الامارات تؤكد دعم سلطات ليبيا الجديدة خلال زيارة لرئيس حكومتها

1028

 

 

أسرى حرب موالين لقوات المشير خليفة حفتر أثناء الإفراج عنهم بإشراف حكومة الوحدة الجديدة بمدينة الزاوية الساحلية غرب طرابلس بتاريخ 31 آذار/مارس 2021
© ا ف ب/ا ف ب محمود تركية

ابوظبي (أ ف ب) – أكّدت الإمارات أحد أبرز اللاعبين في الساحة الليبية، دعمها للسلطات الجديدة في هذا البلد خلال زيارة لرئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة إلى أبوظبي مساء الأربعاء.

واستقبل ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الحكومة الليبية وبحث معه “الجهود المبذولة لقيادة المرحلة الانتقالية”، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الحكومية.

كما بحثا علاقات التعاون “في مختلف المجالات السياسية والأمنية والتنموية والاستثمارية والاقتصادية وفرص تطويرها”.

وأكّد الشيخ محمد بن زايد “دعم دولة الإمارات للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا وما تقوم به لتحقيق الأمان والاستقرار في ليبيا”، مضيفا ان “دولة الإمارات تقف دائما إلى جانب الشعب الليبي و مع كل ما يحقق مصلحته ويحافظ على سيادة بلده ووحدتها ويمنع التدخل في شؤونها الداخلية”.

وكتب الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على تويتر “سعدت بلقاء أخي عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا الشقيقة. نقف إلى جانب الأشقاء الليبيين في هذه المرحلة المفصلية التي تمر بها بلادهم، وثقتنا كبيرة في قدرتهم على تجاوز كل التحديات”.

وأكد “تمنياتنا أن يقود المسار السياسي الحالي إلى عهد جديد من الاستقرار والتنمية والوحدة”.

وتُعتبر الإمارات لاعبا رئيسيا في الساحة الليبية وأحد أبرز داعمي القائد النافذ في شرق البلاد المشير خليفة حفتر.

وكانت الولايات المتحدة طالبت خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي في كانون الثاني/يناير الماضي الأطراف الخارجية، بما في ذلك روسيا وتركيا والإمارات، “باحترام السيادة الليبية وإنهاء جميع التدخلات العسكرية في ليبيا فورا”.

وسارعت أبوظبي إلى التأكيد على استعدادها للتعاون “بشكل وثيق” مع مجلس الأمن والإدارة الأميركية لإيجاد حلّ سلمي للنزاع في ليبيا، وذلك  غداة اتهامها بالتدخل عسكريا في هذا البلد.

نالت حكومة عبد الحميد الدبيبة المنبثقة عن ملتقى الحوار الليبي برعاية الأمم المتحدة، ثقة البرلمان الليبي في آذار/مارس الماضي.

غرقت ليبيا الغنية بالنفط في الفوضى منذ الاطاحة بالزعيم معمر القذافي ومقتله في 2011 في انتفاضة مدعومة من حلف شمال الأطلسي، ما أدى إلى صراع على النفوذ بين قوى عدة.

وتنازعت سلطتان الحكم في ليبيا في السنوات الماضية، لكن يفترض أن تقود حكومة الدبيبة البلاد خلال مرحلة انتقالية وصولا إلى انتخابات عامة في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

مشاركة