحزب تحت المجهر في عيون الأصدقاء والأعداء.

منذ عام 1992 شارك الحزب الديمقراطي الكوردستاني في انتخابات كوردستان والعراق ، وكانت نتائجه دائما  في المراكز الأولى والصدارة . في أول انتخابات مبكرة يوم 10/10/2021 حصل مرشحو الحزب الديمقراطي الكردستاني ، المعروفين لدى الأوساط الشعبية في جميع أنحاء كوردستان  (البارتي) ، على الأغلبية الساحقة من الأصوات ، متفوقين على الأحزاب والكيانات الأخرى بفارق كبير من الأصوات. نال الحزب الديمقراطي الكردستاني شرف وثقة الناخبين بعد حصوله على ثقة الشعب.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يحصل فيها على مراكز متقدمة ، لكن هذه المرة لم تكن مثل المرات السابقة بسبب المنافسة القوية ، ليس فقط في اقليم لكن في مناطق خارج إدارة حكومة كردستان اكتسبت الثقة حتى في تلك المناطق ، وتمثل هذه الانتخابات الاختبار الحقيقي الأول لشعبية الحزب الذي واجه العديد من التحديات خلال السنوات الماضية داخليًا وخارجيًا ، أبرزها وهي العملية العسكرية التي شنتها حكومة في بغداد بعد عملية الاستفتاء استقلال كوردستان للسيطرة على منطقة لكنها فشلت بجهود قوات البيشمركة ورد حازم من المقاتلين ضد القوات النظامية وغير النظامية العراقية .

نعم انتصار (البارتي) وتصدر الأحداث المهمة وعنوان جديد لحزب عريق  كافح وسعى جاهدًا لنيل الشعب حقوقه المشروعة وبناء شخص كردي فاعل يكافح من أجل وطنه.

مشاركة