اغتيال بلعيد أشهر معارضي التيار الإسلامي في تونس


اغتيال بلعيد أشهر معارضي التيار الإسلامي في تونس
تونس ــ الزمان
قتل بالرصاص المعارض التونسي البارز شكري بلعيد أمام منزله، امس، ما أدى الى حالة احتقان شديدة في البلاد حيث هاجم محتجون غاضبون مقرات لحركة النهضة الاسلامية الحاكمة في مدن عدة، فيما تظاهر الآلاف أمام مقر وزارة الداخلية مطالبين بإقالة الوزير المنتمي للنهضة. ويعرف بلعيد بأنه من أشهر معارضي التيار الاسلامي الذي يحكم في تونس اليوم. على صعيد اخر قال رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي امس انه قرر تكوين حكومة كفاءات مصغرة غير حزبية تقود تونس في الفترة المقبلة. وقال الجبالي في خطاب للامة بعد فشل مفاوضات الاحزاب حول التحوير الوزراي قررت انا تكوين حكومة كفاءات مصغرة يتعهد اعضاؤها بعدم الترشح للانتخابات المقبلة. واضاف المهمة يجب ان تكون محددة حتى نجري انتخابات في اقرب وقت وطالب من الاحزاب تزكية الحكومة داعيا التونسيين للصبر. وقال الجبالي لم استشر اي حزب في هذا القرار لا حزب حاكم ولا حزب اخر. وتقود حركة النهضة الاسلامية حاليا الحكومة مع حزبين علمانيين بعد فوزها في انتخابات جرت في اكتوبر تشرين الاول 2011. وتعرضت مقرات حركة النهضة في مدن سيدي بوزيد، وقفصة وصفاقس، والقيروان، وباجة، والمنستير، لعمليات حرق وتخريب قام بها متظاهرون خرجوا الى الشوارع بشكل عفوي عقب الاعلان عن اغتيال بلعيد. فيما تدخلت قوات الأمن مسخدمة الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم والذين طالبوا باستقالة الحكومة الحالية. وفي شارع الحبيب بورقيبة وسط تونس العاصمة، ارتفع عدد المشاركين بالمظاهرة الاحتجاجية التي خرجت امس، وقاربت أكثر من 10 آلاف شخص رافعين شعارات تنادي باستقالة وزير الداخلية علي لعريض، وبرحيل الحكومة الحالية التي يقودها حمادي الجبالي الأمين العام لحركة النهضة الاسلامية. ناس من هذا الزمان ص14
ونشرت السلطات التونسية تعزيزات أمنية كبيرة في محيط شارع الحبيب بورقيبة الذي يشهد حالة غليان شديد بسبب غضب المتظاهرين على اغتيال بلعيد، ثم شرعت باطلاق القنابل المسيلة للدموع بشكل كثيف.
من جانبه قال وزير الداخلية التونسي علي العريض ان بلعيد لقي مصرعه بعد اصابته بثلاث رصاصات من مجموع 5 طلقات نارية أطلقها الجاني على بلعيد الذي كان يستعد لركوب سيارته رفقة سائقه للذهاب الى عمله. في حادثة أدخلت البلاد في حالة من الصدمة اندلعت على اثرها احتجاجات عنيفة في مختلف أنحاء البلاد مناوئة لحركة النهضة الحاكمة.
وقال العريض إن القاتل لاذ بعدها بالفرار في اتجاه شخص آخر كان ينتظره على متن دراجة ناريـــة ليلوذا بالفرار . وأشار العريض الى أن الجانيين في مقتبل العمر بحسب شهود مشيرا الى ان عمرهما يتراوح بين الـ25 و30 سنة. وشدد وزير الداخلية على أن هذه المعلومات هي التي توفرت الى حد الآن مضيفا أن الوحدات الأمنية تبذل كل ما بوسعها حاليا للكشف عن هوية المجرمين ومحاسبتهم.
وذكرت زوجة بلعيد أن زوجها تعرض لاطلاق رصاص على رأسه ورقبته مما أدى الى وفاته.
وسارعت عائلة بلعيد وبعض أطراف المعارضة التونسية الى القول ان بلعيد قتل بسبب معارضته للحكومة التي تقودها حركة النهضة.
لكن رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي وصف اغتيال بلعيد هو اغتيال سياسي ، و اغتيال للثورة التونسية .
ويأتي مقتل بلعيد وسط أزمة سياسية تشهدها البلاد سببها خلاف أحزاب الترويكا الحاكمة في تونس حول التعديل الوزاري المرتقب.
