الأمانة تسقط في أول إختبار شتوي

311

بغداد تغرق تغرق بأمطار متوسطة

الأمانة تسقط في أول إختبار شتوي

بغداد – الزمان

كما في كل شتاء، فشلت أمانة بغداد، كالعادة، في أول إختبار لها مع شتاء هذا العام، وغمرت مياه الأمطار الشوارع والأزقة وفاضت مناطق بحيث رفع أهلها أصواتهم قائلين (الغوث الغوث).

وهو ما حدث مع سكنة الحرية ببغداد، التي تعذّر وصولهم إلى دوائرهم ومحال أعمالهم بسبب غرق البيوت وطفح المجاري.

وقال مواطن من منطقة الوزيرية مقدماً لـ(الزمان) صوراً للأزقة التي غمرتها أمطار أمس إن (المشكلة تكمن في ترك النفايات وعدم رفع الأوساخ من الشوراع، وعندما تهطل الأمطار ولو بكميات قليلة فإنها تنسحب إلى فتحات المجاري فتغلقها تماماً). وناشد المواطن الذي رفض الكشف عن إسمه، أمانة بغداد الشروع بحملة كبرى لتنظيف الأحياء السكنية ورفع الأنقاض وأخذ هذا المطلب بجدية وعدم إناطة عملية ذات أهمية بيئية وصحية وهندسية كهذه بمقاولين لايمتلكون أي مقومات وتتسم أعمالهم باللامبالاة والإهمال فضلاً عن إفتقارهم إلى الآليات المناسبة).

وقال الحاج أمير لازم من منطقة الكرادة أن (طبقات الأتربة تتحول إلى مطبات في الشوراع نتيجة عدم رفعها والإكتفاء بإخلاء النفايات من الدور السكنية فقط، وراء إنسداد المجاري، بل وإختفاء الفتحات تماماً ثم تبدأ المشكلة بهطول الأمطار وتظهر فضائح الإهمال البلدي).

وأكدت ربة البيت أم جواد أن (الأمانة تزعم في مطلع كل شتاء أنها تقوم بحملات كبرى لتنظيف وتسليك المجاري، لكن الأهمال طيلة السنة يفضح المسؤولين في الأمانة عند هطول الأمطار)، وأضافت (هذه أمطار خفيفة نسبياً فما بالك لو كانت شديدة جداً؟).

ودعا مواطنون إلى ضرورة قيام الأمانة بحملة لإستبدال مشبكات فتحات المجاري المسروقة حيث تفتقر جميع مناطق بغداد إليها نتيجة قيام ضعاف النفوس بسرقتها مثلما سرقن أمور وممتلكات عامة كثيرة وباتت بغدد اليوم تخت وطأة الأحياء السكنية المتجاوزة أو ما يسمى بالعشوائيات).

ووجه مواطن رسالة نصية إلى الأمانة قال فيها (بشرى الخير لكن الأمانة ألغت الفرحة، بعدم صيانة مجاري تصريف مياه الأمطار. هذه الوزيرية محلة 301 زقاق  27 قرب مستشفى العيون التخصصي قرب الخط السريع).

من جهته أكد أمين بغداد علاء معن، السبت، أن الجهود مستنفرة لتصريف مياه الأمطار الغزيرة. وقال معن في تصريح امس إن (جميع الجهود مستنفرة من ملاكات أمانة بغداد، وأيضاً تسخير الجهد الهندسي للوزارات والجهات الأمنية لافتاً إلى أن نسبة الأمطار بلغت 72.8 والطاقة التصميمية للعاصمة تبلغ 24.5). وأضاف أن (الشدة المطرية عالية والجهود المستنفرة تحتاج إلى بعض الوقت لتصريف المياه) مؤكداً أنه (انتقل في أكثر من منطقة في بغداد وزار محطة القدس، وأن الطاقة التصريفية في المحطة جيدة، فضلاً عن زيارته إلى محطة الحبيبية). وأشار معن إلى أن (الأنواء الجوية أبلغته بتساقط الأمطار خلال الأربعة الأيام المقبلة)، مبيناً أن (أمانة بغداد ستبقى مستنفرة).

مشاركة