الأنصاري بعد 14 عاماً على برنامج (أطراف الحديث) الذي عهد إليه إخراجه:

799

الأنصاري بعد 14 عاماً على برنامج (أطراف الحديث) الذي عهد إليه إخراجه:

التلفزيون مربعي وملاذ طفولتي وإندلاع الحياة إلى فضاء الشاشة

عمان – الزمان

صبور دؤوب طروب  يغني قبل ان يصعد الى الاستوديو الذي يعرف زواياه جيدا،  حينما يقف خلف الكاميرا يرى الاشياء امامه بعين الطائر ومن الجهات الاربع . انه المخرج المبدع في قناة (الشرقية) حيدر الانصاري الذي يمكنه ان يجري عملية المونتاج في دماغه وهو يصور الحوار الذي يكون بين مد وجزر بعد الغروب ، وقليلا مايكون وقت العصر ..  ينام على تراث طويل ، وحده (اطراف الحديث) فيه احداث وشخوص تمتد لاربعة عشر عاما مضروبة في 52 اسبوعا وحاصل الضرب وفير…ومعه كان هذا الحوار:

{ ما هوشعورك بمرور 14 عاما على اخراجك لـ(اطراف الحديث)؟

– من  هنا تشرق الشمس.. هل هذا رد كاف؟ على سؤالك ماهو شعورك بذكرى كهذه من تجاذب اطراف الحديث مع جميع الاجيال من العراقيين والعرب؟ بعبارة ادق .هنا مدرسة تعلمنا ان الحياة تستحق البقاء للاصلح.التميز له شروط ، وهذه القناة  لاتبقي على أحد دونما فعل مؤثر بين الناس . هنا حياة فريق ، لايلعب الفرد فيها لنفسه .

{ ما اثر البرامج التي تخرجها في تراكم الخبرة لديك ؟

–  نحن قدمنا الحياة (المعاصرة) لانقلابات عظمى في تاريخ الفرد العراقي بعد عام 2003 لم يكن ماجرى نصرا على الماضي بل تكريسا للبدائية .. هناك حياة امثل يستحق العراقي الذي دفع ضريبة حروب لامعنى لها ان ينعم بحياة دون مفرقعات .اسهم في برامج الواقع ، وسعينا بالتظافر والتضامن معا ان نجيب عن سؤال : العراق الى أين ؟

انا من بين  الذين فهموا  الحياة من ابناء دفعتي التي خرجت الى  العمل عام 2005 رغم ان تجاربي السابقة كانت مثمرة منذ مطلع عام 1996 في الدراما والتي هي اعلى مراحل فهم الناس في السراء (الكوميديا) والضراء (التراجيديا ) وعملت في مسلسل سوق الجواهر مساعد مخرج ومسلسل الأصمعي لسان العرب مخرج منفذ وبرج العقرب بجزئية مخرج منفذ ومسلسل الملاذ آمن و قناديل ومسلسل حي الألغاز.

{ حدثنا عن اثر الوالد في بلورة شخصيتك الفنية ؟

 – اذكر أن والدي- معلمي الكبير –  الذي رحل في 2016 صرح يوما بصددي : التعلم في  الصغر كالنقش  على الحجر .. فقد كانت ستوديوهات التلفزيون مربعي وملاذ طفولتي .. كنت اطرب لسماع كلمة كيو .. البداية . واندلاع الحياة من الورق الى الشاشة .

{  والدك مخرج اذاعي وانت مخرج تلفزيوني، ما الفرق بينهما ؟

–  كلنا اسرة درامية ،الرائد العربي الاول في دراما الاذاعة عمي الراحل مهند الانصاري ومن ثم والدي في سجله  اكثر من 500 ساعة تلفزيونية  وعمي الراحل حسن الانصاري ولكني خرجت عن الطوق ، اذني تعمل قبل عيني  أحيانا ، في الكلية درسنا في قسم السمعية والمرئية ، و السمع اسبق.

 قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر..

{ هل تحاول ان تبسط سطوتك على اجواء الاستديو من كادر وبأي طريقة؟

–  المخرج قائد .. لابد ان تبسط سلطان الهدوء على الاجواء ، هناك طاقة ايجابية يجب توفيرها للجميع ، روح الفريق يجب ان تسود .. المكان ودواخل الانسان .واحب ان اذكر فريق العمل المصورين غزوان القيسي وزيد الفتيان وعمر فوزي وايضا زميلي المخرج محمد حسن محي الدين.

{ ايهما احب الى نفسك الاخراج  داخل الاستوديو ام في الفضاءات المفتوحة؟

 في الفضاء الخارجي ، خروج عن القالب .. مأ لوفية الاستوديو صارمه ، الفضاء يساوي الحرية التي تجعل الطير يغرد خارج السرب .

{  ايهما افضل البرنامج المسجل ام المباشر؟

– المباشر فيه فروسية وفراسة ، مثل كرستة وعمل ، بطاقة تموينية ، وشمة هوا  والبرنامج الشعبي صاية وصرماية  ومشروع الشباب ، وبيت بيوت واليد البيضاء .

{  (اطراف الحديث) برنامج ثقافي استطعت ان تحوله الى مادة شعبية ولم يبق  نخبويا؟

 جمهور (اطراف الحديث)-  بسطاء واصحاب بسطيات ورجال مرور قبل قادة الرأي والنخبة .. هو في خدمة الشعب ..  مشاهدوه لا انتماء معين يجمعهم ، ولا دافع يدفعهم سوى فضول المعرفة عبر شخوص يقولون افضل مالديهم راغبين غير رغمين ، هذا هو العراق الذي يسعى الى مناهضة اندثار الفكر ، انه برنامج تقصي حقائق واقتفاء أثر .

{ تضافر في هذا البرنامج ارث مجيد السامرائي من قطار العمر وسواه في تلفزيون جمهورية العراق والفضائية العراقية قبل 2003 .

–  بالتأكيد العمل مع إعلامي مثل الدكتور مجيد السامرائي الكاتب والصحفي ومقدم البرامج الذي حفر اسمه في ذاكرة المشاهدين بجهد متميز،له نكهة خاصة ومتعة نابعة من الثراء الفكري الذي يملكه وانعكس بالتالي على اثراء البرنامج بحواراته مع ضيوف (اطراف الحديث) والكاريزما الخاصة التي يتميز بها .

{  هل تحاول ان توظف تاريخ الضيف في مادة افتراضية تنتشل الحلقة من السرد الى الاكشن؟

– الانفعال لافت للانظار ، نحاول رصد نفس الانسان وكثبان انفعالاته  في اقل من ساعة تلفزيونية ، انه برنامج يشتغل بشكل غير معلن على علم النفس، على مدى 13 سنة قدمنا  جردا بنفوس عراقية وعربية محبة  للعراق تنعم بنجومية المعرفة .

{ ما جديدك ؟

ماتزال السيرة مستمرة حتى أجل غير مسمى .. الجديد هو تقاسم الحوار بين اثنين نسعى الا يكون مكالا بمكيالين  .

مشاركة