اغلاق مطار بن غوريون و حماس تطلق 130 صاروخا نحو تل أبيب

705

غزة‭ – ‬نيويورك‭ – ‬الزمان‭ ‬

بيت‭ ‬حانون‭- ‬ا‭ ‬ف‭ ‬ب‭ :‬

اغلقت‭ ‬السلطات‭ ‬الاسرائيلية‭ ‬حركة‭ ‬الملاحة‭ ‬الجوية‭ ‬نحو‭ ‬مطار‭ ‬بن‭ ‬غوريون‭ ‬في‭ ‬اشارة‭ ‬قوية‭ ‬على‭ ‬خطورة‭ ‬تهديد‭ ‬صواريخ‭ ‬حماس‭ ‬حيث‭ ‬دوت‭ ‬صافرات‭ ‬الانذار‭ ‬في‭ ‬تل‭ ‬ابيب

أعلنت‭ ‬كتائب‭ ‬القسام،‭ ‬الجناح‭ ‬العسكري‭ ‬لحركة‭ ‬حماس،‭ ‬أنها‭ ‬أطلقت‭ ‬مساء‭ ‬الثلاثاء‭ ‬مئة‭ ‬وثلاثين‭ ‬صاروخا‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬مدينة‭ ‬تل‭ ‬أبيب،‭ ‬بينما‭ ‬دوت‭ ‬صفارات‭ ‬الإنذار‭ ‬في‭ ‬تل‭ ‬أبيب‭. ‬وقالت‭ ‬القسام‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬مقتضب‭ “‬وجهت‭ ‬كتائب‭ ‬القسام‭ ‬ضربةً‭ ‬صاروخيةً‭ ‬هي‭ ‬الأكبر‭ ‬لتل‭ ‬أبيب‭ ‬وضواحيها‭ ‬ب130‭ ‬صاروخاً‭ ‬رداً‭ ‬على‭ ‬استهداف‭ ‬العدو‭ ‬للأبراج‭ ‬المدنية‭”‬،‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬تدمير‭ ‬الطائرات‭ ‬الحربية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬برجا‭ ‬سكنيا‭ ‬من‭ ‬اثنتي‭ ‬عشرة‭ ‬طبقة‭ ‬غرب‭ ‬مدينة‭ ‬غزة‭ ‬مساء‭. ‬ودمرت‭ ‬الغارات‭ ‬الاسرائيلية‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬البرج‭ ‬المكاتب‭ ‬الرئيسية‭ ‬لحركة‭ ‬حماس،‭ ‬وكانت‭ ‬شبه‭ ‬خالية‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬اصابات‭. ‬فيما‭ ‬دعت‭ ‬واشنطن‭ ‬الاسرائيليين‭ ‬والفلسطينيين‭ ‬الى‭ ‬تجنب‭ ‬سقوط‭ ‬ضحايا‭ ‬مدنيين‭ ‬،‭ ‬وأكد‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬انطونيو‭ ‬غوتيريش‭ ‬الثلاثاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬أن‭ ‬التصعيد‭ ‬بين‭ ‬الإسرائيليين‭ ‬والفلسطينيين‭ “‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتوقف‭ ‬فورا‭” ‬معربا‭ ‬عن‭ “‬قلق‭ ‬كبير‭” ‬لتطورات‭ ‬الوضع‭.‬

