الأمانة تضيّف المتصدّر والجوية تبحث عن نقاط الوسط

1083

5 مواجهات بالممتازة اليوم

الأمانة تضيّف المتصدّر والجوية تبحث عن نقاط الوسط

الناصرية – باسم الركابي

تتواصل اليوم الثلاثاء الخامس من شباط الجاري مباريات الدور الممتاز بكرة القدم عندما تقام خمس مباريات ضمن الجولة الخامسة ضمن الجولة الخامسة عشرة تتوزع بين ملاعب العاصمة وعدد من المحافظات على ان تختتم المباريات غد الاربعاء وسط ترقب الفرق في تحقيق النتائج المرجوة إمام تحسين المواقع والأخرى للهروب من المؤخرة وتدارك الأمور من هذه الأوقات امام صعوبات المباريات التي ستتغير مع تقدم الوقت وتأثير أجواء اللعب على مسار المشاركة التي تظهر صعبة امام عدد من الفرق الساعية للبقاء في الدوري المتوقع ان تسخن بعد اكثر لأسباب عدة ولان الشغل الشاغل لها. وعودة للمباريات وفيها يشهد ملعب الامانة سابع عشر الترتيب لقاء اصحاب الارض والمتصدر الشرطة في لقاء تظهر فيه الافضلية للضيف الذي يتمتع بفوارق واضحة من حيث النوقع والنتائج والدفاع والحال للهجوم وبسجل نظيف وله مباراة مؤجلة  كما يمتلك افضل مجموعة لاعبين اغلبها تلعب للمنتخب الوطني يعول عليها في مواصلة تحقيق المردود والتقدم بخطى ثابتة للامام وتحديد ملامح اللقب الغائب عن خزائن الفريق من عدة مواسم قبل ان تنتدب ادارته افضل اللاعبين لدعم المشاركة التي تسير للان بشكل جيد ومختلفة عن المواسم الأخيرة وكل ما يحتاجه هو الحفاظ على توازنه بعدما تجاوز للمرة الثالثة ملاعب البصرة وارببل والسماوة وما يقدمه اللاعبين عمل مهم لمواصلة السير بقوة وتركيز نحو هدف الموسم رغم ان المشوار طويل جدا لكن ما يقوم به اللاعبين والمدرب يعكس الاطمئنان في نفوس الانصار المتوقع ان يتواجدوا لدعم المهمة التي لاتبدو سهلة وسط توجيهات المدرب البرازيلي بضرورة اخذ الواجب المذكور على محمل الجد من خلال الاستحواذ على الكرة واستغلال الفرص الحقيقية  حيث القوة الهجومية الضاربة ممثلة بمهند علي وعلاء عبد الزهرة والحال لخط الوسط الذي يتمتع بمهارات عناصره والاسماء المعروفة وأفضلية الدفاع بين الكل  ومع هذه الخطوط لكن الجمهور يطالب بالمزيد امام الخروج  بالفوز الحادي عشر لتعزيز الامور وصورة الفريق بعد عدة مواسم تعثر فيها لكنه اليوم امام فرصة التالق  واخذت المهمة تعطي ثمارها ويريد الشرطة عبر قوة خطوطه استغلال الحالة المتدنية والمتراجعة التي عليها الامانة وخسارته من الحدود في الوقت القاتل في الدور الماضي قبل ان يجد نفسه امام مباراة معقدة كما يجدها عصام حمد الذي عليه ان يضع الطريقة المناسبة للحد من خطورة مفارز الشرطة التي اعدت العدة للمأمورية من اجل الفوز وزيادة معاناة الامانة في مشاركة غير متوقعة رغم ما سبقتها من استعدادات لكنها بعيدة رغبة الادارة التي كلما تريده اليوم تحقيق البقاء الذي لازال بعيدا اذا لم تتغير النتائج ويسعفه الحظ ولو مع الفرق التي هي بمستواه بعدما استمرار النتائج لغير صالح الفريق الذي لم يعكس نفسه واستمرار انحدار المستوى وتدني النتائج بسبب كثرة اخطاء اللاعبين الذين فشلوا في العديد من مباريات الارض التي يفترض ان تستغل امام الموقف المهزوز والمحبط الذي عليه وتراجع حظوظه امام 14 مباراة لعبها للان حقق الفوز مرتين وتعادل في خمس وخسر نصفها في معدل  يحتاج الى عمل كبير اذا ما اراد عصام حمد ابقاء الامانة في مواقعها من خلال المهمة التي قبلها ويتحمل مسؤوليتها والوقت يدرك الفريق كثيرا امام ما يزيد قلق الادارة والمدرب  امام تقلص حظوظ الفريق الذي يعاني كثيرا لكن كل شيء واقع بكرة القدم وقلب الامانة الامور بانتفاضة لاحباط مخطط الشرطة وتحقيق نتيجة الموسم والانتقال للواجهة مرة وحدة بعد فترة البقاء في القاع لكن هل يفعلها اولاد العاصمة الذي يمني الفس في الحاق الخسارة الاولى بالمتصدر.

