الأسود تواجه المنتخب الاوزبكي اليوم في الأردن لتصحيح الأخطاء    

782

الأسود تواجه المنتخب الاوزبكي اليوم في الأردن لتصحيح الأخطاء

الناصرية – باسم ألركابي

يسعى منتخبنا الوطني اليوم الاثنين  التاسع من أيلول الجاري بقيادة كاتانيتش الى تجاوز الأخطاء التي رافقت مباراته إمام البحرين الخميس الماضي في المنامة  في التصفيات المزدوجة لنهائيات كاس العالم بقطر 2022 وأمم اسيا في الصين 2023 التي ألزمته الخروج متعادلا بهدف عندما يتواجه  في مباراة ودية دولية مع  نظيره منتخب  اوزبكستان الذي كان قد خسر لقائه الأول بهدفين لواحد امام منتخب فلسطين  التي  تقام بملعب عمان الدولي في الأردن عند الساعة الثامنة مساءا وسيفتقد الفريق الى خدمات الحارس جلال حسن  الذي  ابعد قبل  لقاء الخميس بداع الإصابة  وحسين علي الذي أصيب بكسر في الكاحل  نقل على اثرها الى قطر لإجراء عملية جراحية وكلاهما خسارة كبيرة للمنتخب بسبب تواجدهما من فترة  بصفوفه وكذلك لفريق الزوراء الذي سيلعب  لقاء السوبر في الرابع عشر من الشهر الحالي مع الشرطة.

تقيم المستوى

أهمية الاستفادة من مباراة اليوم  من خلال تقيم مستوانا  بعد لقاء الخميس الذي خلق حالة من الخوف والقلق في نفوس الشارع الرياضي الذي يتابع باهتمام استثنائي مباريات المنتخب ويكرس الكل وقتهم لها  بعد خسارة نقطتين في الاختبار الأول بسبب  خلل  التشكيل وطريقة اللعب في ظل تواضع الأداء والنتيجة  ونزف نقطتين في اول اختبار وغيرها من الأمور التي مهم ان تخضع  لفكر  المدرب  الذي يدرك ان المنتخب يمر اليوم بفترة صعبة على خلفية التعادل مع البحرين  وليس هذا حسب فواقع  المستوى غير المقنع والأخطاء الفنية رغم وجود العديد من اللاعبين الفنين وكان على المدرب ان يزج بهم وفي ان يدخلوا التشكيل مباشرة من دون البقاء على دكه الاحتياط والمشكلة هم الأقرب لأنظار المدرب في أخر مبارياته ببطولة غرب أسيا  وليس  مهما الاعتماد على اللاعبين المحترفين  كما  أظهرت مستوياتهم المباراة المناسبة لكنهم عجزوا عن تقديم المردود والأداء  وحسم المهمة  وكان المدرب يعرف ان الشارع لا يقبل الا بالفوز  قبل ان ينقذ مهند علي الموقف بهدفه المتأخر  لتأتي نتيجة التعادل  في بداية  تعيد للأذهان مباريات المشاركة الأخيرة حتى بالكاد خرجنا من التصفيات الأولية بصعوبة بالغة مع اختلاف فرق المجموعة الحالية  لكن علينا النظر لجميع الفرق باحترام واهتمام والتعامل من خلال قدرات لاعبينا ومستوانا وطريقة اللعب والاهم ان يتحسن مستوانا مع مرور الوقت.

نعم يمر المنتخب بفترة صعبة من فترة جمعه المرتبكة كثيرا  لكن كان بإمكانه تحقيق الفوز لأننا لعبنا إمام فريق متواضع  لكنه عرف كيف يتصرف من خلال تنظيم الخطوط واللعب  الدفاعي الايجابي بعد تسجيل هدف التقدم  ولو عرفنا كيف نلعب  في تشكيل أخر  لتمكنا من قلب الأمور  والعودة بفوائد اللقاء  لتبقى إمامنا سبع مباريات أخرى  أربع منها تقام في البصرة لكن العمل يتطلب منا  التوازن في تحقيق النتائج المطلوبة بها جميعا   بعدما خسرنا نقطتين  في مهمة ظهر فيها أصحاب الأرض بمستوى أخر   خلافا لكل  التوقعات في وقت كان  ممكن ان نعود بالفوز ما يضع منتخبنا  للمزيد من العمل واستغلال الفترة الزمنية القادمة  لحين خوض لقاء  هونك كونك صاحبت النقطة من تعادلها مع  كمبوديا قبل ان تخرج لمواجهة ايران غد الثلاثاء وستلاعبنا  في العاشر من الشهر المقبل ضمن الجولة الثانية من تصفيات المجموعة

