الاطلسي يعلن دعمه لانقرة وأردوغان مخاطباً القيادة السورية إحذروا غضب تركيا وسنرد على انتهاكات جيشكم

260

الاطلسي يعلن دعمه لانقرة وأردوغان مخاطباً القيادة السورية إحذروا غضب تركيا وسنرد على انتهاكات جيشكم
انقرة ــ بروكسل ــ ا ف ب
حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان امس من أن غضب تركيا شديد بقدر ما إن صداقتها غالية وعزيزة . وشدد أردوغان على أن الطائرة التركية لم تقصف في المياه السورية بل قصفت أثناء تحليقها فوق المياه الدولية.
واضاف إن تركيا ستتعامل مع أي وحدات عسكرية سورية تقترب من حدودها باعتبارها تهديدا وهدفا عسكريا.
فيما اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن امس ان اسقاط سوريا لطائرة حربية تركية هو عمل غير مقبول ، مؤكدا ان الحلف يقدم لانقرة دعمه وتضامنه معها.
وقال أردوغان في خطاب له اليوم أمام كتلته البرلمانية تعقيبا على قضية اسقاط الطائرة العسكرية التركية إن سوريا هاجمت الطائرة التركية في 22 من حزيران الجاري، بينما كانت في المجال الجوي الدولي على بعد 13 ميلا من المجال الجوي السوري، وقامت بقصفها، مما أدى إلى سقوطها في المياه السورية بـ 8 أميال قبالة اللاذقية.
وأكد أردوغان على أن الأولوية الآن بالنسبة للحكومة التركية هي العثور على طاقم الطائرة المفقود.
إن غضب تركيا شديد
وأشار أردوغان إلى أن تركيا لم ولن تتدخل في شؤون أية دولة، إنها دولة يأمن جانبها كل جيرانها.. ولتعلم كل دولة تقف تركيا خلفها أنها قوية عزيزة، وأنها في مأمن وسلام . وأردف إن تركيا دولة يأمنها كل جار كما يأمن أخاه. لكنه بقدر ما أن صداقتها قيمة وغالية فإن غضبها شديد وقوي بنفس القدر .
وأكد أردوغان فيما يتعلق بإسقاط سوريا لطائرة الاستطلاع التركية العسكرية التي كانت تحلق دون إخفاء لهويتها، ودون أن ترافقها طائرة أخرى أن تركيا صاحبة الحق تماما مضيفا لم تنذر سوريا الطائرة ولو حتى إنذارا بسيطا، وتعاملت معها دون فعل ذلك. أفتعلت هذا ثم تأتي وتقول دون خجل أو حياء أننا أصدقاء. إن هذا تصرف عدائي. وليس هناك عاقل في العالم يعتبر خرقا وقتيا لا إراديا ذريعة لشن هجوم ظالم، غير شرعي، ولا قانوني . وقال أردوغان محذرا إنني أحذر من التفوه بتحليلات تبرئ الهجوم الجبان الذي نفذه نظام الأسد، فلن يكون هذا تصرفا مسؤؤلا على الإطلاق. وعلى من يتحدث عن سوريا أن يكون عارفا بما يقول وألا يهزي دون علم. فلا خيار ولاسبيل لاستغلال الأمور لمجرد المعارضة،التي تعرض مصالح البلاد للضرر .
لن نتقاعس عن الرد
وفي ختام كلمته أكد أردوغان أن تركيا صاحبة حق، وأنها سترد ردا مناسبا على الحادث قائلا إننا لن نسقط أبدا في فخاخ الداعين إلى الحرب، المحرضين عليها،غير أننا لسنا الدولة التي تصمت، وتقف مكتوفة الأيدي في مواجهة هذا العدوان الذي نفذ ضد طائرتنا وهي تحلق فوق المياة الدولية. سنواصل باصرار وحزم هذه القضية في إطار القانون الدولي .
وقال راسموسن امام الصحافيين هذا عمل غير مقبول ونحن نندد به باشد العبارات… لقد اعلن الحلفاء دعمهم القوي وتضامنهم مع تركيا ، موضحا ان الحلف ما زال يدرس الملف. وتابع ان امن الحلف الاطلسي لا يتجزأ ونحن الى جانب تركيا بروح من التضامن القوي ، وذلك في اعقاب اجتماع طارئ للحلف في مقره في بروكسل على مستوى سفراء الدول الـ 28 الاعضاء. ومضى راسموسن يقول سنواصل المتابعة عن كثب وبقلق كبير للتطورات على الحدود الجنوبية الشرقية للحلف .
وعقد اجتماع الحلف بناء على طلب من تركيا التي استندت الى المادة الرابعة من معاهدة الحلف والتي تنص على انه بامكان اي بلد عضو في الحلف الاطلسي ان يرفع الى مجلس الحلف مسألة لمناقشتها مع باقي الاعضاء عندما يعتبر ان ثمة تهديدا لوحدة اراضيه او استقلاله السياسي او أمنه.
وهي المرة الثانية فقط في تاريخ الاطلسي الذي تأسس في 1949 التي يعقد فيها اجتماع بناء على البند الرابع، وكانت المرة الاولى في 2003 حين عقد اجتماع بطلب من تركيا ايضا لبحث الحرب على العراق. واتاح الاجتماع لممثل تركيا ان يعرض حادث الجمعة وللحلفاء ان يدلوا بتعليقاتهم. واعتبر راسموسن ان الهجوم على الطائرة الحربية التركية مثال اضافي لعدم احترام سوريا للقوانين الدولية وللسلام والامن وللحياة البشرية ، لكنه لم يأت على ذكر الخيار العسكري.
/6/2012 Issue 4236 – Date 27 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4236 التاريخ 27»6»2012
AZP02