واتهم بلعيد، في آخر ظهور تلفزيوني له قبل اغتياله، حركة النهضة بتبني العصابات الاجرامية التي اغتالت المعارض لطفي نقض، قائلاً البيان الختامي لمجلس الشورى لحركة النهضة تبنى تلك العصابات الاجرامية . في اشارة الى ما يعرف بمليشيا روابط حماية الثورة المحسوبة على النهضة والتي يطالب المعارضون بحلها بينما تتمسك النهضة بالابقاء عليها.
وأشار بلعيد أيضاً الى محاولة مجموعات تخريب مؤتمر لحزبه، رغم وجود عناصر الأمن التي لم تتدخل، وكانت تتفرج على حد قوله.
وشكري بلعيد، هو محام وحقوقي تونسي ولد عام 1964 بضاحية جبل الجلود قرب تونس العاصمة، عرف بنضاله السياسي خلال حكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي وعرف بمواقفه في أحداث الحوض المنجمي بقفصة.
وبعد قيام الثورة التونسية انضم الحقوقي التونسي الى الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي وشغل بلعيد أيضا منصب الأمين العام للتيار الوطني الديمقراطي المعارض والذي أنشئ بعد الثورة وكان يعتبر من أبرز قياديي الجبهة الشعبية التي تضم شخصيات مستقلة و 12 حزبا من الأحزاب القومية واليسارية والعلمانية.
وتلقى بلعيد في مناسبات عدة تهديدات بالقتل وأنشئت صفحات على فيسبوك تتهمه بالعمالة والالحاد وتطالب بقتله.
من جهته سارع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس الى التحذير من ان قتلة المعارض اليساري البارز شكري بلعيد يريدون جر تونس نحو حمام دم نافيا اتهامات بضلوع حزبه في اغيال بلعيد الذي يصفه مراقبون ب أشرس معارض للحركة في تونس.
وقال الغنوشي ان من يتهمون النهضة باغتيال بلعيد يقولون اقتلوا اتباع النهضة اينما وجدتموههم، هؤلاء يريدون حمام دم ولكن سيفشلون مضيفا انه دعا ابناء النهضة الى ألا يردوا الفعل .
ورأى ان التهم الموجهة الى حزبه باغتيال بلعيد جزء من خطاب التحريض ، مشددا على ان عقلاء الناس لا يلقون بالتهم جزافا .
ونبه الى ان مغتالي بلعيد يريدون ضرب الاستقرار في تونس داعيا القوى السياسية الى ان تكون صفا واحدا ضد من يريد الزج بالبلاد في عدم الاستقرار .
من جهتها، اعربت حركة النهضة عن الادانة الشديدة لهذه الجريمة النكراء التي استهدفت شكري بلعيد وتستهدف امن البلاد واستقرارها .
وقطع الرئيس التونسي منصف المرزوقي زيارته لفرنسا وألغى زيارته لمصر للمشاركة في قمة التعاون الاسلامي عقب قتل بلعيد ودعا الى الحذر من الفتنة والعنف.
وخرج آلاف التونسيين الى الشارع الرئيسي بالعاصمة قرب وزارة الداخلية احتجاجا على مقتل المعارض العلماني البارز واطلقوا شعارات ضد الحكومة التي يقودها اسلاميون وطالبوا باقالة وزير الداخلية وفقا لاذاعة شمس اف ام .
وشهدت ولاية سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية التي أطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين حالة من الاحتقان والغضب الشعبي امس وخرجت مسيرة احتجاجية لعدد كبير من المواطنين انتهت أمام مقر حركة النهضة بعد تعليق جلسات المحاكم وتعليق الدروس في المدارس والمعاهد وفقا لاذاعة شمس اف ام التونسية الخاصة.
وفي ولاية المنستير الساحلية أحرق محتجون غاضبون مقر حزب حركة النهضة كما تشهد مدينة باجة في الوقت الحالي حالة من الانفلات الأمني والتوتر حيث تحولت مسيرة منددة بالاغتيال الى احداث عنف وتبادل التراشق بالحجارة بين عدد من المواطنين وانصار حركة النهضة ما أدى الى توقف حركة السير في المدينة واغلاق المحلات التجارية وفقا لـ شمس اف ام .
في ما شهدت مدن الكاف ومزونة وقفصة هي الأخرى احتجاجات مناوئة للنهضة.
وكان رئيس الوزراء التونسي حمادي الجبالي قد أعلن أن مقتل بلعيد هو اغتيال سياسي واغتيال للثورة التونسية.. من قتله يريد اسكات صوته وقتل امال التونسيين .
ويرأس الجبالي حكومة يرأسها حزب النهضة الاسلامي الذي فاز في أول انتخابات تجري في تونس بعد الربيع العربي عام 2011.
وكان بلعيد الذي لفظ أنفاسه الاخيرة في المستشفى بعد ان اطلق عليه الرصاص امام بيته عضوا بارزا في حزب الجبهة الشعبية المعارض.
AZP01

مشاركة