مهم  جدا ان تأتي مباراة اليوم الودية  في ان تخدم عملية التحضير للقاء الثاني بعيدا عن مستوى اوزبكستان بعدما ارتكب لاعبينا أخطاء دفاعية  وقبلها خطا الحارس الذي كاد ان يكلفنا  دفع فاتورة اللقاء الذي مهم ان يكون  حاضرا امام اللاعبين وعرضه  إثناء التواجد في الأردن لتحقيق الفائدة من اللقاء المذكور ولو ان اللاعبين سيعودون الى أنديتهم حيث المحترفين  لكن علينا ان نحقق فوائد اللقاء  بعيدا عن مستوى الفريق الأخر الذي يعب في  مجموعة فلسطين  وسنغافورة واليمن والسعودية والأمل في ان ينجح منتخب فلسطين في تجاوز المجموعة والانتقال للتصفيات الثانية بعدما افتتح مبارياته بالفوز على اوزبكستان  في وقت شهدت مجموعتنا تعادلنا مع البحرين بهدف وبنفس النتيجة تعادلت هونك كونك وكمبوديا.

اللقاء القادم

مهم ان نكون صورة واضحة حول مهمة اللقاء القادم  من دون التقليل من شان منتخب هونك كونك  علينا ان نعيد النظر  بوضعنا  وترتيب الأوراق وان ينصب التفكير على جميع بقية المباريات وصناعة النتائج وهو  ما يريده الجمهور العراقي  في ان يتقدم المنتخب من مباراة لأخرى حتى تحقيق الوصول الى نهائيات كاس العالم   عندما ابدي  الكل قلقهم  بعد نتيجة التعادل  مع البحرين والمستوى البعيد عن الرغبة  قبل ان يلقوا اللوم على المدرب واللاعبين والاتحاد ما يضع الجميع إمام مهمة زادت صعوبة في ظل صراع النتائج والنقاط والبداية الضعيفة لمنتخبنا ومهم ان يتحسن الأداء والمستوى العام  والاستفادة من اللاعبين والأسماء التي تعامل معها المدرب من يوم تسلم المهمة  من  اجل الوصول الى الهدف  الذي طال انتظاره.

المهم ان نستفيد من المباريات الودية  والتجريبية لما لها من تأثير فني ومعنوي وهي فرصة  مناسبة للمدرب والجهاز الفني في الوقوف على واقع ومستوى اللاعبين  بعد  الأداء والمستوى الممل الذي قدمه  إمام البحرين احد  المنتخبات التي نعم تشهد تطورا  لكنه ليس بالقوي كما كان الى ما قبل المهمة اليوم ان يجري التعامل مع اللقاء الودي بفكر المدرب عندما نلاعب منتخبا  أسيويا  يبدو  تغير وتراجع عندما خسر اللقاء الأول من منتخب فلسطين بهدف لهدفين ولو كان الأجدر نلعب مع فريق اقوي منه وحتى من البحرين وفرق المجموعة  لأهمية ذلك وصولا للتشكيل الثابت  قبل مباراة هونك كونك في العاشر من الشهر القادم   وأهمية  تحقيق الاستقرار الفني  لأننا نشعر كبقية منتخبات المجموعة  في ان تقدم مباريات جيدة تتمكن من تحقيق أهداف المشاركة  ومهم ان تأتي من هذه الأوقات ويتوجب علينا ان نواجه فرق اختلفت  من خلال وجود اللاعبين المحترفين وتطورت  بناها التحتية.

صعوبات المباريات

متوقع ان نواجه صعوبات في جميع المباريات  القادمة وان ننظر الى ما هو ابعد من لقاء اليوم وان نفكر مليا في  اللقاء المقبل  وكيفية تحقيق النتيجة الجيدة  وعلينا ان نتوقع ان بقية الفرق ستكون  منافسة قوية وسط طموحات اللعب بنهائيات كاس العلم  ونحن ندرك  سنكون إمام مباريات اقوي وأصعب في المرحلة الثانية عندما تصل المنتخبات التقليدية جريا على العادة التي استمرت  تصل الى نهائيات كاس العالم  والأمر  يتعلق أيضا بمباريات الدوري وأهمية إقامة مباريات الفرق  التي لديها اكثر من ثلاثة الى  خمسة لاعبين  بملاعب تمتلك أرضيات جيدة مع  ان الحاجة للكل إمام منافسات طويلة  تحتاج لكل اللاعبين الذين اختارهم المدرب  لان ذلك يدخل في خطته الذي واجه عاصفة من الانتقادات رغم نتيجة التعادل فما بالك لو عاد الفريق بخسارة التي أنقذنا منها هدف مهند علي الذي كما قلنا له أهمية على النتيجة والمنتخب والمدرب  واللاعب نفسه في تعزيز تواجده بعد الانتقال الى الاحتراف في نادي الدحيل.

