الاعتصامات ترفض التفاوض مع المبعوث الجديد للمالكي قبل إطلاق المعتقلين


الاعتصامات ترفض التفاوض مع المبعوث الجديد للمالكي قبل إطلاق المعتقلين
نائب رئيس مجلس تكريت لـ الزمان استغلال تظاهراتنا للتعبئة الطائفية في جنوب العراق
لندن ــ نضال الليثي
كشفت مصادر سياسية مطلعة ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد عين عزت الشابندر القيادي في حزب الدعوة في منصب مبعوثه الخاص للتفاوض مع المتظاهرين في الموصل والانبار وسامراء والفلوجة.
وأبلغت المصادر الزمان ان الشابندر قد اجرى اتصالات هاتفية بهذه الصفة مع عدد من قادة التظاهرات من بينهم احمد أبوريشة وحاتم سليمان أبدى فيها رغبته بالاجتماع الى ممثلين عن المتظاهرين.
وأضافت المصادر إن الاطراف التي اتصل بها الشابندر قد أبلغته بوضوح ان مثل هذه اللقاءات لا يمكن ان تحقق الا بعد أن تتحقق مطالب المتظاهرين المعلنة.
وقالت المصادر ان خطوة المالكي أتت بعد ضغوط مارسها عدد من قيادات التحالف الوطني ونتيجة خشية المالكي من تآكل شرعيته نتيجة الانسحابات وتعليق الوزراء حضورهم اجتماعات الحكومة.
على صعيد متصل أبلغ سبهان ملاجياد نائب رئيس مجلس محافظة صلاح الدين الزمان ان لجنة مساعي حميدة للتوسط بين المالكي مكونة من القيادي في المجلس الاعلى ونائب الرئيس السابق عادل عبدالمهدي والشخصية الوطنية غسان العطية والسكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي عزيز محمد وملاجياد نفسه قد قررت وقف وساطتها بين المالكي ومتظاهري الموصل ومحافظات غرب العراق محذرة من حصول مواجهات طائفية مسلحة.
وقال سبهان ملاجياد لـ الزمان ان مداولات جرت بين هذه الشخصيات للوساطة لكنها استنتجت وجود تصعيد طائفي لدى الطرفين سيحبط مهمتها.
وحذر ملاجياد من أن تفريق الاعتصامات بقوة السلاح سوف يؤدي الى اشعال حرب اهلية في العراق. وقال ملاجياد أحد المرشحين للانتخابات المحلية انه ضد تأجيل الانتخابات في نينوى والموصل. وقال كان يجب تأجيل الانتخابات في جميع المحافظات ومن ثم أجراؤها بعد حل الازمة ومرور العاصفة.
وقال إن اجراء الانتخابات في محافظات معينة سوف يؤدي الى تعقيد الازمة.
وحذر ملاجياد من قيام حزب الدعوة الذي يترأسه المالكي من استغلال تظاهرات الموصل وغرب العراق للتعبئة الطائفية من أجل تحقيق مكاسب انتخابية.
من جانبه ندد رئيس مجلس النواب العراقي، أسامة النجيفي، بقرار حكومة بلاده تأجيل انتخابات مجالس المحافظات في محافظتي الأنبار ونينوى، 6 اشهر، ووصفه بأنه تجريف لارادة الشعب بجرافة ديكتاتورية وقصد مبيت لارتكاب مجزرة بحق الحقوق الدستورية لا تحمد عقباها .
وقال النجيفي في بيان، امس، ان قرار الحكومة العراقية تأجيل الانتخابات المحلية بمحافظتي نينوى والأنبار، سيئ في مقاصده وفي توقيته، ومبيت في اعلانه وتنفيذه .
ورأى النجيفي وهو قيادي بالقائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي بان الانتخاب حق كفله الدستور وليس بامكان اية حكومة سلب هذا الحق من مصدر السلطات وهو الشعب تحت اي ظرف كان، والشعب وحده من يقرر ممارسة حقه او عدم ممارسته .
ووجه النجيفي انتقادا حاده للحكومة التي يراسها نوري المالكي التي مارست قمعا شديدا للرأي الاخر واقصاء وتهميشا وانكارا لشعبنا، واسئثارا فرديا وحزبيا بالسلطة بعيدا عن مبدأ الشراكة الوطنية الذي بموجبه تشكلت الحكومة ووفقا له قيض لرئيس الوزراء ان يتسنم منصبه .
AZP01

مشاركة