الانواء : طقس الأيام المقبلة صحو إلى غائم جزئي

288

بغداد -شيماء عادل

توقعت هيئة الانواء الجوية التابعة لوزارة النقل أن يتأثر العراق بأمتداد منخفض جوي ضعيف من الجزيرة العربية ليكون طقــــس اليوم وفي المناطق كافة صحواً الى غائم جزئي.

وذكر بيان للهيئة تلقته (الزمان) أمس أن (درجة الحرارة الصغرى المتوقعة في مدينة بغداد4 مئوية والعظمى ستكون  18 مئوية والرياح  متغيرة الأتجاه خفيفة السرعة 5-10 كيلو مترات في الساعة ومدى الرؤية8 -10 كيلو مترات ).

وأضاف البيان أن ( طقس يوم غد سيتأثر بأمتداد مرتفع جوي من تركيا ليكون جو المناطق كافة صحواً ودرجات الحرارة  مقاربة لليوم السابق ولايتوقع حدوث تغير في الحالة الجوية ليومي الاثنين والثلاثاء المقبلين ليبقى الجو صحوا ودرجات الحرارة مقاربة لمعدلاتها).

.

�ا�}� ��P���ات في السجون وإقرار قانون العفو العام فضلاً عن إلغاء قانون المساءلة والعدالة وتطبيق مبدأ التوازن بين المكونات في إدارة الدولة)، وأضافت أن (وزير العلوم والتكنولوجيا عبد الكريم السامرائي والنائب عن القائمة العراقية أحمد المساري كانوا في طليعة المتظاهرين).

 وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعا امس المحتجين في محافظة الانبار الى الحوار والابتعاد عن قطع الطرق والجعجعة بالحرب وتقسيم العراق للتعبير عن مطالبهم.وقال المالكي في كلمة بمناسبة الذكرى الاولى لمغادرة اخر جندي امريكي العراق واطلق عليها يوم السيادة (نتحدث اليوم في ظل اجواء غير ايجابية وتحديات لاتزال تتنفس الماضي بالمه وجراحاته)، واضاف في اشارة الى المحتجين الذين قطعوا الطريق الدولي بين بغداد وعمان وسوريا منذ عدة ايام (الامم المتطلعة نحو السلام، لابد ان تعتمد على صيغ حضارية في التعبير (…) وليس من المقبول ان نعبر عنه بقطع الطرق واثارة الفتن والطائفية والاقتتال والجعجعة بالحرب وتقسيم العراق… هذا لا يضمن مجدا)، ودعا المالكي في كلمته الجمعة الى الحوار. وقال علينا ان (نتحاور ونتفق على طاولة الاخوة والمحبة في انهاء مشاكلنا وخلافتنا وان يستمع بضعنا الى بعضنا الاخر، والدول الحية بنيت على اسس القانون، حينما روض الناس انفسهم على احترام القانون)، وشدد على انه (لا احد يستطيع ان يجني من الحرب شيئا، اليس نحن على مقربة من تلك الايام السوداء التي كان يقتل فيها الانسان على الاسم والهوية؟)، واضاف متسائلا (ليقل لي احد انه استطاع ان يحقق لمذهبه، لطائفته، شيئا بل الجميع خسر والجميع ضحى بالبلد)، واشار الى ان من (استفاد هم فقط اعداء العراق وامراء الحرب وتجار السلاح، وضعفاء النفوس الذين باعوا الانسان والوطن واشتروا الهزيمة، التي صنعت على يد العراقيين في يوم السيادة).

(تفاصيل ص3)