الأعظمية تتضامن مع الكاظمية وروحاني المقدسات بالعراق خط أحمر


الأعظمية تتضامن مع الكاظمية وروحاني المقدسات بالعراق خط أحمر
22 قتيلاً في تفجيرات تضرب بغداد وكركوك والمحمودية
بغداد ــ كريم عبدزاير
واشنطن ــ لندن الزمان
اكد الرئيس الايراني، حسن روحاني، ان عملية مكافحة الارهاب يجب ان تتم عبر شعوب وحكومات المنطقة، منوها الى ان زمن اتخاذ القوى الكبرى القرارات بدل الشعوب قد ولى، وان ايران تعتبر سقوط المقدسات الدينية في العراق بيد الارهابيين خطا احمر.
فيما سقطت قذيفة هاون قرب مرقد الامام موسى الكاظم ضربت حي الكاظمية في بغداد مساء الخميس.فيما ارتفع عدد قتلى القصف والتفجيرات في الكاظمية الى 26 امس حسب مصادر امنية. وأعلنت الأعظمية عبر مجالسها البلدية وتجمعاتها الشعبية تضامنها مع أهالي الكاظمية في مصابهم بسبب الهجمة الشرسة لداعش. فيما قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف إنه لو لم تكن المساعدة الايرانية العاجلة للعراق لكانت الحكومة العراقية و منطقة كردستان قد سقطتا بيد تنظيم داعش الارهابي.
واكد ظريف خلال حديث لصحيفة ناشيونال اينترست الاميركية أنه لولا ايران ودول اخرى في المنطقة التي تعرّفت على حقيقة جماعة داعش الارهابية لكان العالم يواجه تنظيما يدير عملياته من العاصمة دمشق.
واضاف ظريف أنه على اميركا والتحالف ضد داعش ان يعلموا بأنه لا يمكن التمييز بين تهديد داعش في سوريا والعراق.
وقال روحاني في حديث مع شبكة ان بي سي الاميركية، ان الارهاب باي شكل من الاشكال هو تهديد للامن والسلام والحياة والتنمية.
واكد ضرورة الاهتمام بجذور الارهاب لدى محاولة التصدي له، وقال ان شعوب وحكومات المنطقة هي ادرى بعلل الارهاب من اناس يبعدون الاف الكيلومترات عن المنطقة، وهذا هو سبب فشل مكافحة الارهاب.
واوضح اذا اراد الاخرون حل قضية الارهاب عليهم المساعدة في هذا الشان وليس قيادة عمليات مكافحة الارهاب، فهذا شان شعوب وحكومات المنطقة.
واعرب روحاني عن اسفه بسبب انتشار ظاهرة الارهاب في المنطقة وتضرر الملايين من الناس بسبب الارهابيين الذين يعيثون في المنطقة فسادا.
ورفض روحاني ان يكون فعل هؤلاء الارهابيين من الاسلام بشيء، وقال ان الاسلام بريء من افعال هؤلاء، مشددا على انه من وجهة نظر الاسلام فان قتل انسان واحد بريء بمثابة قتل الناس جميعا.
وقال انه لا معنى للاعمال الوحشية التي يقوم بها هؤلاء الارهابيون، وان لاهدف من ورائه الا تحقيق اجندات الاخرين واهداف الارهابيين انفسهم.تل 22 شخصا على الاقل واصيب اخرون بجروح في هجمات متفرقة بينها هجومين بسيارتين مفخختين ودراجة نارية الجمعة في العراق حسبما افادت مصادر امنية وطبية. وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لفرانس برس قتل ثمانية اشخاص واصيب 23 بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة في منطقة الكرادة داخل ذات الغالبية الشيعية في وسط بغداد.
واكد مصدر طبي حصيلة الضحايا مشيرا الى وجود امرأتين بين القتلى واصابة اربع نساء وثلاثة اطفال بجروح، جراء الانفجار.
ووقع الانفجار بالتزامن مع اقتراب موعد صلاة الجمعة التي يجتمع خلالها عدد كبير من الاهالي في حسينية.
وفي هجوم اخر، قال عقيد الشرطة قتل اربعة اشخاص واصيب 11 بجروح اثر بانفجار عبوة ناسفة قرب سوق تجاري شعبي في منطقة البياع في غرب بغداد. .
كما قتل مدنيان واصيب سبعة بجروح في انفجار سيارة مركونة عرب سوق شعبي في ناحية المحمودية وفقا لمصدر في الشرطة.
واكدت مصادر طبية حصيلة الضحايا.
وفي كركوك قال ضابط برتبة عميد في الشرطة قتل ثمانية اشخاص واصيب 13 بجروح في انفجار دراجة نارية مركونة عند منطقة القلعة، وسط كركوك .
واكد الطبيب صباح محمد امين مدير عام صحة محافظة كركوك حصيلة الضحايا.
وجاءت الهجمات غداة مقتل نحو 28 شخصا واصابة ما لا يقل عن 65 بجروح ، وفقا لمصادر امنية وطبية
AZP01