وأضاف‭ “‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تبدي‭ ‬القوى‭ ‬الأمنية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬أقصى‭ ‬درجات‭ ‬ضبط‭ ‬النفس‭ ‬وضبط‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬القوة‭”‬،‭ ‬لافتا‭ ‬ايضا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ “‬اطلاق‭ ‬الصواريخ‭ ‬والقذائف‭ ‬بشكل‭ ‬عشوائي‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬إسرائيلية‭ ‬مأهولة‭ ‬غير‭ ‬مقبول‭”. ‬وجاء‭ ‬في‭ ‬البيان‭ ‬أيضا‭ “‬تعمل‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬المعنية‭ ‬لنزع‭ ‬فتيل‭ ‬‭(‬التفجير‭) ‬على‭ ‬وجه‭ ‬السرعة‭” ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يعطي‭ ‬مزيدا‭ ‬من‭ ‬التفاصيل‭. ‬وتعرض‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬وجنوب‭ ‬إسرائيل‭ ‬لوابل‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬والقذائف‭ ‬ما‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬26‭ ‬فلسطينيا‭ ‬وامرأتين‭ ‬إسرائيليتين‭ ‬في‭ ‬أسوأ‭ ‬تصعيد‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬بين‭ ‬حركة‭ ‬حماس‭ ‬والدولة‭ ‬العبرية‭ ‬إثر‭ ‬المواجهات‭ ‬العنيفة‭ ‬في‭ ‬القدس‭ ‬الشرقية‭.‬

وفي‭ ‬بيت‭ ‬حانون‭ ‬،‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬بقع‭ ‬دماء‭ ‬الطفلين‭ ‬الشقيقين‭ ‬مروان‭ ‬وابراهيم‭ ‬المصري‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬أمام‭ ‬منزلهما‭ ‬في‭ ‬بلدة‭ ‬بيت‭ ‬حانون‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬حيث‭ ‬قتلا‭ ‬في‭ ‬غارة‭ ‬إسرائيلية‭ ‬مع‭ ‬ثلاثة‭ ‬أفراد‭ ‬آخرين‭ ‬من‭ ‬العائلة‭ ‬بينهم‭ ‬طفل‭ ‬رضيع‭. ‬ويقول‭ ‬الفتى‭ ‬ابراهيم‭ ‬المصري‭ (‬14‭ ‬عاما‭) ‬الذي‭ ‬يحمل‭ ‬نفس‭ ‬اسم‭ ‬ابن‭ ‬عمه‭ ‬الذي‭ ‬لقي‭ ‬حتفه،‭ “‬كنت‭ ‬مع‭ ‬ابني‭ ‬عمي‭ ‬ابراهيم‭ ‬ومروان‭ ‬معا‭ ‬نعبىء‭ ‬القش‭ ‬في‭ ‬أكياس‭ ‬من‭ ‬القماش‭ ‬لبيعها‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬لأصحاب‭ ‬مزارع‭ ‬الأغنام‭”. ‬ويضيف‭ “‬عبأنا‭ ‬ثلاثة‭ ‬أكياس،‭ ‬حملت‭ ‬كيسا‭ ‬ونقلته‭ ‬إلى‭ ‬عربة‭”‬،‭ ‬و‭”‬كنا‭ ‬نضحك‭ ‬ونلعب‭… ‬فجأة‭ ‬قصفونا،‭ ‬وغطّت‭ ‬النار‭ ‬المنطقة‭”. ‬ويتابع‭ ‬وهو‭ ‬يجهش‭ ‬بالبكاء،‭ “‬رأيت‭ ‬ابني‭ ‬عمي‭ ‬يحترقان‭ ‬وتتقطع‭ ‬أشلاؤهما،‭ ‬استشهدا‭… ‬لماذا‭ ‬تركوني؟‭ ‬ليتني‭ ‬مت‭ ‬معهم‭ ‬شهيدا‭”. ‬وتروي‭ ‬العائلة‭ ‬أن‭ ‬خمسة‭ ‬من‭ ‬أفرادها‭ ‬قتلوا‭ ‬عندما‭ ‬استهدفت‭ ‬إسرائيل‭ ‬بصاروخين‭ ‬القيادي‭ ‬الميداني‭ ‬من‭ ‬كتائب‭ ‬عز‭ ‬الدين‭ ‬القسام‭ ‬محمد‭ ‬فياض‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬يمر‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬دراجته‭ ‬النارية،‭ ‬فقتل‭ ‬هو‭ ‬بالصاروخ‭ ‬الأول،‭ ‬بينما‭ ‬قتل‭ ‬الصاروخ‭ ‬الثاني‭ ‬مروان‭ ‬يوسف‭ ‬عطالله‭ ‬المصري‭ (‬10‭ ‬سنوات‭) ‬وشقيقه‭ ‬ابراهيم‭ (‬14‭ ‬عاما‭) ‬وابنة‭ ‬عمه‭ ‬رهف‭ ‬محمد‭ ‬عطالله‭ ‬المصري‭ (‬10‭ ‬أعوام‭) ‬وابن‭ ‬عمه‭ ‬الرضيع‭ ‬يزن‭ ‬سلطان‭ ‬عطالله‭ ‬المصري‭ (‬ثلاثة‭ ‬اشهر‭). ‬وتوفي‭ ‬ظهر‭ ‬الثلاثاء‭ ‬عمّ‭ ‬الاطفال‭ ‬أحمد‭ ‬المصري‭ (‬22‭ ‬عاما‭) ‬متأثرا‭ ‬بجروح‭ ‬أصيب‭ ‬بها‭. ‬وكان‭ ‬يستعد‭ ‬لحفل‭ ‬زفافه‭ ‬السبت‭ ‬القادم‭.‬