الجوية والوسط

ويستقبل ثالث الترتيب الجوية نفط الوسط وكله امل في تحقيق النتيجة التي سيبذل فيها باسم قاسم كامل تركيزه لكسب كامل علاماتها لمزاحمة الوصيف والمتصدر لان أي تاخير يعني فقدان فرصة البقاء هنا بعدما فرط بالصدارة اثر تراجع مستوى الاداء والتعثر والتراجع ثالثا المواقع بعدما تغيرت الامور بوجه الفريق الذي يبدو جاهزا ومركزا بعد الفوز الصعب على البحري وتجاوز صعوبات البصرة كما يسعى للفوز ضمن هذه الفترة وأهمية الحضور محليا في الدوري والكاس قبل الدخول في مباريات ملحق دوري ابطال اسيا المهمة الأصعب امام الظهور المطلوب بعد خطف لقب دوري الاتحاد الأسيوي ثلاث مرات عبر مباراة اليوم واهمية ان تمنح اللاعبين القدرة على تقديم المستوى والمرور من بوابة الوسط التي تظهر دوما قوية بوجه الفرق الكبيرة مع تواضع نتائجه حتى بملعبه لكنه يريد الظهور القوي تحت اضواء العاصمة الفرصة التي يبحث عنها لاعبو الفريق المدركين لطبيعة اللقاء والتحدي الكبير امام احد ابرز المنافسين على اللقب والمتحفز دوما للفوز تحت ضغط جمهوره الذي لايريد من عجلة النتائج ان تتوقف في الفترة الحالية من اجل خطف الصدارة من الغريم الشرط مع نهاية المرحلة الاولى التي يامل فيها الوسط الحفاظ على موقعه الحالي وتجنب ملاحقة اربيل والميناء وهو يرى نفسه متاخرا وراء النجف مباشرة وسط خشية ان يفقد مكانه الحالي بعد سلسلة نتائج متأخرة وانخفاض المستوى وسيكون امام الاختبار الحقيقي والأكثر اهمية اليوم الذي سيلعبه الفريقان وسط حذر شديد  فيما يامل الجوية تعثر الزوراء والوسط بخسارة النجف.

اربيل والميناء

وكل ما يامله جمهور اربيل من ناظم شاكر ولاعبي فريقهم اربيل العودة لعزف نغمة الفوز وسط ظروف اللعب التي تظهر ملائمة للاطاحة بالضيف الميناء والخروج بكامل العلامات على امل العودة لموقعه الذي خسره الدور الماضي بفعل خسارة النجف  وهذا مرهون بالفوز اولا ومن ثم تعثر ممثلا المدينة الاخر  حيث الوسط امام الجوية والنجف امام الحدود ولان اغلب الفرق تواجه اللعب الصعب عن الذهاب ولان اربيل لم يستفد من اكثر مباريات عقر الدار وتعثر مرات امام جمهوره لكن هل يتمكن اربيل من حسم المهمة التي ستكون مختلفة بعدخسارة الزوراء بالكاس والنجف  واللاعبين تحت ضغط الجمهور والنتيجة التي تمثل التحدي في وضع حد لنتائج الارض والتعامل معها بتركيز بالمقابل ما زال الميناء يعاني من مبارياته على حد السواء في البصرة وخارجها وفي اداء متباين ومازل متاثرا بهجرة عدد من اهم عناصره بسبب مشاكله  المعروفة التي يبدو لم تمحو اثارها لليوم ويعاني من ضعف التهديف والدفاع عندما خسر 6مباريات عندما سجل 11 هدفا وعليه 14 وفي الموقع الثاني عشر ويدرك اللاعبين صعوبة اللقاء امام ازمة الثقة التي تواجه الفريق الذي جاء الى اربيل للعودة بالنقاط كاملة.

