الأهوار ممر لدخول الحشيشة وأكياس الرز لم تسلم من حمل البضاعة والسيد أو الحاج يقودان العصابات

598

 

 

 

 

قضاة يحذّرون من إستهداف تجار المواد المخدرة للمدارس والجامعات . القبض على أكثر من 500 مروّج مخدرات خلال عام واحد

الأهوار ممر لدخول الحشيشة وأكياس الرز لم تسلم من حمل البضاعة والسيد أو الحاج يقودان العصابات

بغداد – قصي منذر

أعلن قضاة متخصصون بمكافحة المخدرات عن القبض على أكثر من 525  متهماً بتجارة وترويج المخدرات في بغداد فضلاً عن صدور مئة أمر بالقبض بحق آخرين مابين متعاطٍ ومروج وتاجر خلال العام الماضي فقط. وحذر القضاة من اتساع هذه الظاهرة، مشيرين إلى أن (اغلب المتعاطين يتحولون خلال فترة قصيرة الى مروجين، لما لهذه التجارة من فوائد تحقق أرباحا لاسيما للعاطلين عن العمل).

وأكد القضاة (تسجيل حالات للتعاطي والترويج للمخدرات في إحدى مدارس بغداد وجامعات اهلية فضلاً عن ترويجها في بعض المقاهي)، مرجحين (الاستعانة بقوات مكافحة الإرهاب لمواجهة هذا الخطر وضرب تجار المخدرات).

ونقل بيان لمجلس القضاء الاعلى  تلقته (الزمان) امس عن عقيل ناظم وهو قاضي تحقيق مختص بقضايا المخدرات في الرصافة قوله انه (تم القبض على 306  متهمين مابين تاجر مروج ومتعاط خلال العام 2018  فقط مقسمين بين 216  تاجرا ومروجا و90  متعاطيا وتمت احالة اغلبهم الى المحاكم المختصة وقد صدرت بحقهم احكام وصلت الى السجن المؤبد).واوضح في تصريحات إلى صحيفة القضاء التي يصدرها المجلس ان (اغلب المتعاطين للمخدرات يتحولون بعد فترة زمنية الى مروج  بهدف الكسب المادي كون الترويج لهذه المواد يدر أرباحا كبيرة وكذلك ليتمكنوا من الحصول على هذه المواد المخدرة ليتعاطوها بسبب الادمان عليها).وعن انواع المخدرات المنتشرة يوضح القاضي المختص (سجلنا تعاطي وتداول انواع كثيرة من المخدرات، لكن يحتل الكرستال المرتبة الأولى لهذه التجارة، تليه الحبوب التي تعرف بالصفر  واحد تأتي بعدها مادة الحشيشة فضلاً عن أنواع أخرى). ويكشف ناظم عن (شبكات تدير تجارة المخدرات في بغداد وهي تنظيمات خيطية يصعب الوصول إليها)،  مؤكداً (تفكيك العديد منها والقبض على أفرادها وغالباً ما يكون تجار المخدرات حذرين في تعاملهم ولا يتم البيع الا للشخص الموثوق فيه وأن يكون مزكى من شخص آخر)، مشيراً الى أن (هناك ارتباطا بين الشبكات في بغداد والمحافظات الجنوبية). ويبين أن (المخدرات تدخل العراق من بعض الدول منها إيران ولبنان وبعض دول الخليج وان الأهوار تشكل ممراً لعبور هذه المواد بواسطة المشحوف وغالباً ما يخرج التجار من العراق بجوازات رسمية ويدخلون عن طريق التهريب ويتم إدخال المواد عبر أكياس من الرز أو الطحين). وعن أساليب الترويج يوضح ناظم ان (اغلب المتعاطين  يتحول الى مروج بعد فترة قصيرة ليقوم بترويج المخدرات الى أصدقائه فضلاً عن قيام بعض المقاهي بترويج المخدرات عبر الاركيلة او مايعرف بالشيشة وذلك بخلط مادة الحشيشة مع التبغ او تدخينها بشكل مباشر في أماكن خاصة وعادة لا يتم تقديم هذه العروض لأي شخص إلا من كان مصدر ثقة). واستطرد أن (هناك طرقا اخرى للترويج عن طريق النوادي الليلية وفتيات الهوى بحجة ان مادة الكرستال مقوٍية جنسيا). وزاد ان (بعض تجار المخدرات يعتمدون في نقل بضاعتهم وترويجها على العنصر النسوي (الفتيات)  خصوصاً من محافظة الى اخرى او من منطقة الى اخرى لعدم خضوعهن للتفتيش في السيطرات والمفارز الامنية بالإضافة الى اعتمادهم على بعض العناصر الامنية لكونهم يحملون باجات مما يسمح لهم المرور في السيطرات دون تفتيش). وكشف القاضي المختص عن (القبض على مجموعة من المروجين  يقومون بالترويج للمخدرات أمام إحدى المدارس المتوسطة في بغداد ليقوم البعض من الطلاب بالخروج من المدرسة واخذ المواد منهم لتعاطيها فضلاً عن وجود معلومات تشير إلى وجود حالات للتعاطي والترويج داخل جامعتين أهليتين في العاصمة بغداد). وعن مناطق العاصمة التي سجلت انتشاراً اكثر للمخدرات يذكر ان (مناطق الرصافة وتحديداً مدينة الصدر والمناطق المحيطة بها حيث احتلت المرتبة الاولى تليها مناطق الشعب وحي اور والزعفرانية وشارع فلسطين والجادرية والكرادة حيث سجلت هذه المناطق اعلى نسبة لترويج وتعاطي المخدرات).

