الإفتاء المصرية تستهجن دعاوى تعد الانتخابات كفراً وعملاً يناقض تعاليم الإسلام


الإفتاء المصرية تستهجن دعاوى تعد الانتخابات كفراً وعملاً يناقض تعاليم الإسلام
القاهرة ــ مصطفى عمارة
استهجنت دار الإفتاء المصرية، ما يدعيه البعض من أن الانتخابات الديمقراطية تمثِّل كفراً وعملاً محرماً يناقض تعاليم الإسلام ، مؤكدة أن الديمقراطية لا تتناقض مع جوهر الإسلام في طريقة اختيار الحاكم. وقالت الدار، في بيان صحافي، أمس، إن جوهر الديمقراطية التي تجسّد مبادئ الإسلام السياسية في اختيار الحاكم، وإقرار الشورى والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومقاومة الجور؛ هي من صميم الإسلام وليست كفراً أو مُنْكَراً كما يدَّعي البعض . وأضافت أن الإسلام سبق النظم الحديثة في تقرير القواعد التي يقوم عليها جوهر الديمقراطية . كما أشارت الدار إلى أن الدين الإسلامي لا يمنع اقتباس فكرة نظرية أو حل عملي من غير المسلمين؛ إذ تم اقتباس فكرة الخندق الحربية والدواوين تعادل الوزارات في العصر الحديث من الفرس، موضحة أن الإسلام يُعنى بتحقيق المعنى والمضمون فيما يترك آليات التنظيم وأدوات التطبيق لما يوافق كل عصر.
ومن المرتقب أن تشهد مصر، أواخر أيار»مايو القادم انتخابات رئاسية يختار المصريون خلالها رئيسهم المقبل الذي يتعين عليه دعوة المواطنين لانتخاب أعضاء البرلمان الجديد
AZP01

مشاركة