مهمة غير سهلة

أساسا مهمتنا غير سهله من خلال مجموعة لاعبين عليها ان تظهر ما لديها وان تكون مميزة في كل المباريات التي ستكون من نوع أخر وسط حسابات الصراع على بطاقات التأهل ولابد من السيطرة عليها من ألان لأنها من تحدد معالم الطريق المؤدية الى نهائيات قطر ومتوقع ان تختلف من جولة لأخرى ما يتطلب من اللاعبين الالتزام واللعب بقوة وجدية وتركيز.

 مهدي فليح

ويقول الحكم الدولي السابق مهدي فليح  كل شيء وارد بمباريات كرة القدم ولا يوجد من فريق  لا يتعادل ولا يخسر ولا يفوز كل مباراة لها  ظروفها المختلفة واجد تم مهمتنا غاية في الصعوبة  ونتيجة التعادل أثارت تساؤلات المراقبين لسبب بسيط لان  منتخب البحرين لم يكن بالفريق القوي كما  تحدثت عنه وسائل الإعلام المختلفة  لكن لا يمكن التقليل من شانه  إطلاقا لأنه يمتلك لاعبين  في ذهنية عالية  ولعب بشكل منظم وخلق أكثر من فرصة حقيقة كاد ان  يحسم الأمور  في الشوط الأول غير ان محمد حميد كفر عن خطاه الفادح عندما تصدى لأكثر من كرة خطرة.

  محطة اليوم

علينا ان ننظر لقادم المباريات   وقبلها التوقف عما حصل في لقاء البحرين من التحضير للقاء القادم في البصرة ولأنه لا شيء مضمون في كرة القدم بل علينا ان نستعد بشكل أفضل لان السباق الحقيقي بدا من الجولة الأولى والنتيجة التي خالفت كل التوقعات وهذا حال مباريات كرة القدم   التي لا ترحم وكان مهم جدا لوعدنا بالنتيجة المطلوبة لكن كما قلنا علينا ان نفكر باللقاء القادم.

كما علينا ان نستفيد من محطة اليوم الودية في  إشراك  اللاعبين من  اجل الوصول الى التشكيل المطلوب لان الأمور غير سهلة بعدما خسرنا نقطتين من فريق  ظهر متواضع  في حسابات المدرب لان فريقنا لازال احد فرق أسيا القوية ويمتلك عدد من اللاعبين  المهمين  وقادر  على  خلق وتحقيق النتائج اذا ما استقر بعد أكثر وخضع لعوامل نفسية  وابتعد عن المنغصات التي تظهر بعض الأحيان  مع قرب موعد مبارياته كما حصل  ذلك قبل لقاء البحرين النتيجة  المخيبة  المرفوضة من الشارع وهو من يقيم الأمور ولدينا  سبع مباريات يجب ان نكسب كامل نقاطها  وسط حسابات التأهل   التي تحتاج الى عمل  وجهد   متواصلين  بعد نتيجة التعادل التي تصدرت المشهد المحلي لكن مهم ان نتدارك الأمور من ألان ونستعد بشكل مكثف للقاء المقبل  بعد تحديد نقاط الضعف التي رافقت  مباراة الخميس.

بطولات الموسم الكروية

أعلنت لجنة المسابقات في الاتحاد العراقي لكرة القدم عن مسابقات الموسم الجديد الذي سينطلق الخميس القادم الثاني عشر من الشهر الحالي وذلك بإقامة مباريات الكاس لفرق الدرجتين الأولى والثانية بمشاركة 47 فريقا ستلعب لأول مرة بخروج المغلوب وتستمر مع مشاركة الفرق الممتازة في الدور 32 وبنفس الطريقة حيث خروج الخاسر.

كما حددت اللجنة السبت القادم موعدا للقاء كاس السوبر بين فريقي الشرطة والزوراء الذي لم يعلن بعد مكان إقامته بسبب إعمال الصيانة بملعب الشعب.

كما حددت اللجنة الثامن عشر من الشهر الحالي   موعدا لإقامة مباريات الجولة الأولى للدوري الممتاز الذي يفتتح بلقاء البطل الشرطة مع الحدود والكرخ والصناعات واربيل تلاعب نفط الجنوب ويستقبل الميناء زاخو وينتقل السماوة لمدينة عفك لمواجهة الزوراء وتلعب الأمانة مع الجوية ويتذوق القاسم مبارياته في الدوري للمرة الاولى   بمواجهة النفط في وقت يضيف الوسط الديوانية.

وشيء مطلوب ان تتضافر جهود الفرق والاتحاد من اجل انجاح المباريات والانتهاء من الموسم في الوقت الذي أعلنته اللجنة في الخامس من حزيران القادم.

مشاركة