الأسود في مواجهة محتدمة أمام كوريا الجنوبية

العراق يبحث عن الفوز في مهمة اليوم الصعبة

 الأسود في مواجهة محتدمة أمام كوريا الجنوبية

الناصرية – باسم الركابي

يعود اليوم المنتخب الوطني الى مسرح التصفيات الحاسمة بسعي الوصول الى نهائيات كاس العالم العام المقبل  في دولة قطر في مهمة ليست بالسهلة اطلاقاً تحمل معها تداعيات المشاركات المماثلة المخيبة والخروج المر من نفس الدور المذكور

ويحل منتخبنا اليوم ضيفا على منتخب كوريا الجنوبية في مُستهل مباريات الدور الحاسم وهو يحمل امال شعب ينتظر بلهفة مبارياته المعدودة والمحدودة ويتوجب خوضها بقوة وحماس وثقة  وفي ان يضع حد لسلسلة المشاركات السلبية التي عقدت المشهد  الكروي ومنعته من العبور والمشاركة   في نهائيات اكبر بطولة عالمية فقط لمرة واحدة في 1986.

 تاكيد البداية

وموكد ان منتخبنا سيدخل ميدان اللقاء الاول لتاكيد بدايته القوية المتمثلة بتحقيق الفوز على مضيفه في مهمة غاية في الصعوبة ولانها تشكل البداية المطلوبة في خطف نقاط  المباراة الاولى لتحديد مسار المهمة بشكل ناجح وتحمل مهمة اليوم  تحديات حقيقية معروفة للجميع حيث اللقاء سيجري في تمام الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم الخميس الثاني من ايلول الجاري   الذي يمثل اهمية استثنائية ويأمل ان يخرج منها منتصراً

 ظروف  صعبة

وسيكون المنتخب امام ظروف لعب ربما لم يمر بها اي منتخب عندما يستمر منتخبنا  بخوض مبارياته خارج ملعبه وهذه مشكلة بحد ذاتها لان اللعب في ميدانك يشكل جزء من طموحات الفوز والامر المهم الاخر انه سيستهل مباريات الدور الحاسم امام احد اطراف المجموعة القوي والمرشح لصدارتها كما ظهر في المشاركات الاخيرة كفريق منافس قوي متكامل عكس نفسه وقوته في اكثر من مناسبة ما يضع منتخبنا امام مهمة عالية المخاطر ومعقدة مع مباريات محددة يتطلب خوضها بدقة  ولانها  تضم فرق فرظت سيطرتها واعتادت على الوصول الى نهائـــــــيات كاس العالم على مستوى اسيا  “كوريا الجنوبية ،ايران” في نفس الوقـــــــــت ان اغلب فرق اسيا شهدت تطورا واضحاً في الفترة الاخيرة مما يضعنا امام مباريات قوية امام فرق المجموعة. دون استثناء.

 ما المطلوب منا

المطلوب من لاعبي المنتخب تخطي اصحاب الارض اليوم وخوض المباراة من دون خوف وثقة عالية وبروحية لاننا سنواجه فريق متمرس ومؤثر ويمتلك شخصية واضحة  وهو احد الفرق الاسيوية التي يشار لها منذ مشاركته الاولى في هذا المحــــــــفل الكروي وعلى منتـــــــخبنا ان يظهر بالحالة الفنية بعد فترة اعداد مناسبة يكون الجهاز الفني بقيادة ادفوكات قد حدد مواقع الخلل في صفـــــــوف الفريق  التي ظهرت مهلهلة في آخر ثلاث مباريات  في التصفيات  ما قبل الاخيرة “كمبوديا، هونــــــــغ كونغ، ايران” التي زادت من مخاوف الجميع امام المهمة الحالية  وخوض استحقاقات المباريات  المقبلة   لكن الاهم لقاء اليوم  الذي  يامل  ان يعود بكامل النقاط  لاهمية ذلك على نتيجة  لقاء الاسبوع المقبل امام منتخب ايران.

 خبرة المدرب

ويعول منتخبنا على خبرة المدرب المذكور الذي حصل على فرصة اعداد مناسبة  لاعداد المنتخب  في اهم مراحل التصفيات وموكد اتضحت اماه صورة  اللاعبين و من يستحق تمثيل المنتخب في لقاء  كوريا  عبر تسخير قدراتهم بعد فترة التحضير التي سارت بالشكل المطلوب وموكد انه قد حدد اسلحة الفريق المؤثرة لخوض  مباراة اليوم وتحقيق تطلعات ابناء الشعب العراقي الذي ستتجه الانظار صوب ملعب اللقاء  من المنازل والاهوار والصحراء والجبال وكل موقع   جريا على العادة عندما  ترنو الانظار الى ملعب اللقاء املا في ان يكون المنتخب عند حسنّ ظن الجميع  وتجاوز ذكريات حزينة ومريرة ومحزنة خلفتها المشاركات المماثلة السابقة  التي تحملها ذاكرة الكرة العراقية  على مضض و بالم وفي ان ينفض عنها  غبار النتائج السلبية  ومحو  اثارها  عبر هذه التصفيات  وفي   تحقيق الخطوة   الاولى التي يأمل ان يخوضها المنتخب بمزاجية وبجدية لانها قد تكون مفتاح التاهل لاولمبياد قطر

 وكانت بعثة المنتخب الوطني قد وصلت بوقت مناسب الى مدينة اللقاء ويامل ان تساهم الظروف في تامين خوض اللقاء والعودة بفوائده   وكان

ادفوكات  قد اعلن قائمة الوطني لمواجهتي كوريا الجنوبية وايران  والتي ضمت اللاعبين

فهد طالب واحمد باسل ومحمد صالح لحراسة المرمى.

احمد  إبراهيم وعلي فائز وسعد ناطق وميثم جبار وكرار عامر وعلي عدنان وضرغام إسماعيل وعلاء مهاوي وفرانس بطرس لخط الدفاع.

وأمجد عطوان وصفاء هادي وسجاد جاسم وبشار رسن وشيركو كريم وهمام طارق ومحمد قاسم وجستن ميرام وأمير العماري وإبراهيم بايش لخط الوسط.

وعلاء عبد الزهرة ومهند علي وأيمن حسين لخط الهجوم.

وكان المنتخبان قد لعبا 23 مباراة  حقق منتخبا الفوز 5 مرات والفريق الكوري 8 مرات فيما انتهت 10 مباريات بالتعادل وسجل منتخبنا 21 هدف وفيما سجل الفريق الاخر 26 هدف وسيخوض منتخبنا  مباراة لا تقل اهمية مباراة اليوم عندنا يواجه منتخب ايران الثلاثاء المقبل في دولة قطر.ويبدو ان جدول المباريات عبس  بوجه فريقنا في ان يلعب اهم مباراتين في المجموعة ت مع اقى فريقين فيها  ولهما تجربة واضحة ومؤثرة ولازالا  مؤثران وكان ان  يكون الحال افصل  مثلا لو لعب امام  الافتــــــــتاح  مع لبنان وسوريا او الامارات لكن هذا واقع  الامور وعلى المنتخب  ان يخـــــــــوض جميع مبارياته بنفس التوجـــــــــه والقــــــــوة  طالما انها تتعــــــــلق بتامين النقاط التي تقرر مصير المشــــــــاركة  والوصول الى الاخير وتبــــــــقى نتيجة اليوم  الإيجابية  مصدر دعم للمــــــــهنة الغــــــــير سهلة  من كل الأوجــــــــه والتفاصيل.

مشاركة