ويستكمل ناظم القول (فككنا العديد من الشبكات المختصة بالمخدرات أبرزها شبكة في منطقة الزعفرانية مكونة من سبعة أفراد يتولاها شخصاً يدعى (القائد) الذي قام بقتل احد افراد مفرزته لمحاولته الهرب وبصحبته مواد مخدرة)، مؤكدا (وجود شبكات تديرها عائلات وغالباً ما يطلق لقب (الحجي) او (السيد) على التجار الكبار وان هذه الشبكات تواجه صراعا فيما بينها لكنها تسجل حوادث مشاجرة او شروع بالقتل في مراكز الشرطة).

ودعا قاضي تحقيق المحكمة المركزية المختص بقضايا المخدرات في الرصافة (تعديل قانون المخدرات والمؤثرات العقلية رقم 20  لسنة 2017  لتشديد العقوبات لاسيما ان البعض من مروجي المخدرات سبق وان افرج عنهم بموجب قانون العفو ثم عادوا مجدداً للتعاطي او الترويج والمتاجرة). كما دعا (الى تشديد عقوبة المتاجرين والمروجين للمخدرات لتصل الى الإعدام).

ودعا ايضاً (وزارة الداخلية الى توفير الدعم وتطوير قسم مكافحة المخدرات مرجحاً الاستعانة بقوات مكافحة الارهاب وسوات لضرب عصابات المخدرات والقبض عليهم). من جانبه قال سعد طاهر القاضي المختص بقضايا المخدرات في الكرخ ان “محكمة تحقيق الكرخ سجلت القبض على 220  متهماً بقضايا المخدرات مابين تاجر ومروج ومتعاط خلال عام 2018  اغلبهم تمت احالتهم الى المحاكم المختصة فيما لا يزال قسم منهم رهن التحقيق).

 وكشف طاهر عن (القبض على عصابة للمخدرات في العاصمة بغداد بكمين محكم ضبطت بحوزتهم  اربعة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرة فضلاً عن نصف كيلوغرام من مادة الكرستال).ويضيف أن (مناطق الدورة والبياع والاسكان والشعلة هي المتصدرة في انتشار المخدرات في جانب الكرخ من العاصمة).

وأكد أن (تجار المخدرات حذرون جداً في تعاملاتهم ولا يتم البيع لاي شخص مالم يكن مصدر ثقة وقد يلجأ المتاجر الى تقسيم المادة الى كميات صغيرة  خشية القبض عليه).

واوضح طاهر انه (تم تفكيك إحدى الشبكات في بغداد والتي كانت تتولاها إحدى الفتيات إذ غالباً ما يتم الترويج للمخدرات من قبل فتيات فضلاً عن القبض على فتيات بتهمة التعاطي).

ويعزو طاهر (اسباب انتشار المخدرات الى إغراء الضحية عن طريق رفاق السوء فضلاً عن ضعف الوضع الاقتصادي لبعض الشباب والبطالة بالاضافة الى قلة الثقافة والوعي).فيما دعا الى (ضرورة تعديل قانون المخدرات والمؤثرات العقلية رقم 50  وتشديد العقوبات بحق المروجين والمتاجرين وإنشاء مصحات ومراكز خاصة للمتعاطين).

مشاركة