الأولمبي يكسب نقطة من أستراليا ويواجه البحرين السبت

559

ليوث الرافدين تستهل نهائيات آسيا بتعادل

الأولمبي يكسب نقطة من أستراليا ويواجه البحرين السبت

الناصرية – باسم الركابي

تعادل منتخبا الاولمبي العراقي ونظيره الاسترالي بنتيجة 1-1  في اللقاء الذي جرى امس الاربعاء على ملعب تاماسات في بانكوك وكان خاليا من الجمهور باستثناء مايقارب الخمسين أو الاربعين بين مقيم وسائح عراقي، بمباراة ضمن منافسات الجولة الاولى لفرق المجموعة الاولى بالنهائيات الاسيوية للمنتخبات تحت سن 23. وكانت أولى الفرص في المباراة لصالح أستراليا في الدقيقة الثامنة عبر ضربة حرة مباشرة نفذها رينو بيسكوبو ومرت قريبة بجوار القائم. ورد المنتخب العراقي عبر انطلاقة حسين جبار على الجهة اليسرى لكن الكرة طالت عليه في مواجهة الحارس الأسترالي ثوماس غلوفر، ثم تابع صادق زامل ركلة ركنية في مواجهة المرمى ليلعب كرة رأسية خطيرة ذهبت بجوار المرمى  12 وتواصلت الفرق المتبادلة بين الفريقين، فهيأ الأسترالي ترينت بوهاغيار الكرة أمام بيسكوبو في مواجهة المرمى، ليسدد محاولة مرت خطيرة بجوار المرمى، ثم سجل كونور ميتكليف هدفاً ألغي بسبب التسلل 18 وبعد أن هدأ إيقاع اللعب قليلاً، بدأ منتخب العراق في الضغط على لاعبي أستراليا، وسنحت للاعبي الفريق أكثر من فرصة نتيجة قطع الكرة من خط الوسط والانطلاق بسرعة نحو المرمى.

شوط عراقي

في الشوط الثاني واصل منتخب العراق على ذات النسق، من خلال الضغط على لاعبي أستراليا ومحاولة الانطلاق في هجمات سريعة، ومن إحدى هذه المحاولات وصلت الكرة إلى عبد العباس اياد على نقطة الجزاء لكنه سدد بتسرع فوق المرمى (52). ولكن منتخب أستراليا خطف هدف التقدم في الدقيقة  61 عبر تسديدة من ضربة حرة مباشرة نفذها بيسكوبو متقنة وقوية بعيداً عن متناول الحارس العراقي علي كاظم. وضغط المنتخب العراقي بعد ذلك ليسجل هدف التعادل بواسطة البديل محمد قاسم الذي استلم الكرة على قوس منطقة الجزاء وتخلص من مدافع قبل أن يسددها قوية لترتطم بالقائم وتتابع طريقها داخل الشباك  76 وفي الدقائق المتبقية حاول الفريق خطف النقاط الثلاث، وضاعت على أستراليا أخطر الفرص عندما ارتقى ديلان رايان لتمريرة اليكس غيرباتش من الجهة اليسرى ليلعب كرة رأسية ارتدت من القائم 87   ورد منتخب العراق عبر تمريرة طويلة وصلت إلى البديل محمد قاسم ليتقدم داخل منطقة الجزاء قبل أن يسدد دون تركيز خارج الخشبات الثلاث. ويشارك في البطولة 16 منتخبا تم تقسيمها على أربع مجموعات، ويتأهل أول فريقين في كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، علماً بأن المنتخبات الحاصلة على المراكز الثلاثة الأولى تتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو.

السبت مع البحرين

يخوض منتخبنا الاولمبي مباراته الثانية ضمن تصفيات المجموعة الاولى  لبطولة اسيا بكرة القدم التي انطلقت امس الاربعاء في تايلاند بمواجهة منتخب البحرين  بعد غد السبت الحادي عشر من الشهر الحالي وذلك عند الساعة الواحدة والربع ظهرا في مهمة سيكون لها تاثير  كبير على موقف الفريق بعد التعادل مع استرايا بهدف لمثله، وتجري اليوم الخميس اربع مباريات في البطولة عندما يلتقي  فريقا اوزبكستان وايران عند الواحدة والربع في لقاء متوقع ان يكون مهما وقويا على الفريقن في تحقيق الخطوة المطلوبة، كما يلتقي بنفس الوقت  فريقا قطر وسوريا وسط تطلعات الحصول على اول ثلاث نقاط يمكن لها ان تلعب دورا كبيرا في الصراع على صدارة المجموعة الثانية الصعبة، وفيها سيلعب فريقا السعودية واليابان، وفي المجموعة الثالثة سيلعب منتخبا كوريا الجنوبية والصين  عند الساعة الرابعة والربع، ووتواصل المباريات يوم غد الجمعة عندما يلعب في المجموعة الرابعة  فيتنام والامارلت عند الواحدة والربع ظهرا، على ان تقام مباراة كوريا الشمالية والاردن عند الرابعة والربع عصرا.

