الإبراهيمي من دمشق : يجب تشكيل حكومة صلاحيات كاملة أثناء المرحلة الانتقالية

بيروت -دمشق-  الزمان- (رويترز)

دمشق ـــ منذر الشوفي
دعا المبعوث الدولي والعربي المشترك  إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي الخميس إلى تشكيل حكومة انتقالية في سوريا تتمتع بصلاحيات كاملة إلى حين إجراء انتخابات جديدة, فيما اشار الى انه لا يوجد اي مشروع اميركي روسي لحل الازمة السورية, واصفا الوضع في سورية بانه يشكل خطرا على العالم برمته.
وقال ابراهيمي في مؤتمر صحافي عقده في دمشق حضرته ( الزمان ) “يجب تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات، وكاملة الصلاحية هي عبارة مفهومة تعني أن كل صلاحيات الدولة يجب أن تكون موجودة في هذه الحكومة”، مشيرا إلى أن حكومة كهذه “تتولى السلطة أثناء المرحلة الانتقالية” التي يجب أن تنتهي بانتخابات “إما أن تكون رئاسية إن اتفق أن يبقى النظام رئاسيا كما هو الحال، أو انتخابا برلمانيا إن تم الاتفاق أن يتغير النظام في سوريا إلى نظام برلماني”.

ودعا لابراهيمي الخميس إن التغيير السياسي ضروري لانهاء الصراع المستمر في البلاد منذ 21 شهرا وأسفر عن مقتل نحو 44 الف شخص ودعا إلى تشكيل حكومة انتقالية تتولى السلطة حتى إجراء انتخابات.

وتحدث الابراهيمي في دمشق في نهاية زيارة استمرت خمسة ايام التقى خلالها مع الرئيس بشار الأسد. لكنه لم يشرح مقترحات تفصيلية وقال فقط إنه لن يلبي مطالب السوريين العاديين سوى التغيير الملموس.

ودعم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف دعوة الابراهيمي إلى حل سلمي عندما قال لدبلوماسي سوري كبير إنه لا يمكن حل الأزمة إلا “من خلال حوار سوري واسع النطاق وعملية سياسية”.

واشارت مساعي الابراهيمي بخصوص تشكيل حكومة انتقالية إلى انه يحاول البناء على اتفاق دولي تم التوصل إليه في جنيف قبل نحو ستة اشهر دعا إلى أن تقود هيئة مؤقتة يمكن أن تضم بعض أعضاء حكومة الأسد إلى جانب المعارضة البلاد حتى إجراء انتخابات جديدة.

لكن المعارضة المسلحة امتلكت المبادرة العسكرية منذ اجتماع جنيف في يونيو حزيران واستبدعت الموافقة على أي حكومة انتقالية يلعب فيها الأسد دورا.

واستأنف مقاتلو المعارضة الهجمات اليوم الخميس على قاعدة وادي الضيف العسكرية المتاخمة للطريق السريع الرئيسي بين شمال وجنوب البلاد والذي يربط حلب بدمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان وهو جماعة معارضة مقرها بريطانيا تراقب العنف في سوريا إن المعارضة المسلحة اشتبكت مع قوات الأسد داخل قاعدة منغ الجوية في محافظة حلب بعد معارك على مدى عدة ايام خارج محيطها رغم ان الجيش لا يزال يسيطر على القاعدة.

وتحاول قوات الأسد منذ اسابيع طرد مقاتلي المعارضة من ضواح تطوق دمشق من الشرق والجنوب.

وقال الابراهيمي في مؤتمر صحفي في دمشق قبل ان يغادر سوريا “بكل تأكيد كان واضحا في جنيف وهو اوضح الان ان التغيير المطلوب ليس ترميميا ولا تجميليا.”

وأضاف “اظن ان الشعب السوري يحتاج ويريد ويتطلع الى تغيير حقيقي وهذا معناه مفهوم للجميع.”

وقال “يجب أن تتشكل حكومة… كاملة الصلاحيات. وكاملة الصلاحيات عبارة مفهومة وبسيطة جدا معناها كل صلاحيات الدولة يجب ان تكون عند هذه الحكومة وهذه الحكومة هي التي تتولى السلطة اثناء المرحلة الانتقالية والمرحلة الانتقالية تنتهي بانتخابات.