الديوانية والكرخ

وسيقوم المتألق الكرخ برحلة قصيرة الى ملعب الديوانية لمواجهة صاحب المركز ما قبل الاخير الذي يعاني كثيرا لكنه لم يفقد الامل ولايريد الاستسلام من الان ويمني النفس بتحقيق فرصة البقاء رغم صعوبات المشاركة  امام رزاق فرحان في انقاذ الموسم كما فعل من قبله سمير كاظم الموسم الماضي لكنها صعبة جدا الوقت الحالي في ظل التحدي وفقدان النقاط والتفريط بمباريات الارض وسيكون امام لقاء خطر في مواجهة رابع السلم ولان غير الفوز سيتازم الموقف بعد اكثر وهو ما يرفضه احد اكبر جماهير فرق المحافظات الذي يعيش خيبة المشاركة وسط معاناته ومن دون حلول لكن الكل في المدينة لم يفقدوا الامل بالفريق واللاعبين في ان ينتفضوا بوجه الكرخ المتسلح بثقة عناصره التي تقدم موسما جيدا عبر روح اللعب والمستوى وحصد النقاط ومازال يقدم نفسه بأفضلية الأداء والنتائج والعمل على مزاحمة الثلاثي ويتوعدهم  ويحاصرهم عبر مواصلة تحقيق النتائج والاندفاع بقوة للإمام  والكل يثني على اداء لاعبي الكرخ في موسم ويؤكد عودته وحضوره ولايزال يمثل الطرف القوي  ويستمر التواجد في المواقع المهمة ويسعى الى تعزيزها ويرفع من حظوظه في العودة لاحد المواقع الثلاث.

الحدود والنجف

ومباراة متكافئة ستجري بين الحدود الثامن 20 والمتألق كثيرا النجف التاسع 17 وكلاهما في وضع جيد في كل شيء وسط ظروفهما المتشابه وسيكونان امام مهمة صعبة وبمقدور الضيوف تحقيق النتيجة التي يخطط لها ثائر جسم الذي وضع بصمته منذ اليوم الاول لاستلام المهمة وغير من اتجاه الفريق الذي يقدم مستويات مهمة جدا ويسير الامور بالاتجاه الصحيح  وكل شيء مختلف اليوم مع الفريق الذي سيلعب صحبة جمهوره بعد تبادل الثقة التي عززتها النتائج الجيدة والانتقال للموقع التاسع باسرع وقت في انطلاقة اسعدت الانصار  ومن المرجح ان يتقدم بعد في قادم الجولات وهو في الجاهزية للقاء اليوم عندما يعود لملاعب العاصمة بصورة تختلف عن البداية التي تخلص منها حيث جهود المدرب واللاعبين ومداواة الجراح وايقاف نزيف النقاط التي بات يضيفها لرصيده كما يخطط لعبور الحدود الاخر الذي يقدم مباريات مناسبة ويقف في موقع جيد ويسعى عماد النعمة تعزيزه بنقاط لقاء اليوم ووضع حد لنجاحات النجف امام فرصة اللعب التي يقدمها في ملعبه بعدما نجح بالفوز على الأمانة الدور الماضي وامر مهم ان يتحقق الفوز والخروج بفوائد اللقاء الذي يخطط له جسام ايضا  لانتزاع الفوز لمواصلة السير بطريق النتائج الايجابية التي اخذ يفرظها بعد البداية المتعثرة وما سببته من مشاكل دفعت فاتورتها ادارة خضير عباس.

مشاركة