الإبراهيمي يغادر بغداد محبطاً من رؤية المالكي للسلام في سوريا


الإبراهيمي يغادر بغداد محبطاً من رؤية المالكي للسلام في سوريا
سرقة شعرات الرسول الثلاثة وضرسه من المسجد الأموي في حلب أوربا تغلق مطاراتها أمام الطيران السوري
لندن ــ نضال الليثي
بروكسل ــ الدوحة ــ دمشق ا ف ب ــ الزمان
بحث الأخضر الابراهيمي المبعوث الدولي مع نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية الأزمة في سوريا وحسب مصادر في بغداد فإن الابراهيمي خرج من لقاء المالكي يائساً من امكانية ان يكون العراق مساهماً في حقن الدماء بسوريا.من جهته كشف عزت الشابندر النائب عن ائتلاف دولة القانون الذي يترأسه المالكي لـ الزمان امس ان الابراهيمي بلغ المالكي الذي التقاه امس في بغداد انه بات مقتنعاً بضرورة التغيير في سوريا وليس الاصلاح وان الرئيس بشار الاسد اصبح خارج معادلة التغيير. وان هذا التغيير يجري من خلال الحوار وليس القتال. وقال الشابندر ان المالكي رد على الابراهيمي ان حواراً من دون الاسد لا يعني سوى الاعداد لمرحلة ما بعد الاسد. واضاف ان المالكي قال للابراهيمي ان مثل هذا الحوار هو حوار من من طرف واحد أي انه لا يوجد حوار. وأوضح الشابندر ان الابراهيمي استمع الى رأي المالكي واستقبله بالصمت ولم يرد عليه حول هذا الموضوع. وقال الشابندر ان الابراهيمي ابلغ المالكي انه سيطلب من الطرفين ايقاف القتال خلال فترة عيد الاضحى، خاصة ان الطرفين لا يعارضان ذلك، لكن يشترط كل منهما ان يبادر الطرف الآخر باتخاذ مثل هذه الخطوة. واضاف ان الابراهيمي أطلع المالكي على نتائج زيارته الى ايران وتركيا والسعودية ولقائه مع مئات المعارضين السوريين. وأشار االشابندر لى ان الابراهيمي قال للمالكي انه تخلص حاليا من شعوره باليأس وعدم الثقة في نجاح مهمته. واشار الى انه مؤمن بالحوار لحل الأزمة. وشدد الشابندر ان الابراهيمي اقترب كثيراً من المبادرة العراقية خاصة وانه قال ان التغيير يأتي بالحوار وليس عبر القتال. فيما دعا العراق الابراهيمي الى التحرك بسرعة حفاظا على وحدة سوريا وعلى امن المنطقة، معبرا عن مخاوفه من تداعيات هذا النزاع الذي يعقد الامور اكثر كلما طال. وقال الابراهيمي الذي التقى الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ونائبه حسين الشهرستاني انه ناقش في بغداد هموم سوريا ومشاكلها الكثيرة وما تمثله من خطر على شعبها وجيرانها والسلم العالمي . واضاف في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري انه رغم الصعوبات والمخاوف … لا بد ان نحاول مساعدة الشعب السوري وان نتعاون معه على حل المشاكل، وفيما بيننا ايضا، واقصد بذلك الامم المتحدة والعالم ودول الجوار . وأعلن انه سيتوجه الى القاهرة بعد بغداد، وانه سيزور سوريا خلال ايام وسنرى ما يمكن ان نجده هناك وليس فقط من جانب الحكومة بل من جانب المعارضة ايضا . من جانبه ووصف مراسل وكالة الصحافة الفرنسية الذي رافق القوات النظامية خلال اقتحامها الجامع الدمار الذي اصابه، مشيرا الى ان الممر في القسم الشمالي للجامع مدمر وسقفه محترق . كما احترقت محتويات الممر من كتب ومقاعد والثريات التي هوت بعد احتراقها على الارض . وذكر المراسل ان غرفة رفع الآذان في الجامع مدمرة، مشيرا الى احتراق سجاد وتناثر الزجاج والرصاص الفارغ على الارض. وبث التلفزيون الرسمي السوري صورا من داخل الجامع تظهر نسخا من القرآن محترقة او ممزقة. واشار الى سرقة ثلاث شعرات وجزء من الضرس النبوي الشريف كانت محفوظة في صندوق موضوع في مقام صغير داخل الجامع. وشوهد الصندوق محطما. فيما كشفت مصادر في الاتحاد الاوربي ان وزراء خارجية الاتحاد الذين اجتمعوا امس في بروكسل قرروا منع طائرات الخطوط الجوية السورية، من استخدام مطارات بلدان الاتحاد الاوربي، في اطار عقوبات اضافية على سوريا.
وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها لـ الزمان طالب قرار وزارء خارجية الاتحاد الاوربي، كل من يشكل وجوده خطرًا على عملية الانتقال السياسي، مغادرة سوريا، لافتاً في هذا الاطار الى أن الرئيس السوري، بشار الأسد، أيضاً، لا مكان له في مستقبل سوريا.
ودعا القرار، السلطات السورية، الى احترام وحدة أراضي وسيادة البلدان المجاورة له، مناشدًا أطراف الأزمة السورية، عدم تصعيد التوتر.
وتشمل العقوبات الجديدة، التي أقرها وزراء خارجية الاتحاد الاوربي المجتمعون في بروكسل، تجميد حسابات 28 مسؤول سوري، لهم دور في سياسة العنف التي تستهدف الشعب السوري، ومنعهم من زيارة بلدان الاتحاد.
كما جمدت العقوبات، حسابات شركتين في بلدان الاتحاد الاوربي، قالت انهما تقدمان السلاح والتمويل للنظام السوري.
على صعيد متصل اعلنت الحكومة الاسرائيلية عن تهيئة أراض قرب الحدود مع سوريا لاستيعاب لاجئين.
وذكرت الاذاعة الاسرائيلية أن الجيش الاسرائيلي قام بالتنسيق مع الأمم المتحدة بتهيئة أراض قرب الحدود مع سوريا لاستيعاب لاجئين سوريين فيها في حال فروا الى اسرائيل ، موضحة أن الهدف من ذلك هو منع انزلاق الأزمة السورية الى داخل اسرائيل .
فيما قال المعارض السوري هيثم المالح، ان السوريين يرفضون مطلقًا اللجوء الى اسرائيل معتبرًا أن ما نقلته الاذاعة الاسرائيلية في هذا الصدد يندرج في خانة الألاعيب السياسية التي لن توصل الى أي مكان .
AZP01