الأمم المتحدة تدعو الحكومة السورية إلى سحب أسلحتها الثقيلة من المدن

532


الأمم المتحدة تدعو الحكومة السورية إلى سحب أسلحتها الثقيلة من المدن
المراقبون يزورون الزبداني وحمص وحلب ومقتل 25 في قصف على حماة
سويسرا تفرض عقوبات على والدة الرئيس السوري وزوجته وشقيقته ودمشق سنخرج أقوى من الأزمة
دمشق ــ منذر الشوفي
بيروت ــ نيويورك ــ جنيف
بروكسل ــ ا ف ب ــ الزمان
قال لين باسكو الامين العام المساعد للامم المتحدة للشؤون السياسية امس ان القتال في سوريا لايزال مستمرا رغم اعلان الحكومة السورية انها ستلتزم بوقف اطلاق النار الذي رعته المنظمة الدولية وانها سحبت قواتها واسلحتها الثقيلة من المراكز السكانية.
وقال باسكو امام مجلس الامن الدولي خلال مناقشة مفتوحة عن الشرق الاوسط لايزال وقف العنف المسلح غير تام .
واضاف من الضروري ان تنفذ حكومة سوريا بصورة تامة وفورية التزاماتها بوقف استخدام الاسلحة الثقيلة وسحب القوات من جانبه اعلن متحدث باسم الامم المتحدة امس لوكالة الصحافة الفرنسية ان انتشار المراقبين الدوليين الـ300 المكلفين السهر على وقف اطلاق النار في سوريا سيبدأ الاسبوع المقبل. وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة ادواردو دل بوي ان القرار اتخذ و انتشار بعثة المراقبة سيتم على مراحل اعتبارا من الاسبوع المقبل.
من جانبها شددت سويسرا اجراءاتها بحق النظام السوري وفرضت عقوبات على والدة الرئيس السوري انيسة الاسد وزوجته اسماء وعدد من اعضاء الحكومة، حسبما اعلنت سكرتاريا الدولة لشؤون الاقتصاد امس. في وقت شدد الاتحاد الاوربي عقوباته على النظام. على صعيد متصل اكد وزير الداخلية السوري محمد الشعار امس ان بلاده ستستعيد امنها واستقرارها وستخرج اقوى من الازمة التي تتعرض لها منذ اكثر من 14 شهرا. وقرر الاتحاد الاوربي امس فرض عقوبات جديدة على النظام السوري من خلال حظر صادرات المواد الفاخرة الى سوريا والحد من صادرات المواد التي يمكن ان تستخدم لقمع المتظاهرين. وتشمل القائمة الجديدة للاشخاص الذين تشملهم عقوبات سويسرا بشرى الاسد شقيقة الرئيس السوري بشار الاسد ومنال الاسد زوجة شقيقه الاصغر ماهر الذي يتراس الحرس الجمهوري. وتابعت السكريتاريا ان النساء الاربع ومن خلال ارتباطهن بشخصيات تلعب دورا اساسيا في النظام يستفدن من النظام ويعتبرن مرتبطات به . من جانبهم قال نشطاء ان القوات السورية قصفت حي الأربعين في مدينة حماة امس وفتحت النار على السكان مما أسفر عن مقتل 25 واصابة 60 على الأقل. في وقت زار المراقبون امس 3 مدن في ريف دمشق وحمص وحلب. وجاء القصف بعد يوم واحد من قيام مراقبين تابعين للأمم المتحدة بزيارة حماة في اطار متابعتهم لوقف اطلاق النار الذي بدأ قبل 11 يوما. في وقت اغتالت المجموعات المسلّحة في سوريا، امس، ضابطين في الجيش السوري في مدينة حماه، وطبيب في مدينة درعا حسب مصادر رسمية. وادرجت اسماء سبعة وزراء ورجل اعمال وشركتين نفطيتين على قائمة الشخصيات والهيئات التي تستهدفها العقوبات على قائمة العقوبات السويسرية. واعتبرت اسماء الاسد ابنة دبلوماسية وطبيب امراض قلب شهير في لندن على انها الوجه الجميل للدكتاتورية خصوصا بأزيائها الراقية. ونقلت وكالة الانباء الرسمية سانا عن وزير الداخلية قوله خلال لقائه مع ضباط ودورات طلاب الضباط في كلية الشهيد باسل الأسد للعلوم الشرطية ان سوريا ستستعيد حالة الأمن والاستقرار وتخرج من الأزمة أقوى مما كانت . واشار الشعار الى ان ذلك سيتم بفضل وعي شعبها وتمسكه بوحدته الوطنية والتفافه حول قيادة الرئيس بشار الأسد . وشدد الوزير السوري على الجاهزية الدائمة والعمل الدؤوب لمنع ايادي الاجرام من العبث بامن الوطن والمواطن ، بحسب الوكالة.
/4/2012 Issue 4182 – Date 24 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4182 التاريخ 24»4»2012
AZP01