ولا‭ ‬يزال‭ ‬سلطان‭ ‬محمد‭ ‬عطالله‭ ‬المصري‭ (‬24‭ ‬عاما‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬والد‭ ‬لثلاثة‭ ‬أطفال،‭ ‬يرقد‭ ‬في‭ ‬المستشفى‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬حرجة،‭ ‬وقد‭ ‬أصيب‭ ‬مع‭ ‬باقي‭ ‬أفراد‭ ‬العائلة‭.‬

ونفذت‭ ‬إسرائيل‭ ‬منذ‭ ‬الاثنين‭ ‬غارات‭ ‬جوية‭ ‬مكثفة‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬صواريخ‭ ‬أطلقت‭ ‬من‭ ‬القطاع‭ ‬في‭ ‬اتجاهها‭. ‬وتسبب‭ ‬القصف‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬بمقتل‭ ‬28‭ ‬شخصا‭ ‬في‭ ‬القطاع،‭ ‬بينما‭ ‬قتلت‭ ‬إسرائيليتان‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬عسقلان‭ ‬نتيجة‭ ‬القصف‭ ‬من‭ ‬غزة‭.‬

في‭ ‬الحي‭ ‬الذي‭ ‬يبعد‭ ‬نحو‭ ‬كيلومترا‭ ‬واحدا‭ ‬عن‭ ‬معبر‭ ‬بيت‭ ‬حانون‭ (‬ايريز‭) ‬الحدودي‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل،‭ ‬شيّع‭ ‬مئات‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬الغاضبين‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الضحايا‭ ‬على‭ ‬عجل‭ ‬صباح‭ ‬الثلاثاء‭.‬

وردد‭ ‬المشيّعون‭ ‬هتافات‭ ‬تدعو‭ ‬للثأر‭ ‬والانتقام‭.‬

قبل‭ ‬وصول‭ ‬الجنازات‭ ‬إلى‭ ‬المقبرة‭ ‬المحلية،‭ ‬انطلقت‭ ‬عشرات‭ ‬الصواريخ‭ ‬التي‭ ‬أطلقها‭ ‬مسلحون‭ ‬فلسطينيون‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬قريبة‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬القطاع،‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬إسرائيل‭. ‬وردت‭ ‬إسرائيل‭ ‬بضربات‭ ‬جديدة‭.‬

