الاعلان عن انشاء المجلس العسكري السوري الأعلي وتسمية الشيخ قائداً له

348

الاعلان عن انشاء المجلس العسكري السوري الأعلي وتسمية الشيخ قائداً له
الصين تنفي حماية النظام السوري بعد استخدامها حق النقض

بكين ــ بيروت ــ ا ف ب نفت الصين امس الاتهامات التي وجهتها اليها الولايات المتحدة بحماية نظام الرئيس السوري بشار الاسد، بعدما فرضت الفيتو علي مشروع قرار في مجلس الامن يدين دمشق لقمعها الدامي للحركة الاحتجاجية. وساوت بين السلطة والمعارضة عندما طلبت من “جميع الاطراف” وقف اعمال العنف.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ليو ويمين خلال مؤتمر صحافي روتيني “اننا لا نحمي احدا، بل ندافع عن الحق في القضية السورية”. وتابع ان “الصين ترفض الاتهامات” الامريكية حول الفيتو الروسي الصيني، في اشارة الي اتهامات وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون. وبعد استخدام الصين وروسيا حق النقض مرة اولي في 5 تشرين الاول ، اعادتا استخدامه السبت لوقف مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يدين اعمال العنف في سوريا، ما اثار الاستياء في العالم العربي والغرب وفي صفوف المعارضة السورية.
وصرحت كلينتون الاحد ان “الدول التي رفضت دعم خطة الجامعة العربية تتحمل المسؤولية الكاملة عن حماية النظام الوحشي في دمشق”. وتنص مبادرة الجامعة العربية التي استند اليها مشروع القرار في الامم المتحدة الي حد كبير علي وقف اعمال العنف ونقل بشار الاسد صلاحياته الي نائبه قبل بدء المفاوضات مع المعارضة. وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية “اننا ندعم جهود الجامعة العربية من اجل حل سياسي للقضية السورية”. واضاف “مع الاسف، ان الداعين الي القرار دفعوا من اجل التصويت في وقت كانت الخلافات مستمرة”، معتبرا ان “هذا النوع من الممارسات لا يساعد علي الحفاظ علي وحدة مجلس الامن وسلطته ولا علي حل المسألة. بالتالي فان الصين صوتت ضد مشروع القانون”. واعتبر ليو ان الصين التي اعتمدت دائما سياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخري، قررت استخدام حق النقض ضد مشروع القرار بسبب الانقسامات الكبيرة داخل مجلس الامن حول الموضوع. الا انه اكد ان بلاده “مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي للعب دور ايجابي وبناء في حل المسألة السورية” من دون تحديد الطريقة لذلك. ودافعت الصحف الصينية الصادرة امس عن الفيتو الصيني. الي ذلك أعلن امس انشاء المجلس العسكري السوري الاعلي برئاسة العميد الركن مصطفي أحمد الشيخ ليكون بمثابة “هيكل تنظيمي” للمنشقين، وبهدف “تحرير سوريا”، بحسب ما جاء في بيان صادر عن الشيخ تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه. وجاء في البيان الموجه الي “الشعب السوري العظيم” انه “تم الاتفاق علي تشكيل المجلس العسكري الثوري الأعلي لتحرير سوريا تمهيدا لإعلان النفير العام لتحرير سوريا… وتلبية لنداء الحرية ووفاء لدماء الشهداء”. واشار الي ان انشاء المجلس جاء “بعد التشاور مع الضباط المنشقين علي امتداد ساحات الوطن وبعد العمل المضني في التنظيم الدقيق لصفوف المنشقين وتنظيم الثوار الذين أتموا الخدمة الإلزامية والراغبين بالتطوع في كتائبنا التابعة للمجالس العسكرية الثورية الفرعية في كافة المحافظات السورية وضم العسكريين المسرحين والمتقاعدين الي صفوف المجلس العسكري الثوري الأعلي لتحرير سوريا”. واوضح البيان ان القرار جاء “نتيجة للظروف التي تمر بها سوريا الحبيبة وخصوصا بعد استخدام الفيتو الروسي الصيني والتآمر الإيراني الواضح لتحويل سوريا الي قاعدة متقدمة لايران”، و”بالتوازي مع دعوات الدول الشقيقة والصديقة لتشكيل حلف لمساندة الشعب السوري الذي يسعي لنيل حريته”. ووصف البيان المجلس بانه “هيكل تنظيمي مؤسساتي بعيد عن الإنتماءات المذهبية والسياسية والعرقية والقومية”. واشار البيان الي ان قائد المجلس العسكري الثوري الأعلي لتحرير سوريا هو العميد الركن مصطفي الشيخ الموجود في تركيا.
ولم يشر البيان لا من قريب ولا من بعيد الي الجيش السوري الحر بقيادة العقيد رياض الاسعد، رغم انه اشار الي ان المتحدث باسم المجلس سيكون الرائد المظلي ماهر النعيمي، المتحدث باسم الجيش الحر. وتعذر الاتصال علي الفور بالرائد النعيمي الموجود في تركيا ايضا.
وكان مصدر قريب من الشيخ ابلغ وكالة فرانس برس في 14 كانون الثاني انه سيتم الاعلان قريبا عن انشاء المجلس السوري العسكري الاعلي الذي “سيتولي التخطيط للعمليات العسكرية ضد النظام بالتنسيق مع الجيش السوري الحر”.
واوضح في حينه ان “المجلس العسكري الاعلي سيضم كبار الضباط وسيكون بمثابة هيئة تشريعية للعمل العسكري من حيث الدراسات والتخطيط وتنظيم عمليات الانشقاق والاتصال مع قياديين في الجيش لتحفيزهم علي الانشقاق كفرق وليس فقط كافراد والانقلاب علي النظام”.

/2/2012 Issue 4116 – Date 7- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4116 – التاريخ 7/2/2012

AZP02