الإقتصاد الرقمي آت لا محالة  – زكي الساعدي

الإقتصاد الرقمي آت لا محالة  – زكي الساعدي

كثيرا ما نسمع مصطلح الاقتصاد الرقمي ومؤشراته وتأثيره على الإقتصاد الوطني.

والغوص في تفاصيل هذا الموضوع يتطلب تأليف مجلدات تتحدث عن إمكانية تطبيقه وفوائده والمعوقات .

أن مغادرة الآقتصاد الورقي والالتحاق بركب الاقتصاد الرقمي يتطلب أولآ ارادة سياسية وطنية لتحقيقه ومن ثم التخطيط العلمي لتنفيذه وحمايته من الاختراق والعمل على تحديثه المستمر وتدريب الكوادر العلمية الاقتصادية لغرض تطبيقه.

أن هذا التطور لابد ان يتم لأن العالم قد بدأ هذا منذ أكثر من عقدين من الزمن.

ان التطور الرقمي يجعل سيطرة البشر أقل بكثير وبذلك يجعل امر التلاعب بالمدخلات والمخرجات امرا صعبا وبذلك تقل فرص الفساد والرشوة وتبنى منظومة اقتصادية رصينة تضمن ذهاب الموارد الى خزينة الدولة .

ان عملية Digitalization في بعض الامور الادارية تسهل كل عمليات الخدمة المدنية التي تعاني من الروتين القاتل وبذلك تجعل الحياة اكثر سهولة للمواطنين.

واحدة من أهم صور الاقتصاد الرقمي العملة الرقمية وسهولة التداول وتدعيمها كبديل للعملة النقدية وهذا ما شرعت دول كثيرة بتداول تلك العملة وربطها في الحسابات المصرفية عبر نظام محكم .

ان من أهم صور الآقتصاد الرقمي هو إستخدام تقنياته في الضرائب والموارد المالية فانه بذلك يضمن انسيابية المال العام بالشكل الصحيح وبذلك نكون قد أضفنا اكثرغ من ثلاثة مليار دولار الى خزينة الدولة بدلا من المبلغ الحالي الذي يقدر بـ 650 مليون دولار في أحسن حال . الإرادة السياسية هي أول الخطى لبناء منظومة أقتصادية رقمية رصينة.

{ مهندس استشاري

مشاركة