الإمارات‭: ‬لن‭ ‬نغادر‭ ‬اليمن‭ ‬وقواتنا‭ ‬تعيد‭ ‬انتشارها‭ ‬

242

تساؤلات‭ ‬حول‭ ‬نجاح‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬قدراتهم‭ ‬القتالية

دبي‭ – ‬عدن‭ – ‬الزمان‭ ‬

أكدت‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬العضو‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬العسكري‭ ‬بقيادة‭ ‬السعودية،‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬بصدد‭ ‬مغادرة‭ ‬اليمن‭ ‬وسط‭ ‬عمليات‭ ‬إعادة‭ ‬انتشار‭ ‬قواتها‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭.‬

وكتب‭ ‬وزير‭ ‬الدولة‭ ‬الاماراتي‭ ‬للشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬أنور‭ ‬قرقاش‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬رأي‭ ‬في‭ ‬صحيفة‭ ‬واشنطن‭ ‬بوست‭ ‬الأميركية‭ ‬«فقط‭ ‬لتوضيح‭ ‬الأمر،‭ ‬الإمارات‭ ‬وبقية‭ ‬التحالف‭ ‬لا‭ ‬تغادر‭ ‬اليمن»‭.‬

وأكد‭ ‬قرقاش‭ ‬«سنعمل‭ ‬بشكل‭ ‬مختلف‭ ‬و‭ ‬حضورنا‭ ‬العسكري‭ ‬باق‭. ‬وبما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬القانون‭ ‬الدولي،‭ ‬سنواصل‭ ‬تقديم‭ ‬المشورة‭ ‬ومساعدة‭ ‬القوات‭ ‬اليمنية‭ ‬المحلية»‭.‬

وكانت‭ ‬الإمارات‭ ‬أعلنت‭ ‬بداية‭ ‬الشهر‭ ‬الجاري‭ ‬عن‭ ‬خفض‭ ‬في‭ ‬قواتها‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬عدة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬«إعادة‭ ‬انتشار»‭ ‬لأسباب‭ ‬«استراتيجية‭ ‬وتكتيكية»‭.‬

والإمارات‭ ‬عضو‭ ‬رئيسي‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬العسكري‭ ‬الذي‭ ‬تقوده‭ ‬المملكة‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬منذ‭ ‬آذار/مارس‭ ‬2015،‭ ‬دعما‭ ‬لقوات‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المتمردين‭ ‬الحوثيين‭ ‬المقرّبين‭ ‬من‭ ‬إيران‭.‬

وأكد‭ ‬قرقاش‭ ‬أنه‭ ‬يتوجب‭ ‬على‭ ‬المتمردين‭ ‬الحوثيين‭ ‬أن‭ ‬ينظروا‭ ‬إلى‭ ‬الخطوة‭ ‬الإماراتية‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬«إجراء‭ ‬لبناء‭ ‬الثقة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬خلق‭ ‬زخم‭ ‬جديد‭ ‬لإنهاء‭ ‬الصراع»‭.‬

وقال‭ ‬قرقاش‭ ‬في‭ ‬المقال‭ ‬«بينما‭ ‬تقوم‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬بتخفيض‭ ‬وإعادة‭ ‬نشر‭ ‬قواتها‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬فإننا‭ ‬نقوم‭ ‬بذلك‭ ‬بنفس‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬بدأنا‭ ‬بها‭ ‬بأعين‭ ‬مفتوحة»‭.‬

وتابع‭ ‬«لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬نصر‭ ‬سهل‭ ‬ولن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬سلام‭ ‬سهل»،‭ ‬ولكنه‭ ‬أكد‭ ‬«الوقت‭ ‬الآن‭ ‬هو‭ ‬لمضاعفة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬العملية‭ ‬السياسية»‭.‬

ويشهد‭ ‬اليمن،‭ ‬أفقر‭ ‬دول‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية،‭ ‬نزاعا‭ ‬داميا‭ ‬منذ‭ ‬تموز/يوليو‭ ‬2014‭ ‬بين‭ ‬القوات‭ ‬الموالية‭ ‬للحكومة‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭ ‬دوليا‭ ‬والمتمردين‭ ‬الحوثيين‭ ‬الذي‭ ‬يسيطرون‭ ‬منذ‭ ‬نحو‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭ ‬على‭ ‬العاصمة‭ ‬صنعاء‭ ‬ومناطق‭ ‬اخرى‭.‬

وتسبّب‭ ‬هذا‭ ‬النزاع‭ ‬بمقتل‭ ‬عشرات‭ ‬آلاف‭ ‬الأشخاص،‭ ‬بينهم‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المدنيين،‭ ‬بحسب‭ ‬منظمات‭ ‬إنسانية‭ ‬مختلفة‭. ‬فيما‭ ‬أثبت‭ ‬المتمرّدون‭ ‬الحوثيون‭ ‬نجاحهم‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬قدراتهم‭ ‬القتالية‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬بدء‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬البالستية‭ ‬إلى‭ ‬الهجمات‭ ‬بالطائرات‭ ‬المسيّرة،‭ ‬حتى‭ ‬باتت‭ ‬أسلحتهم‭ ‬تشكل‭ ‬خطرا‭ ‬جديا‭ ‬على‭ ‬السعودية،‭ ‬أحد‭ ‬أكبر‭ ‬مشتري‭ ‬السلاح‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

