الأمم المتحدة مراقبان دوليان يبقيان في حمص تلبية لرغبة السكان

183

الأمم المتحدة مراقبان دوليان يبقيان في حمص تلبية لرغبة السكان
خروقات لوقف إطلاق النار في مناطق عدة وهدوء في حمص والمراقبون يواصلون جولاتهم
دمشق ــ أ ف ب افاد مسؤول في الامم المتحدة وكالة فرانس برس الاحد ان اثنين من المراقبين الدوليين الموجودين في سوريا منذ اسبوع للتحقق من وقف اطلاق النار الهش وزاروا مدينة حمص وسط السبت بقيا فيها تلبية لرغبة السكان .
وذكر المسؤول في طليعة بعثة المراقبين نيراج سينغ بقى اثنان من المراقبين الدوليين منذ مساء السبت في حمص التي زارها المراقبون يوم امس .
واوضح سينغ لقد كانت زيارة طويلة التقى جنود حفظ السلام خلالها السلطات المحلية وجميع الاطراف وتكلموا الى الناس وقاموا بجولة في المدينة وتوقفوا في عدد من المناطق .
واشار المسؤول الى وجود ثمانية مراقبين في سوريا التي من المنتظر ان يصلها ايضا مراقبان اخران الاثنين .
وبين شريط بثه ناشطون على الانترنت عددا من جنود حفظ السلام بينهم العقيد احمد حميش رئيس الفريق وهم يتحدثون مع السكان في غرفة خلال زيارتهم لمدينة حمص.
واظهر مقطع الفيديو احد سكان حي الخالدية وهو يتحدث الى المراقبين بالانكليزية من فضلكم ابقوا معنا، ان هذا مهم جدا مضيفا ان القصف يتوقف عندما تكونون هنا .
وفي مقطع اخر للاجتماع نفسه، يقول الملازم اول المنشق عبد الرزاق طلاس احد قادة كتيبة الفاروق التي قاتلت القوات النظامية في بابا عمرو، للمراقبين انتم بحمايتي . ويقول طلاس للعقيد حميش لقد دخلتم الى سوريا لوقف القتل اننا في الجيش الحر مسؤولون عن حماية المواطنين ونضمن لكم سواء جاء مراقبان او عشرة ان يكونوا في عهدتنا لا يصابون باذى ولا يحدق بهم اي خطر على حياتهم .
ويؤكد طلاس للمراقبين ان خرجتم الان من حمص سيتابع النظام عملياته العسكرية، انهم يستخدمون الدبابات والصواريخ وقذائف الهاون وراجمات الصواريخ، وبفضل وجودكم توقف عنف السلاح ولم يتم اي اجتياح . ويضيف اننا نطلب منكم البقاء، اثنان منكم على الاقل . الى ذلك تواصلت خروقات وقف اطلاق النار في عدد من المناطق السورية الاحد بينما ساد الهدوء مدينة حمص وسط التي بقي فيها اثنان من فريق المراقبين الدوليين تلبية لرغبة السكان ، غداة تبني مجلس الامن قرارا بارسال 300 مراقب الى سوريا.
ياتي ذلك فيما دعا كوفي عنان مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا، دمشق الى التوقف نهائيا عن استخدام اسلحة ثقيلة.
وقد اقتحمت القوات النظامية صباح اليوم دوما 10 كلم شمال دمشق منذ ساعات الصباح الاولى بعدد من الدبابات تحت غطاء ناري ومدفعي كثيف جدا بحسب ما افاد مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق.
واظهرت مقاطع بثها ناشطون على الانترنت سحب الدخان في سماء المدينة واصوات اطلاق نيران ثقيلة واصوات تكبير من المساجد.
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان بسقوط قتيلين في المدينة الاحد احدهما برصاص قناصة والاخر باطلاق نار عشوائي.
كما قتل اربعة جنود نظاميين على الاقل في تفجير عبوة ناسفة بناقلة جند مدرعة في محيط المدينة.
وقال عضو مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق محمد السعيد لوكالة فرانس برس ان القوات النظامية تدخل بشكل يومي الى المدينة لكن الاقتحام اليوم هو الاشد .
