الأمم المتحدة تدعو “للتحوّل إلى أنظمة غذائية تحمي الكوكب”

 

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي على هامش أعمال الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتّحدة في نيويورك في 23 أيلول/سبتمبر 2021.
© تصوير مشترك/ا ف ب جون مينتشيللو

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) – ناشد الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش خلال قمّة عالمية الخميس دول العالم “التحوّل إلى أنظمة غذائية تحمي الكوكب” وتقيه شرور النزاعات المسلّحة والأوبئة والتغيّر المناخي.

وقال غوتيريش خلال قمّة عالمية افتراضية حول الأنظمة الغذائية استضافها في مقرّ الأمم المتّحدة على هامش أعمال الدورة السنوية للجمعية العامّة إنّ “الحرب التي تُشنّ على كوكبنا يجب أن تتوقّف، والأنظمة الغذائية يمكن أن تساعدنا في بناء هذا السلام”.

ودعا الأمين العام دول العالم إلى اعتماد “أنظمة غذائية تحمي كوكبنا”.

وإذ أكّد أنّ “إطعام العدد المتزايد من سكّان العالم والحفاظ في الوقت عينه على كوكب الأرض أمرٌ ممكن”، شدّد على أنّه “في كلّ مكان، يجب أن نعزّز النظم الغذائية المحليّة في مواجهة الصدمات الخارجية مثل النزاعات والتغيّر المناخي والأوبئة”.

من جانبه أعلن البيت الأبيض في بيان أنّ الولايات المتّحدة تعهّدت خلال القمّة “وضع حدّ للمجاعة ولسوء التغذية” في العالم من خلال “استثمار مبرمج على مدى سنوات عدّة تزيد قيمته على عشرة مليارات دولار ويرمي إلى تسريع التحوّل في النظم الغذائية”.

وفي مواجهة الجوع الآخذ في الازدياد حول العالم وتسارع التغيّر المناخي وتداعياته على الإنتاج الزراعي، خصّصت الأمم المتّحدة نهار الخميس بأسره لهذه القمّة التي استغرق التحضير لها عاماً ونصف عام وشارك فيها 85 رئيس دولة وحكومة، وذلك بهدف تشجيع الدول على إصلاح نظمها الغذائية في محاولة لمواجهة التحدّيات.

وترتدي هذه القضية أهمية بالغة إذ يُعتقد أنّ النظم الغذائية مسؤولة عن حوالى ثلث انبعاثات غازات الدفيئة على الكوكب، في وقت يواصل الجوع مساره التصاعدي، إذ أظهر تقرير للأمم المتّحدة أنّ 811 مليون شخص حول العالم يعانون من الجوع في حين يبلغ عدد الذين لا يمكنهم الحصول على طعام صحّي 2.7 مليار شخص.

مشاركة