“الانتخابات هذه اما ان تكون رئاسية اذا كان اتفق على ان النظام سيبقى رئاسيا كما هو الحال او ان يكون انتخابا برلمانيا اذا تم الاتفاق على ان النظام في سوريا يتغير الى نظام برلماني.”

واضاف الابراهيمي “هذه العملية الانتقالية لا يجوز ان تؤدي الى انهيار مؤسسات الدولة… بالعكس يجب على جميع السوريين وعلى من يتعاون معهم المحافظة على هذه المؤسسات واعادة تقويتها.”

ورفض رضوان زيادة عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض اقتراح الابراهيمي ووصفه بأنه غير واقعي وخيالي وقال إنه لا يمكن ان تبنى حكومة انتقالية على نفس هيكل أمن ومخابرات النظام القائم.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن لافروف اجتمع مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد اليوم وأكد أنه “لا بديل لحل سلمي للصراع الداخلي (في سوريا) من خلال حوار سوري واسع النطاق وعملية سياسية”. لكنها لم تذكر سبلا لتحقيق تلك الأهداف.

ونقلت وكالة انترفاكس للانباء عن لافروف قوله إن فرص التوصل إلى حل بناء على اتفاق جنيف تتراجع لكنه اضاف أن من الضروري مواصلة السعي إلى حل سلمي لأن البديل هو “فوضى دموية”.

ومضى يقول “كلما طال أمد (الصراع) اتسع نطاقه وزاد سوءا على الجميع.”

وقالت مصادر سورية ولبنانية إن المقداد أرسل إلى موسكو لبحث تفاصيل خطة سلام اقترحها الابراهيمي.

ومن المقرر أن يصل الابراهيمي إلى موسكو يوم السبت وقال إنه يتوقع ايضا عقد اجتماع مشترك ثالث قريبا مع مسؤولين أمريكيين وروس بعد جولتين عقدتا في وقت سابق هذا الشهر. لكنه نفى وجود خطة أمريكية روسية لانهاء الأزمة وقال إن من السابق لأوانه تقديم “مشروع كامل”.

وقال الابراهيمي “من المفضل ألا يقدم مشروع كامل حتى نتأكد من أن كل الجهات توافق على ذلك وبهذه الحالة التنفيذ سيكون سهلا واذا لم يحدث ذلك فان الحل الاخر قد يكون بالذهاب الى مجلس الامن لاستصدار قرار ملزم للجميع.”

ونفى متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ايضا وجود اي مبادرة مشتركة بين موسكو وواشنطن.

وقال الابراهيمي إن الصراع في سوريا “بدأ يأخذ شكلا لعينا وهو المواجهات الطائفية وهذا يوجب على المسؤولين السوريين قبل غيرهم وعلى المجتمع الدولي ألا يتركوا سوريا تنزلق في هذا الطريق الخطير جدا الذي يهدد مستقبل سوريا.”

وساهم وصول العملية السياسية إلى طريق مسدود في تحول الانتفاضة التي كانت سلمية إلى حرب أهلية.

وقال نشطاء في محافظة حماة في وسط سوريا اليوم الخميس إن المعارضة المسلحة أسقطت طائرة ميج قرب بلدة مورك. وشن المعارضون في حماة هجوما الاسبوع الماضي لتوسيع سيطرتهم جنوبا باتجاه العاصمة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يعتمد على شبكة مراقبين في أنحاء سوريا إن طائرات مقاتلة شنت ثلاث غارات على قوات المعارضة حول وادي الضيف. وقال المرصد السوري إن معارك عنيفة دارت في المنطقة ايضا.

ووضع نشطاء في حماة على الانترنت فيديو لمن بدا انهم من جنود الأسد واعضاء بميليشيا الشبيحة يطعنون جثة قتيل ويشعلون النار فيها. وبدا أن الرجل قد ضرب حتى الموت.

وقال سامر الحموي وهو نشط من حماة إن المعارضين في المنطقة عثروا على الفيديو على هاتف جندي اسروه هذا الأسبوع.

وظهر الفيديو بعد يوم من نشر وحدات إسلامية من المعارضة لقطات تظهر جثث العشرات من مقاتلي الأسد على طريق سريع قرب بلدة تسكنها أغلبية علوية في حماة.