الغاء معسكر الزوراء

اعلان ادارة نادي الزوراء الغاء معسكر الفريق المقرر في تركيا  وقبلها  التفكير بالانسحاب من مواجهة فريق بونيو دكور في الملحق الاسيوي المقررلها ان تجري في الحادي والعشرين من الشهر الحالي، يعكس فقدان الادارة  لخياراتها  في حل مشاكل الفريق الواحد، نعم الفريق الوحيد الذي يعاني من عدة مواسم من ازمة مالية اخذت تتصاعد  قبل ان تظهر مؤثرة هذه المرة ومع كل الذي يحصل في مثل كل مرة لكن لم تاتي ردة فعل الادارة كما يجب بل اتجهت جريا على العادة لطرق ابواب الجهة الراعية  التي فضلت الظهور الاعلامي امام الشارع الرياضي واكبر جمهور  لاحد اندية المقدمة محليا من دون الدخول في معالجات حقيقية تدعم عمل الادارة  العاطلة ومحاولة اعادة  تفعيل دورها الغائب ما جعلها ان تفتقد لوجودها وباتت اسما لاغير حتى لم تشغل نفسها ولو الاعلان اعلاميا بحثا عن منافذ لتدارك الامور لكنها لم تتعلم من الدروس وتتجاوز نفس مشكلة كل المواسم لعدم قدرة الادارة التي تعيش في الوهم على تقديم الامور التي اختلت في جميع جوانبها وتجد نفسها وسط ازمة خطيرة ليس مالية بانتظار حلها في   ان تاتي زكاة  الجهة الراعية اذا  كانت محققة للارباح  وقد يسال سائل ويقول لماذا تحملون الادارة وحدها ازمة النادي المالية، اقول وبلمىء الفم هي من تتحمل ما يجري ويحصل للفريق الوحيد من تعثر وتراجع لانها لاتمتلك قراءة صحيحة لعملها لان عنصر التغير بيدها لكنها  لم تقدر على عكس نفسها في الازمات  التي اجتاحت النادي هذه المرة وليس هذا حسب بل المشكلة الفنية بعدما فضل ثلاثة لاعبين ترك الفريق والتحاق اربعة مع الاولمبي ما ادى الى خلل في التشكيل لعدم وجود البدائل كما اعلن ذلك  المدرب  باسم قاسم  ولايمكن  لفريق مثل الزوراء ان يتاثر بهذا الوضع  ولنفترض ان هنالك اصابات مع كل الذي يحصل من مشاكل فنية  وقد يحصل ذلك مع العديد من الفرق لكنها قد لاتعوق المشاركة في واحدة من البطولات الاسيوية المهمة اعلن عن موعد المباراة  المقررة في الملحق  في التاسع من الشهر الماضي، مع علم الادارة بمشاركة لاعبين مع الاولمبي ولفريق مثل الزوراء على اقل تقدير  يكون لديه 22 لاعبا جهازا  طالما انه ينافس على البطولة المذكورة والاخرى المحلية ولان الانظار تبقة متجه اليه ليس من جمهوره بل من الوسط الكروي في ناد تغاضت ادارته  عن بقية الفرق التي كانت تنافس لوقت قريب على مختلف البطولات قبل ان تؤكدعجزها  من تدبير امور الفريق الكروي الاول التائه بقي يسير في نفق  المعالجات الوقتية وليس الترقيعية ومع ما ينسجم ومزاج رئيس الجهة الراعية وهذا ينطبق على الكثير من الاندية التي تدار اغلبها من الدخلاء ممن لايمكلون تصورا ولو على بعدامتار لتطوير العمل في الاندية التي تواجه العناء الشديد لكن بالمقابل  لم تتجرا ولو ادارة واحدة على تقديم الاستقالة  قبل ان تكرر في مثل كل دورة انتخابية عندما تحدد اعضاء الهيئات العامة في عمل يتكرر امام اللجان المشرفة على الانتخابات  التي ترى امامها قلب الامور من دون تحريك شيء. العمل المرتبك في الزوراء هو نفسه اذا لم يكن اسوء منه في الطلبة  وهنالك اندية لاتمتلك حتى مواقعا لها وهو ما يجري تحت انظار الوزارة وعيون مديرياتها التي خضعت  لصلاحيات المحافظين الذين لم  يخطر ببالهم يوما ان  يلتقوا بممثلي الاندية في مدنهم وكل ما يجري الان في الاندية خيبة امل وسط تواصل خلافات اللجنة الاولمبية ووزارة الشباب  اللذين التزما الصمت لابل همشا الاندية ولازالا من بين  اهم اسباب تدهورها وتراجعها رغم انها تحتاج  الى هزة عنيفة لاعادة ترتيب اوراقها لابل الى حملة  حكومية للغربل والتصفية وللنوعية قبل كل شيء مرجعة الامور من كل الجوانب والاهم اخضاعها والتاسيس الى عملية انتخابية  حقيقية وان تمر اسماء اللاعبين عبر الاتحادات المركزية وليس الفرعية لمنح الادارات شرعية الدخول مرة ثانية في الانتخابات  كما نجدد المطالبة بمقتر حنا  في الذهاب لتعديل قانون الانتخابات  في ان تجري الامور عن طريق الانتخابات والتعيين ولوضع حدا للانتخابات التقليدية التي كانت وراء  وصول اشخاص غير قادرين على  تطوير العمل والنهوض بها وهي التي بقيت لوقت قريب مكانا شريفا للمنافسة قبل ان تخرج الاسماء والابطال الخالدة في ذاكرة الرياضة العراقية التي للاسف تعيش صراعات علنية ليست خفية ما بين من يهمهم الامر الذي لايحتاج الى تعليق. وسيكون الزوراء مرغما على خوض مباراته الاسيوية ولان الامر لايتعلق بفرض الغرامة المالية بل لانه الزوراء احد اقطاب الكرة العراقية وصاحب اكبر القاب البطولات المحلية واجد ان جمهور الفريق سيجد سعادته باستقالة ادارة  فلاح حسن والحال لاندية اخرى لانها عاجزة وغير قادرة على كسب ثقة هيئاتها العامة.

مشاركة