الادعاء الغريب! – حسين الصدر

341

الادعاء الغريب! – حسين الصدر

-1-

قد تُطلق وصف الابن على فتى من أعزّائك لتغمره بفيض من مشاعرك الطيبة ازاءه .

-2-

وقد يستمرئ (الفتى) هذا الوصف منك لاسيما ان لم تكن قد رُزقت بأولاد

-3-

وربما يقوده الاعتزاز والفرح الى الادعاء بانه (إبنُكَ بالتبني) دون أنْ يُدرك ما يترتب على هذا الادعاء من مفارقات ..!!

-4-

التبني بمعنى القيام بالرعاية والتربية الصالحة لطفل من الاطفال والتعامل معه وكانه الولد الصُلْبي ، من أعمال البر والاحسان التي يشكر عليها الانسان .

ولكنَّ عمود النسب الشرعي لا يجوز أنْ يُمس على الاطلاق .

معنى ذلك :

لا يجوز ان يسجّل هذا الولد المتبنى في دوائر الأحوال المدنية على أنّه ابنك، لان ذلك يجعله وريثا أصيلا في حين انه ليس كذلك، وقد يحجبُ الميراثَ عن وريث شرعي حقيقي ..

-5-

لقد نُقل اليّ انّ (احدهم) ادعى انه (ابنُنُا) بالتبني، فاستغرب المرحوم الدكتور حسين علي محفوظ واتجه الى أحد اعزائنا سائلا عن جلية الامر فقيل له :

ليس الامر على ما سمع، حيث لا تبني على الاطلاق …

-6-

ان الجهل بحقيقة التبني وما يترتب عليه هو الدافع لذلك الادعاء الغريب.

والاّ فان بعض الآباء ينقمون على ابنائهم الصلبيين ويبعدونهم عنهم لتوالي اجتراحهم مالا يسوغ من الاعمال ..

-7-

كُنْ دقيقا في مخاطباتك كلها وخاصة مخاطبتك الجنس اللطيف ..

انني حين اقول لامرآة أربعينية شكرا لك يا ابنتي قد يسرها ذلك وقد تغضب إنْ نُودِيَتْ باسم العمّة او الخالة ..!!

 -8-

ومن محاسن الاخلاق أنْ تتعامل مع الفتيان والشبان وكأنهم أبناؤك الصلبيون، وعليهم الاّ يفرطوا بهذه المودة والثقة ، فان السقوط في أوحال خيانة الامانة يعتبر الضربة القاضية .

مشاركة