الإتحاد الوطني يجدّد الدعوة لتنفيذ اللامركزية في كردستان

250

رئيسا الإقليم والحكومة والإسلامي يهنئون الحزب بتأسيسه

الإتحاد الوطني يجدّد الدعوة لتنفيذ اللامركزية في كردستان

 السليمانية – الزمان

دعا الاتحاد الوطني الكردستاني في ذكرى تأسيسه الى صياغة دستور لاقليم كردستان مقبول شعبيا، وتعديل قانون الانتخابات واعادة الهيبة للبرلمان والفعالية للحكومة ، مشددا على ضرورة تنفيذ مشروع اللامركزية الادارية والمالية لكردستان في المرحلة الراهنة،  فيما اكد رئيسا الاقليم وحكومته ان الاتحاد الـــــوطني شريك أساسي للحزب الديمــــــــقراطي وبقية الاطراف السياسية في الاقليم .

مستقبل كردستان

وقال  الاتحاد الوطني في بيان اصدره بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لتأسيسه الاتحاد انه (من اجل مستقبل كردستان، ضحى الاتحاد الوطني الكردستاني بالآلاف من البيشمركة والمئات من القادة الابطال ولذلك فقد منحه شعب كردستان لقب حزب الشهداء)، مضيفا انه (ضمن نهج شدة الورد من إرث الرفيق الراحل مام جلال، فإن أبوابنا مفتوحة لأي صديق ومخلص يبتغي خدمة الوطن عن طريق الاتحاد الوطني، واننا نهدف الى وضع الشخص المناسب في المكان المناسب وخلق بيئة سليمة للعمل الحزبي وادارة الحكم .

واكد البيان ضرورة(ايجاد الحلول الجذرية لجميع المشاكل الاساسية الراهنة في كردستان ) و(توزيع الحقوق والواجبات بعدالة ومساواة، بحيث نقضي على الاحتكار السياسي والاقتصادي ونقيم حكما مسؤولا وحاميا لحقوق المواطنين لضمان عيش رغيد ومزدهر ونضع حدا للجشع السياسي في خلق أزمة تلو الاخرى).

وتابع البيان (ولحين صياغة دستور مقبول شعبيا، وتعديل قانون الانتخابات واعادة الهيبة للبرلمان والفعالية للحكومة وإضفاء الطابع الوطني على القوات المسلحة، نرى في هذه المرحلة ضرورة تنفيذ مشروع اللامركزية الادارية والمالية لكردستان، والمذكور في الاتفاق السياسي بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي لتشكيل الكابينة التاسعة وكذلك في برنامج عمل حكومة الاقليم ويحظى ايضا بدعم دستوري وقانوني وجماهيري والعديد من الاحزاب الكردستانية، لذا سنتبع كافة السبل السياسية، القانونية، الادارية والمدنية لدعم اللامركزية) .

ومضى قائلا ان الاتحاد الوطني سيستمر في حماية كيان كردستان (وعدم التخلي عن كركوك والمناطق المستقطعة، وسنناضل وفق المادة 140 من الدستور لضمان حسم مصيرها الكردستاني، فنحن على يقين انه طالما بقي كردي في كركوك فان الاتحاد الوطني سيبقى وطالما بقي الاتحاد فانه سيدافع عن كركوك وارض وشعب كردستان كافة)، مضيفا (من هنا فإن الاتحاد الوطني متمسك وداعم لنجاح المفاوضات بين الاقليم وبغداد حول مسائل الرواتب وميزانية الاقليم وحسم مصير الارض والحدود والسلطات، استنادا الى المبادئ الوطنية والدستورية).  وفي شأن متصل اكد رئيس اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني في تهنئة بالمناسبة ان الاتحاد الوطني  جزء مهم من حركة التحرر الكردستانية .

رسالة تهنئة

وقال في رسالته التهنئة ان الاتحاد الوطني (جزء مهم من حركة التحرر الكردستانية، وهو شريك أساسي للحزب الديمقراطي وبقية الاطراف السياسية في المكاسب المتحققة وفي العملية السياسية وبناء المؤسسات في اقليم كردستان، وفي حماية وصيانة حقوق شعب كردستان في الدستور العراقي)، مضيفا انه (في الوقت الراهن وحيث يواجه اقليم كردستان والعراق والمنطقة تحديات كبيرة فإننا بحاجة الى التلاحم والعمل المشترك ووحدة الصف أكثر من أي وقت آخر، لان هذا هو الطريق الوحيد للانتصار واساس لكل مكسب). بدوره وجه رئيس حكومة الإقليم مسرور البارزاني تهنئة مماثلة  قال فيها إن (الاتحاد الوطني الكردستاني شريك أساسي ومهم في حكومة إقليم كوردستان)، مضيفا (نأمل سوية ومع حركة التغيير والأطراف السياسية كافة ومكونات إقليم كردستان التنسيق والعمل معاً من أجل الدفاع عن الحقوق الدستورية للإقليم وتجاوز الوضع العصيب الراهن عبر دعم أجندة حكومة الإقليم وعملية الإصلاح وهي مطلب جميع الأطراف السياسية والمواطنين).  كما تلقى الاتحاد الوطني العديد من برقيات التهنئة بالمناسبة من الشخصيات والقوى السياسية من داخل الاقايم وخارجه من بينها تهنئة رئيس الجمهورية برهم صالح والحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة تغيير وحزب الدعوة الاسلامية وحزب الحل وحركة ارادة .وقدم الحزب الإسلامي العراقي، تهنئته وتبريكاته، إلى الاتحاد الوطني، بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لتأسيسه.  واشاد الحزب في تهنئته بالمكانة السياسية البارزة، والدور المؤثر والكبير الذي يؤديه الاتحاد الوطني منذ تأسيسه وحتى يومنا هذا، على كافة الصعد والجوانب، مؤكداً في بيان تلقته (الزمان) امس أن (ذلك نتاج امتلاك الرؤية والوعي السياسي والوطني المطلوب. وتمنى الحزب الإسلامي التوفيق والنجاح للاتحاد الوطني الكوردستاني، واستمرار التميز والســــداد في عمله، خـــدمة للعراق الحبــــيب وشعبنا العزيز) بحسب البيان.

مشاركة