الأنا العليا وجنون السلطة – فرح علي

743

الأنا العليا وجنون السلطة – فرح علي

“الشخصية التي تُدير السلطة تمثل كائنًا أكبر وأقوى هو جسد الشعب” كما يقول مُلهم الديمقراطية الانگليزية جون لوك ..

ألأسس التي أتبعت في اوروبا قبل عصر التنوير بالتحديد ، انطلقت _ معتمدة على تكوين شخصية الفرد الواحد و تأثيراته البيولوجية و استجاباته السايكولوجية _ بـأنشاء السلم الفقري للمجتمع وخلال التأريخ كانت للشخصية السلطوية الذاتوية أثر كبير بـرُقي او أنحسار اي بلد ، قد يسأل سائل كيف تٌجمع السلطوية و الذاتوية معًا؟

السلطوية هي الشخصية ذات سمات واخلاقيات متفردة منها (الخضوع للاقوى و ترهيب الأضعف ، التقليل من مكانة الناس و احتقارهم ) اصحاب هكذا تركيب بالعادة بعيدي المدى و خطاهم ثابتة لكنهم لا يعيرون اهتمام للشعب و لا لعقارب الساعة و لا لعصف الزمن .

أمّــا الذاتوية هي اكتفاء المرء بتطبيق معتقداته ورغباته ونزواته على فكر الجميع . للاسف الشديد المواطنون اذا ما فقدوا الثقة بشخصية القائد (الرئيس) تجزأت الارضية و الروح الوطنية و كما قال جوليان روتر “الثقة عندما تتهرأ تتمزق أطياف النسيج الاجتماعي، ولم يعد هناك مجتمع او دولة يُقدر ما يأخذ الجمع صفة الحشد او القطيع”.

مشاركة