الأسابيع المقبلة حبلى بالمفاجآت وحرب الملفات

177

الأسابيع المقبلة حبلى بالمفاجآت وحرب الملفات
محللون: المالكي يجر خصومه نحو معركة مصيرية
بغداد- ا ف ب: خرج رئيس الوزراء نوري المالكي من امتحان سحب الثقة اقوى مما كان عليه، ليثبت انه لا يزال يتمتع بدعم قوى اقليمية ودولية وبموقع سياسي يضعه في مقدم سباق الانتخابات المقبلة، بحسب ما يرى محللون.الا ان المالكي، السياسي النافذ الذي يحكم البلاد منذ 2006، وبرغم انه تفوق في هذه الجولة على زعماء كبار هم مسعود البارزاني ومقتدى الصدر واياد علاوي، قد يواجه في المرحلة المقبلة تحديات اكثر قسوة وصعوبة، وفقا للمحللين.ويقول المحلل احسان الشمري ان (المالكي خرج من ضغوط دائرة سحب الثقة منتصرا على خصومه السياسيين” في واحد من فصول الازمة السياسية المستمرة منذ الانسحاب الامريكي نهاية 2011). ويضيف ان (انتصار المالكي هذا لا ينحصر فقط بالتفوق على هؤلاء الخصوم، بل يسمح له بان يكسب مكونا مجتمعيا اخر، هو العرب السنة” الذين خرج بعضهم في تظاهرات مؤيدة لرئيس الحكومة في محافظات تسكنها غالبيات سنية مثل صلاح الدين وديالى). .وقد اعلن مكتب ئيس الجمهورية جلال الطالباني السبت عدم اكتمال النصاب للسماح بعقد جلسة برلمانية لسحب الثقة.وبلغة المنتصر، سارع المالكي الى التقدم (بالشكر والتقدير الى كل من ساعد على وضع الامور في نصابها الصحيح)، داعيا (جميع الشركاء السياسيين للجلوس الى مائدة الحوار والانفتاح لمناقشة كل الخلافات). ويقول الشمري ان (شكر الطالباني فيه نشوة بالانتصار وتحقيق انجاز على الصعيد الشخصي وليس على صعيد الحكومة)، مضيفا ان (دعوته للحوار جاءت من باب المنتصر).
ويقول استاذ الفكر السياسي في الجامعة المستنصرية عصام الفيلي ان (المالكي يتمتع دوما بدعم واشنطن وطهران، فهما الداعمان الاساسيان له).ويشير الى ان (الولايات المتحدة ترى فيه رمزا لا ينافسه رمز آخر، وهو الذي وقع معها اتفاقية خروج وفتح الاسواق العراقية امام اقتصادها، بينما عمل في الوقت ذاته على مد الجسور مع ايران واقامة العلاقات الطيبة معها ). ويقول الفيلي ان (الاسابيع المقبلة تنذر بمفاجآت وحرب ملفات قد تفتح علي مصرعيها امام الجميع) . واظهر استطلاع للرأي اجراه المعهد الديموقراطي الوطني الامريكي للشؤون الدولية مؤخرا ان (شعبية المالكي في ارتفاع، في حين تتراجع شعبية منافسه علاوي، وكذلك شعبية الصدر). ويرى الشمري ان (سبب الاستعداء للمالكي اليوم هو خوف خصومه من ان يكتسح الانتخابات المقبلة عام 2014 وان يحقق فيها الاغلبية السياسية التي تتيح له تشكيل حكومة ثالثة، برغم انه سبق ان اكد رفضه تولي ولاية جديدة).
/6/2012 Issue 4225 – Date 13 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4225 التاريخ 13»6»2012
AZQ01