الإمارات تستقبل البابا في مستهل زيارة تاريخية

 

 

 

الإمارات تستقبل البابا في مستهل زيارة تاريخية

{ ابو ظبي (ا ف ب): استقبلت دولة الامارات العربية المتحدة البابا فرنسيس بحفاوة عندما وصل إلى أبوظبي مساء امس الاحد، في مستهل زيارة تاريخية لترؤس قدّاس ضخم، هي الاولى لحبر أعظم إلى شبه الجزيرة العربية، مهد الاسلام.

واستقل البابا الطائرة متوجها الى الإمارات حيث وصل الى ابوظـبي في 18,00 ت غ ودعا قبل ذلك بقليل إلى احترام اتفاق وقت اطلاق النار في اليمن، حيث تقود الامارات مع السعودية تحالف عسكريا ضد المتمردين الحوثيين، في حرب قتل فيها نحو  10 آلاف شخص غالبيتهم من المدنيين منذ بدء عمليات التحالف.

وقال البابا عن الهدنة التي تم التوصل إليها في السويد في كانون الاول أنه (يوجّه نداء إلى الجماعة الدولية والأطراف المعنية كي تلتزم الاتفاق الذي تم التوصل إليه ويضمن توزيع المواد الغذائية ويعمل من أجل خير الشعب).

وأضاف في عبارة مرتجلة لم ترد في نص خطابه الاصلي (انني أتابع بقلق كبير الأزمة الإنسانية في اليمن. لقد تعرض السكان للانهاك بسبب النزاع الطويل وكثير من الأطفال يعانون الجوع، لكننا لا نستطيع الوصول إلى مستودعات الطعام).ولفت الحبر الاعظم إلى (أن صرخة هؤلاء الأطفال وذويهم ترتفع إلى حضرة الله).

ومن المتوقع أن يكون في استقباله كبار المسؤولين الاماراتيين. وقبل القدّاس غدا الثلاثاء، سيشارك البابا في حوار ديني اليوم الاثنين مع شيخ الأزهر أحمد الطيب ومسؤولين دينيين آخرين.

ويعيش قرابة مليون كاثوليكي، جميعهم من الاجانب، في الإمارات حيث توجد ثماني كنائس كاثوليكية، العدد الأكبر مقارنة مع الدول الأخرى (أربع في كل من الكويت وسلطنة عمان واليمن، وواحدة في البحرين، وواحدة في قطر).

وكتب البابا في حسابه بتويتر قبيل انطلاق طائرته “أزور هذا البلد كأخ، لنكتب صفحة حوار معا، ونمضي في مسار السلام سوية”.

وتتبع الامارات إسلاما محافظا، لكنّها تفرض رقابة على الخطب في المساجد وعلى النشاطات الدينية فيها، وتعتبر أحد أبرز مناهضي الاسلام السياسي في العالم العربي.

وتتوقّع السلطات الإماراتية مشاركة أكثر من  130 ألف شخص في قداس الثلاثاء في ملعب لكرة القدم، الأول من نوعه في شبه الجزيرة العربية، وسيكون بحسب وسائل إعلام محلية الأكبر في تاريخ الإمارات.

وتشهد الامارات منذ صباح امس الاحد تساقط أمطار على العديد من مناطقها وبينها أبوظبي، إلا أنه من المتوقع أن تتوقف الامطار قبل صباح غد الثلاثاء.

وعلى متن الطائرة التي اقلته إلى الإمارات قال البابا لدى علمه أنها كانت تمطر في أبو ظبي (في هذه البلدان، يعتبر هذا بشائر خير).

ومنذ الساعات الاولى لصباح الاحد، اصطف مئات تحت المطر أمام كاتدرائية القديس يوسف في العاصمة الاماراتية، التي سيزورها أيضا البابا صباح الثلاثاء، أملا في الحصول على آخر التذاكر لحضور القداس.

مشاركة