الأردن يثمّن دور العراق في تهدئة أوضاع المنطقة

 

 

 

رئيسا الوزراء والبرلمان يبحثان مع وزير سعودي التعاون الأمني

الأردن يثمّن دور العراق في تهدئة أوضاع المنطقة

بغداد – ندى شوكت

بحث رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي مع وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود، التعاون الامني بين بغداد والرياض.وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (الكاظمي استقبل في بغداد وزير الداخلية السعودي والوفد المرافق له ، وجرى بحث التعاون الأمني بين بغداد والرياض، وأهمية تطويره في مختلف المجالات ، ولاسيما مكافحة الإرهاب وضبط الحدود بين البلدين، فضلاً عن تبادل الخبرات الأمنية وكلّ ما من شأنه أن يسهم في تحقيق أمن واستقرار البلدين). كما التقى الكاظمي ، رئيس مجلس النواب الاردني عبد المنعم العودات. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الكاظمي رحّب في مستهل اللقاء بالوفد الضيف، وأكد على عمق العلاقات الثنائية بين العراق والأردن، التي وصلت مؤخراً إلى مستوى عالٍ من التعاون)، مشيداً بـ(دور الملك عبد الله الثاني بن الحسين في تنمية هذه العلاقات، وقد تجلّى ذلك في حضوره الفاعل في القمم الثلاثية، وفي مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة)، واشار الى ان (توطيد العلاقات بين بغداد وعمّان، ينعكس إيجاباً على استقرار المنطقة، فضلاً عن تحقيق الشراكات الستراتيجية والاقتصادية)، وحث الكاظمي البرلمانيين في كلا البلدين على (العمل من أجل تسهيل عملية التكامل الثنائي والإقليمي، التي شرعت بها الحكومتان العراقية والأردنية)، مبينا ان (العراق مر بظروف صعبة، وهو الآن في مرحلة التعافي، والمضي باتجاه الوضع الطبيعي الذي يستحقه). من جانبه نقل العودات، (تحيات العاهل الاردني لرئيس مجلس الوزراء)، مؤكداً (حرص المملكة على بناء أفضل العلاقات مع العراق، فضلاً عن مباركته نجاح مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي احتضنه العراق مؤخراً)، مشيدا بـ(الخطوات التي تقوم بها الحكومة العراقية باتجاه انتهاج سياسة الحوار والتهدئة، لضمان استقرار المنطقة، وكذلك تثمين الأردن لدور العراق في مجال محاربة الإرهاب الذي يهدد أمن المنطقة بأسرها)، مؤكدا ان (التوازن والتعافي الذي يشهده العراق، أمران يستحقان الدعم والإسناد). على صعيد متصل ، استقبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، وزير الداخلية السعودي ، وبحثا العلاقات ومجالات التنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (اللقاء استعرض العلاقات والتعاون بين البلدين في المجال الأمني وإدامة التنسيق في المجالات كافة)، وشدد الحلبوسي على (أهميةَ الإسراع في تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين، ودعم العراق من أجل تحقيق الأمن والاستقرار). من جانبه ، اعرب وزير الداخلية السعودي عن (دعم المملكة للعراق وبتوجيهٍ من الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، من أجل تحقيق الاستقرار). وصل بن سعود إلى بغداد امس في زيارة رسمية يبحث خلالها الملفات الأمنية المشتركة مع العراق.والتقى وزير الداخلية عثمان الغانمي نظيه السعودي فور وصوله الى بغداد ، وعقدا اجتماعاً لبحث الملفات الأمينة المشتركة في ما يتعلق بأمن الحدود ومكافحة الإرهاب والمخدرات، وتنسيق العلاقات بين الوزارتين. الى ذلك ، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني علي رضا عنايتي، ان بلاده والسعودية أجريا ثلاث جولات من الحوار في بغداد.وقال عنايتي في تصريح امس ان (إطلاق محادثات مع السعودية كان قرارا مبدئيا من القيادة الإيرانية)،

مؤكدا ان (الطرفين أجريا ثلاث جولات من الحوار في بغداد، وأن انعقاد الجولة الرابعة مرتبط بالتوقيت المناسب لكلا الجانبين)، ولفت الى ان (السعودية جادة في محادثاتها مع إيران ولم يكن لدى الجانبين شروط مسبقة لبدء التفاوض)، وتابع ان (إيران رحبت بجهود العراق الرامية إلى استئناف الحوار بينها والسعودية)، مبينا ان (حكومة طهران لا تعتقد أنها في حاجة إلى وسيط للتواصل مع الرياض)، واستطرد بالقول ان (الدولتين قادرتا على التواصل مباشرة وإثارة أي مسائل بينهما، والحوار يتألف دائما من جزئين أولهما تجاوز سوء التفاهم وتخفيف التوترات وإزالة العوائق القائمة، والثاني توسيع التعاون وفتح ألف أوسع لتحقيق الأهداف، ولم يكن لدينا مع السعودية حتى الآن أي مشاكل).

مشاركة