فقد‭ ‬شنّ‭ ‬المتمرّدون‭ ‬20‭ ‬هجوما‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬في‭ ‬حزيران/يونيو‭ ‬الماضي‭ ‬وحده‭ ‬ضد‭ ‬منشآت‭ ‬حيوية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭. ‬وتصدّت‭ ‬الدفاعات‭ ‬السعودية‭ ‬لغالبية‭ ‬الضربات،‭ ‬لكنّها‭ ‬لم‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬أخرى،‭ ‬وبينها‭ ‬هجوم‭ ‬بطائرة‭ ‬مسيّرة‭ ‬طال‭ ‬مطار‭ ‬أبها‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬المملكة،‭ ‬متسبّبا‭ ‬بمقتل‭ ‬شخص‭ ‬وإصابة‭ ‬21‭ ‬آخرين‭ ‬بجروح‭.‬

ويقول‭ ‬الباحث‭ ‬في‭ ‬«كينغز‭ ‬كولدج»‭ ‬في‭ ‬لندن‭ ‬أندرياس‭ ‬كريغ‭ ‬المتخصّص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬«شهدنا‭ ‬تزايدا‭ ‬ضخما‭ ‬في‭ ‬قدرات‭ ‬الحوثيين‭ ‬(‭…‬)‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالصواريخ‭ ‬البالستية‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬الطائرات‭ ‬المسيّرة»‭.‬

ورأى‭ ‬أنّ‭ ‬«القدرات‭ ‬الحالية‭ ‬أكثر‭ ‬تقدما‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬مرحلة‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬وصلت‭ ‬إليها‭ ‬القوات‭ ‬المسلّحة‭ ‬اليمنية‭ ‬(الحكومية)‭ ‬قبل‭ ‬اندلاع‭ ‬الحرب»‭.‬

وبدا‭ ‬المتمردون‭ ‬اليمنيون‭ ‬فخورين‭ ‬جدا‭ ‬لدى‭ ‬عرضهم‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬نماذج‭ ‬من‭ ‬ترسانتهم‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬أقيم‭ ‬عشية‭ ‬الذكرى‭ ‬السنوية‭ ‬الخامسة‭ ‬لبداية‭ ‬الحرب‭.‬

وأقيم‭ ‬المعرض‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬لم‭ ‬يحدّد‭ ‬مكانها‭ ‬لأسباب‭ ‬أمنية‭. ‬وأظهرت‭ ‬تسجيلات‭ ‬مصوّرة‭ ‬وزّعتها‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬المتمردين‭ ‬15‭ ‬مجسما‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬لطائرات‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬طيّار‭ ‬وصواريخ‭ ‬ضخمة‭ ‬وصغيرة،‭ ‬بعيدة‭ ‬وقصيرة‭ ‬المدى‭.‬

وأحدث‭ ‬هذه‭ ‬الأسلحة‭ ‬«صماد‭ ‬،‭ ‬وهي‭ ‬طائرة‭ ‬مسيّرة‭ ‬برأس‭ ‬متفجّر‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬التحليق‭ ‬لمسافة‭ ‬1500‭ ‬كلم،‭ ‬بحسب‭ ‬المتمردين،‭ ‬وصاروخ‭ ‬«كروز»‭ ‬بعيد‭ ‬المدى‭.‬

والمعرض‭ ‬هو‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬8‭ ‬تموز/يوليو‭ ‬2014‭.‬

‭ ‬«صنع‭ ‬في‭ ‬اليمن»‭ ‬

وطُبعت‭ ‬على‭ ‬جانبي‭ ‬«صماد‭ ‬‭ ‬أمام‭ ‬جناحيها‭ ‬الطويلين‭ ‬عبارة‭ ‬«سلاح‭ ‬الجو‭ ‬المسيّر»‭.‬

أمّا‭ ‬صاروخ‭ ‬«قدس»‭ ‬الجديد‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬«كروز»،‭ ‬فقد‭ ‬طبع‭ ‬عليه‭ ‬«صنع‭ ‬في‭ ‬اليمن»‭. ‬وللصاروخ‭ ‬الضخم‭ ‬الذي‭ ‬ذكر‭ ‬المتمرّدون‭ ‬أنّه‭ ‬بعيد‭ ‬المدى‭ ‬رغم‭ ‬أنّهم‭ ‬لم‭ ‬يكشفوا‭ ‬عن‭ ‬مداه،‭ ‬جناحان‭ ‬طويلان‭ ‬في‭ ‬المقدمة،‭ ‬وجناحان‭ ‬أقصر‭ ‬مسافة‭ ‬في‭ ‬وسطه،‭ ‬وأربعة‭ ‬أجنحة‭ ‬قصيرة‭ ‬في‭ ‬المؤخرة‭.‬

مشاركة