وشاهد‭ ‬صحافيون‭ ‬في‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬نساء‭ ‬وأطفالا‭ ‬ورجالا‭ ‬يهرعون‭ ‬بين‭ ‬الدخان‭ ‬وتساقط‭ ‬حجارة‭ ‬البيوت‭ ‬والمحلات‭ ‬جراء‭ ‬القصف‭ ‬للاختباء‭ ‬في‭ ‬بيوتهم‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬أقرب‭ ‬منزل‭ ‬على‭ ‬طريقهم‭ ‬لعدم‭ ‬وجود‭ ‬ملاجىء‭ ‬في‭ ‬القطاع‭.‬

‭ ‬أجواء‭ ‬حرب

وتظلل‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬اليوم‭ ‬أجواء‭ ‬من‭ ‬الحرب‭.‬

ليس‭ ‬بعيدا‭ ‬من‭ ‬الدمار‭ ‬الذي‭ ‬خلفه‭ ‬الصاروخ،‭ ‬أقيم‭ ‬بيت‭ ‬العزاء‭ ‬في‭ ‬بيت‭ ‬جد‭ ‬الأولاد‭. ‬وتجمعت‭ ‬عشرات‭ ‬النساء‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬خطيبة‭ ‬أحمد‭ ‬المصري‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تتوقف‭ ‬عن‭ ‬البكاء،‭ ‬فيما‭ ‬حملت‭ ‬والدة‭ ‬الطفلين‭ ‬القتيلين‭ ‬مروان‭ ‬وابراهيم‭ ‬صورهم‭ ‬باكية‭.‬

في‭ ‬موكب‭ ‬التشييع،‭ ‬كان‭ ‬الطفل‭ ‬فارس‭ ‬حسام‭ ‬نصير،‭ ‬ابن‭ ‬العشرة‭ ‬أعوام،‭ ‬يركض‭ ‬ويصرخ‭ “‬يابا‭ …‬يابا‭”‬،‭ ‬بينما‭ ‬رجال‭ ‬يحملون‭ ‬جثمان‭ ‬والده‭.‬

وقتل‭ ‬حسام‭ ‬نصير‭ ‬في‭ ‬الحي،‭ ‬وكان‭ ‬يعمل‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬تعبئة‭ ‬القش‭.‬

والعمل‭ ‬بالقش‭ ‬هو‭ ‬عمل‭ ‬موسمي‭ ‬في‭ ‬الحي‭ ‬يشارك‭ ‬فيه‭ ‬الجميع‭ ‬أطفالا‭ ‬ورجالا‭.‬

وبدا‭ ‬الحي‭ ‬خاليا‭ ‬الثلاثاء‭ ‬وكئيبا‭ ‬وأغلقت‭ ‬المحال‭ ‬التجارية‭ ‬والدكاكين‭.‬

في‭ ‬المقبرة،‭ ‬روى‭ ‬أبو‭ ‬حسين‭ ‬حمد‭ (‬30‭ ‬عاما‭) ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ودّع‭ ‬ابنه‭ ‬الأكبر‭ ‬حسين‭ ‬البالغ‭ ‬11‭ ‬عاما‭ ‬قبل‭ ‬دفنه،‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الأخير‭ ‬كان‭ ‬يعمل‭ ‬مع‭ ‬أصدقائه‭ ‬من‭ ‬عائلة‭ ‬المصري‭ ‬في‭ ‬تعبئة‭ ‬القش‭ ‬وقتل‭ ‬معهم‭. ‬ويقول‭ ‬الوالد‭ ‬بحزن‭ “‬ما‭ ‬ذنب‭ ‬هذا‭ ‬الطفل‭ ‬البريء؟‭”.‬

ويتابع‭ “‬وعدته‭ ‬أن‭ ‬اشتري‭ ‬له‭ ‬حذاءا‭ ‬جديدا‭ ‬في‭ ‬عيد‭ ‬الفطر‭. ‬هذا‭ ‬عيد‭ ‬أسود،‭ ‬حسبنا‭ ‬الله‭ ‬ونعم‭ ‬الوكيل‭”.‬

مشاركة