اشتباكات في جبل الزاوية وقصف معرة النعمان وأريحا والرامة وجدار تبنس ودرباسين وكفرومة وكفرنبل ومعارشورين وحاس

563

اشتباكات في جبل الزاوية وقصف معرة النعمان وأريحا والرامة وجدار تبنس ودرباسين وكفرومة وكفرنبل ومعارشورين وحاس
مصرع 80 عسكرياً بتدمير دبابات وقتلى في إدلب وانفجار يهز حمص
بيروت ــ ا ف ب ــ رويترز
لقي 15 شخصاً حتفهم امس برصاص قوات الجيش النظامي معظمهم في إدلب، وذلك حسبما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية.
كما وقالت لجان التنسيق المحلية إن انفجاراً ضخماً هز أحياء حمص القديمة، كما تعرضت أحياء جوبر وجورة الشياح والوعر لقصف بمدافع الهاون وراجمات الصواريخ.
يأتي ذلك بعد يوم دام جديد، إذ قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 31 شخصا قتلوا الأحد بنيران القوات النظامية في مناطق متفرقة معظمهم في دوما بريف دمشق. ففي ريف دمشق قتل الناشط الحقوقي الطبيب عدنان وهبي إثر إطلاق الرصاص عليه داخل عيادته في المجمع الطبي بمدينة دوما، وقتل خمسة شبان نتيجة إطلاق رصاص وقصف عنيف من قبل قوات النظام على دوما، كما سقط مقاتلان من الجيش السوري الحر خلال اشتباكات في المدينة نفسها. وفي مناطق أخرى من ريف دمشق سقط مقاتل خلال اشتباكات في بلدة القلمون، كما قتل مواطنان إثر إطلاق النار عليهما من قبل مسلحين مجهولين على طريق كفريا إدلب. من جانبه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا إن مسلحين سوريين قتلوا 80 جنديا على الأقل في مطلع الأسبوع في هجمات على نقاط تفتيش تابعة للجيش واشتباكات مع قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد. وأضاف أن مسلحين أبلغوه أن وحدات لمقاتلي المعارضة من دمشق إلى محافظة إدلب معقل المعارضة دمرت دبابات وقتلت أكثر من مئة جندي. وتمكن المرصد من تأكيد أسماء 80 جنديا عن طريق أطباء محليين. فيما دارت اشتباكات عنيفة امسبين القوات النظامية السورية ومسلحين من المعارضة في ريف ادلب شمال غرب غداة كلمة القاها الرئيس السوري بشار الاسد واعلن فيها ان لا مهادنة ولا تسامح مع الارهاب. وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية السورية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة المعارضة في قرية الرامي بجبل الزاوية ، معقل حركة الاحتجاج والتي شهدت اعنف اشتباكات منذ تسليح الحركة الشعبية التي انطلقت منذ 15 شهرا. واشار المجلس الوطني السوري، الائتلاف المعارض الرئيسي، من جهته، الى قيام دبابات وراجمات ومدفعية بقصف العديد من مدن وبلدات محافظة إدلب، ذكر منها معرة النعمان وأريحا والرامة وجدار تبنس ودرباسين وكفرومة وكفرنبل ومعارشورين وحاس وجبل الزاوية.
وصعد الاسد لهجته بمواجهة الحركة الاحتجاجية معلنا في خطاب الاحد امام مجلس الشعب الجديد ان لا مهادنة ولا تسامح مع الارهاب، وانه ماض في مواجهة حرب الخارج على سوريا مهما غلا الثمن. واكد ان الامن في البلاد خط احمر . في حين ردت المعارضة معتبرة خطابه اعلانا لاستمرار الحل الدموي .
/6/2012 Issue 4218 – Date 5 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4218 التاريخ 5»6»2012
AZP02