الإنحراف الفكري – كريم حمود السلطان

604

الإنحراف الفكري – كريم حمود السلطان

كثيرة هي الاسباب التي أدت الى فقدان التوازن الفكري وتوعك كل ماهو قائم لذلك علينا أن نكون حدين في التعامل مع هكذا أسباب والوقوف بوجه ذلك لان هذا سيفقدنا القدرة على مجابهة ذلك بعد المد الفكري المشبوه الذي يريد الانحلال لثقافة اي شعب كان .

المد الذي لايستغرب هو نتيجة الضعف الثقافي وقلة الوعي والادارك لما يدور في هذه المرحلة الصعبة. الوعي الثقافي المدروس هو السلاح أمام تلك التفكار الضالة التي تطمح الى تمزيق وحدة الشعوب واضمحال الثقافة والفهم والادارك. وتقبل تلك الافكار الشريرة التي تنخر المجتمع وتسيطر على الافكار وتغير النفوس وتعطي مساحة واسعة لتقبل ذلك ونخر الثقافات ونحن نعلم أن هناك من يسعى ويثقف ويروج لتلك الافكار ويقف الى جانب المريدين لها.

وما لمسناه في الفترات السابقة ان تلك الافكار اخذت مأخذها وقد غررت بالكثيرين وحولتهم الى اشخاص يحاولون بشتى الطرق الانتقام من غيرهم بحجج واهية لاتمتد الى الثقافات والاديان بصلة تذكر

وينبغي علينا أن نقف بحزم أزاء ذلك. لأن الاخطار كثيرة ومتعددة .التثقيف الواعي يحد من انتشار تلك الافكار المريضة.وهذا ماحل في بلدان كثيرة ومنها العراق وسوريا ولبنان وغيرهما لوجود حاضنات في تلك البلدان وأياد خفية تعمل من أجل ذلك تريد أن تغير المفاهيم الانسانية والدينية وأحباط كل ما يعزز النمو الثقافي وتفكيك الوحدة والألفة مابين الشعوب. لذلك على الأوساط الثقافية ان تعمل جاهدة من أجل ترسيخ الوعي الثقافي والأنساني وتحجيم هذه الأفكار التي لاتريد للبلدان والشعوب الامن والأستقرار.

مشاركة