واعتبر السعيد ان الهدف من اقتحام المدينة 100 ألف نسمة هو تأديبها بعد التظاهرات الحاشدة التي خرجت فيها ولانها مركز احتجاجات الريف الدمشقي .
وتشهد مدينة دوما باستمرار تظاهرات حاشدة تطالب باسقاط النظام، كان آخرها تظاهرة ضخمة يوم الجمعة، في ما اطلق عليه الناشطون اسم جمعة سننتصر ويهزم الاسد .
وفي ريف دمشق ايضا، قتل مواطن برصاص حاجز امني بعد منتصف الليل في قرية حتيتة التركمان، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقتل ثلاثة مواطنين في قرية الرامي بجبل الزاوية بنيران القوات النظامية شمال غرب كما سقط عنصر امن واصيب ثلاثة بجراح جراء اطلاق نار على دورية امنية ليل السبت الاحد في بانياس غرب ، بحسب المرصد.
وفي حمص وسط ، خيم الهدوء صباح اليوم على المدينة وريفها حسبما قال المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبد الله في اتصال مع فرانس برس.
واعتبر العبد الله ان وقف اطلاق النار من جانب قوات النظام سببه وجود المراقبين كما بات معلوما . وابدى تخوفه من ان العنف سيتجدد عندما يغادر المراقبون .
وكان المسؤول في طليعة بعثة المراقبين نيراج سينغ افاد وكالة فرانس برس الاحد ان اثنين من المراقبين الدوليين الذين زاروا مدينة حمص وسط السبت بقيا فيها.
واوضح المسؤول في الامم المتحدة لقد كانت زيارة طويلة التقى جنود حفظ السلام خلالها السلطات المحلية وجميع الاطراف وتكلموا الى الناس وقاموا بجولة في المدينة وتوقفوا في عدد من المناطق .
وبين شريط بثه ناشطون على الانترنت عددا من جنود حفظ السلام بينهم العقيد احمد حميش رئيس الفريق وهم يتحدثون مع السكان في غرفة خلال زيارتهم لمدينة حمص.
واظهر مقطع الفيديو احد سكان حي الخالدية وهو يتحدث الى المراقبين بالانكليزية من فضلكم ابقوا معنا، ان هذا مهم جدا مضيفا ان القصف يتوقف عندما تكونون هنا .
وفي مقطع اخر للاجتماع نفسه، تعهد الملازم اول المنشق عبد الرزاق طلاس احد قادة كتيبة الفاروق التي قاتلت القوات النظامية في بابا عمرو، بحماية المراقبين.
ويقول طلاس للعقيد حميش في الشريط لقد دخلتم الى سوريا لوقف القتل اننا في الجيش الحر مسؤولون عن حماية المواطنين ونضمن لكم سواء جاء مراقبان او عشرة ان يكونوا في عهدتنا لا يصابون باذى ولا يحدق بهم اي خطر على حياتهم .
ويزور الفريق اليوم تلبيسة والحولة والرستن ريف حمص ، ثم يتوجهون الى حماة ومن ثم الى القصير ريف حمص قبل الانتقال الى دمشق، حسبما افاد هادي العبدالله فرانس برس.
سياسيا، رحب المبعوث الدولي كوفي عنان بقرار مجلس الامن ارسال مراقبين الى سوريا، مطالبا الحكومة السورية بالتوقف نهائيا عن استخدام اسلحة ثقيلة وان تسحبها من المناطق السكانية .
وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون دعا السبت الحكومة السورية الى ان تؤمن سريعا الظروف الضرورية لانتشار بعثة المراقبين الـ 300 التي نص عليها القرار الدولي 2043.
وشدد بان على ضرورة ان تضع الحكومة السورية حدا للعنف وانتهاكات حقوق الانسان ، وخصوصا ان تسحب اسلحتها الثقيلة من المدن السورية.
وتبنى مجلس الامن الدولي باجماع اعضائه السبت قرارا يتيح ارسال 300 مراقب غير مسلحين الى سوريا، لكن انتشار هؤلاء الفعلي يبقى رهنا بقرار من بان كي مون.
/4/2012 Issue 4181 – Date 23 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4181 التاريخ 23»4»2012
AZP02