الإصلاحات‭ ‬الأساسية‭ ‬السبعة‭ ‬للإتحاد‭ ‬الأوروبي

422

بروكسل‭ ‬(أ‭ ‬ف‭ ‬ب)‭ ‬‭ ‬من‭ ‬منع‭ ‬البلاستيك‭ ‬إلى‭ ‬انهاء‭ ‬خدمة‭ ‬التجوال‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬الاتصالات،‭ ‬مرورا‭ ‬بتعديل‭ ‬قانون‭ ‬حقوق‭ ‬المؤلف،‭ ‬تبنى‭ ‬البرلمان‭ ‬الأوروبي‭ ‬المنتهية‭ ‬ولايته‭ ‬مئات‭ ‬من‭ ‬النصوص‭ ‬التشريعية‭ ‬التي‭ ‬أقرها‭ ‬الإتحاد‭ ‬الأوروبي‭.‬

‭- ‬حملة‭ ‬ضد‭ ‬البلاستيك‭ -‬

تم‭ ‬تبني‭ ‬نص‭ ‬جديد‭ ‬يحظر‭ ‬البلاستيك‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬آذار/مارس،‭ ‬بعد‭ ‬مناقشات‭ ‬استمرت‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬توافق‭ ‬واسع‭. ‬وستمنع‭ ‬كل‭ ‬الأدوات‭ ‬البلاستيكية‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬2021‭.‬

أما‭ ‬القوارير‭ ‬البلاستيكية‭ ‬فسيتم‭ ‬تدويرها‭ ‬بينما‭ ‬سيفرض‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬صناعة‭ ‬التبغ‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬نفقات‭ ‬جمع‭ ‬وتدوير‭ ‬أعقاب‭ ‬السجائر‭.‬

‭- ‬راتب‭ ‬واحد‭ ‬لعمل‭ ‬واحد‭ -‬

هذا‭ ‬التعديل‭ ‬العزيز‭ ‬على‭ ‬قلب‭ ‬فرنسا‭ ‬والمتعلق‭ ‬بالعمل‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬أقر‭ ‬في‭ ‬2018‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬«التجاوزات»‭ ‬المرتبطة‭ ‬ب»المنتدبين»‭. ‬وهو‭ ‬نص‭ ‬يسمح‭ ‬لأي‭ ‬أوروبي‭ ‬بالعمل‭ ‬موقتا‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬لكنه‭ ‬يبقى‭ ‬مرتبطا‭ ‬بالنظام‭ ‬الاجتماعي‭ ‬لبلده‭.‬

والإصلاح‭ ‬الذي‭ ‬سبب‭ ‬مواجهة‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬الغرب‭ ‬والشرق‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬ضمان‭ ‬مبدأ‭ ‬«المساواة‭ ‬في‭ ‬الأجور‭ ‬في‭ ‬الوظائف‭ ‬المتساوية»،‭ ‬ويحدد‭ ‬خصوصا‭ ‬ب12‭ ‬شهرا‭ ‬مدة‭ ‬الانتداب،‭ ‬قابلة‭ ‬للتمديد‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭. ‬وما‭ ‬زالت‭ ‬مفاوضات‭ ‬جارية‭ ‬خصوصا‭ ‬لسائقي‭ ‬الشاحنات‭ ‬الذين‭ ‬يشكلون‭ ‬حالة‭ ‬خاصة‭.‬

‭- ‬حقوق‭ ‬المؤلف‭ -‬

أقر‭ ‬تعديل‭ ‬قانون‭ ‬حقوق‭ ‬المؤلف‭ ‬في‭ ‬2019‭ ‬بعد‭ ‬معركة‭ ‬بين‭ ‬مجموعات‭ ‬الصحف‭ ‬الكبرى‭ ‬والفنانين‭ ‬المؤيدين‭ ‬للنص‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬والمجموعات‭ ‬العملاقة‭ ‬للقطاع‭ ‬الرقمي‭ ‬والمدافعين‭ ‬عن‭ ‬حرية‭ ‬الانترنت،‭ ‬القلقين‭ ‬من‭ ‬عواقبه‭.‬

ويجعل‭ ‬أحد‭ ‬بنود‭ ‬النص‭ ‬المنصات‭ ‬مسؤولة‭ ‬قانونيا‭ ‬عن‭ ‬المحتويات‭ ‬ما‭ ‬يلزمها‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬احترام‭ ‬حقوق‭ ‬المؤلف‭. ‬وينص‭ ‬بند‭ ‬آخر‭ ‬على‭ ‬فرض‭ ‬«رسم»‭ ‬لناشري‭ ‬الصحافة‭ ‬يسمح‭ ‬لهم‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬مبالغ‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬استخدام‭ ‬إنتاجها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مواقع‭ ‬ناقلة‭ ‬مثل‭ ‬«غوغل‭ ‬نيوز»‭.‬

‭- ‬البيانات‭ ‬الشخصية‭ -‬

تبنى‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬ترسانة‭ ‬من‭ ‬القواعد‭ ‬لحماية‭ ‬البيانات‭ ‬الشخصية‭ ‬للأوروبيين‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التجاوزات‭ ‬الناجمة‭ ‬عن‭ ‬القطاع‭ ‬الرقمي‭. ‬وتحمل‭ ‬هذه‭ ‬التشريعات‭ ‬عنوان‭ ‬«التنظيم‭ ‬العام‭ ‬لحماية‭ ‬البيانات»‭ ‬الذي‭ ‬طبق‭ ‬منذ‭ ‬أيار/مايو‭ ‬2018‭ ‬وأصبح‭ ‬يعد‭ ‬نموذجا‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬

وهو‭ ‬يعزز‭ ‬بعض‭ ‬الحقوق‭ ‬مثل‭ ‬حق‭ ‬مستخدم‭ ‬الانترنت‭ ‬في‭ ‬معرفة‭ ‬من‭ ‬يعالج‭ ‬بياناته‭ ‬وبأي‭ ‬هدف،‭ ‬في‭ ‬إبلاغه‭ ‬بأي‭ ‬قرصنة‭. ‬والشركات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تحترم‭ ‬ذلك‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتعرض‭ ‬لعقوبات‭ ‬قاسية‭ ‬قد‭ ‬تتمثل‭ ‬ب4‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬رقم‭ ‬أعمالها‭ ‬العالمي‭.‬

‭- ‬انتهاء‭ ‬خدمة‭ ‬التجوال‭ -‬

انتهى‭ ‬زمن‭ ‬دفع‭ ‬رسوم‭ ‬التجوال‭ ‬(رومينغ)‭ ‬في‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬التعديلات‭ ‬العملية‭ ‬للمستهلكين‭ ‬الأوروبيين‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭. ‬فمنذ‭ ‬آذار/مارس‭ ‬2017‭ ‬يمكنهم‭ ‬استخدام‭ ‬هواتفهم‭ ‬النقالة‭ ‬الوطنية‭ ‬لاتصالات‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬بدون‭ ‬رسوم‭ ‬إضافية‭. ‬وحسب‭ ‬المفوضية‭ ‬الأوروبية،‭ ‬ارتفع‭ ‬استخدام‭ ‬الاتصالات‭ ‬بواسطة‭ ‬الهواتف‭ ‬النقالة‭ ‬12‭ ‬مرة‭ ‬بينما‭ ‬تضاعف‭ ‬عدد‭ ‬الاتصالات‭ ‬الهاتفية‭ ‬التي‭ ‬يجريها‭ ‬المسافرون،‭ ‬عما‭ ‬كانت‭ ‬عليه‭ ‬قبل‭ ‬هذا‭ ‬الإصلاح‭.‬

‭- ‬حرس‭ ‬الحدود‭ -‬

في‭ ‬إطار‭ ‬الفوضى‭ ‬التي‭ ‬نجمت‭ ‬عن‭ ‬وصول‭ ‬أعداد‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬المهاجرين‭ ‬إلى‭ ‬السواحل‭ ‬اليونانية‭ ‬في‭ ‬2015،‭ ‬عزز‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬سلطات‭ ‬ووسائل‭ ‬«فرونتكس»،‭ ‬الوكالة‭ ‬المكلفة‭ ‬تنسيق‭ ‬حماية‭ ‬حدوده‭ ‬الخارجية‭.‬

ولمساعدة‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬يواجه‭ ‬تدفقا‭ ‬مفاجئا‭ ‬لمهاجرين،‭ ‬سيصبح‭ ‬لدى‭ ‬«فرونتكس»‭ ‬بحلول‭ ‬2027‭ ‬وحدة‭ ‬دائمة‭ ‬من‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬عنصر‭ ‬لحرس‭ ‬الحدود‭ ‬وخفر‭ ‬السواحل‭ ‬منتدبين‭ ‬بمعظمهم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬دول‭ ‬الإتحاد‭. ‬وسيكون‭ ‬بإمكانه‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬سفنه‭ ‬وطائراته‭.‬

وترغب‭ ‬المفوضية‭ ‬في‭ ‬الذهاب‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬وبشكل‭ ‬أسرع،‭ ‬لكنها‭ ‬اصطدمت‭ ‬بتحفظات‭ ‬دول‭ ‬أعضاء،‭ ‬مرتبطة‭ ‬بالميزانية‭ ‬وكذلك‭ ‬بمخاوف‭ ‬حيال‭ ‬السيادة‭.‬

‭- ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ -‬

يعد‭ ‬السجل‭ ‬الأوروبي‭ ‬للمسافرين‭ ‬جوا‭ ‬أداة‭ ‬جديدة‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬بعدما‭ ‬أقر‭ ‬عام‭ ‬2016‭. ‬ويفرض‭ ‬على‭ ‬شركات‭ ‬النقل‭ ‬الجوي‭ ‬أن‭ ‬تنقل‭ ‬بانتظام‭ ‬البيانات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمسافريها‭ ‬إلى‭ ‬سلطات‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬المعنية‭ ‬بأي‭ ‬رحلة‭ ‬منها‭ ‬وإليها‭.‬

والهدف‭ ‬هو‭ ‬رصد‭ ‬أفراد‭ ‬لم‭ ‬يشتبه‭ ‬يوما‭ ‬بتورطهم‭ ‬بالإرهاب‭ ‬لكن‭ ‬تحليل‭ ‬البيانات‭ ‬(التواريخ‭ ‬ومسار‭ ‬الرحلة‭ ‬وغيرها)‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬أنهم‭ ‬ارتكبوا‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭. ‬ويفترض‭ ‬أن‭ ‬تتقاسم‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬نتائج‭ ‬التحقيقات‭ ‬التي‭ ‬تطلق‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأساس‭.‬

مشاركة