استطلاع البوليساريو يغضب الجزائر

210

استطلاع البوليساريو يغضب الجزائر
محمد لمين ولد محمد
استنفرت نتائج استطلاع حديث للرأي من داخل المخيمات فوق التراب الجزائري حول أهم الشخصيات وأكثرها تأثيرا على الصحراويين، مختلف الأجهزة الأمنية الجزائرية وصل صداها مكتب رئاسة الجمهورية وتزامنت مع زيارات لوفود منظمات حقوقية ومنعها من لقاء شخصيات صحراوية معارضة وأخرى رافضة لحكم قادة البوليساريو. واستغربت الدوائر الأمنية النتائج غير المتوقعة التي أفرزها استطلاع للرأي أشرفت عليه جمعية الصداقة الجزائرية الصحراوية التي يطلق عليها داخل دوائر القرار الذراع العسكرية الجزائرية بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
جدير بالذكر أن استطلاع الرأي الذي شمل عينة من اللاجئين الصحراويين بلغت قرابة 800 شخص كان بهدف بحث المخابرات الجزائرية عن الشخصية التي تتمتع بإجماع صحراوي من بين ثلاث شخصيات قيادية وفاعلة في جبهة البوليساريو هم على التوالي محمد عبد العزيز، محمد لمين البوهالي، ابراهيم غالي.
وكانت جمعية الصداقة الجزائرية الصحراوية التي أوكلت لها مهمة الإشراف على استطلاع رأي الصحراويين، قد توصلت برسالة سرية تفيد أن الاستطلاع هو بمثابة استبيان لنظرة الصحراويين للقادة الحاليين، ومدى قابليتهم لقبول شخص قد تختاره الجزائر ليتولى شؤونهم ممن يحظى بالثقة لدى دوائر القرار، وكخطوة استباقية لأي وضع مستقبلي قد يفرض تغيير رئيس الجبهة الحالي، أو عجزه لسبب من الأسباب عن أداء مهامه كالوفاة أو قيام ثورة حقيقية ضده، مما يفرض على الجزائر الراعي الرئيسي للبوليساريو أن تحدد من الآن الشخص البديل الذي يدين بالولاء لها ويأتمر بأوامرها حفاظا على مصالح الجمهورية الجزائرية.
وقد جاء اختيار جمعية الصداقة الصحراوية باعتبار قربها من الساكنة بالمخيمات ونسج أعضائها لعلاقات قوية مع مسؤولين كبار بجبهة البوليساريو، وقدرتهم على التواصل المباشر مع صحراويي المخيمات باعتبار ما دأبت الجمعية على تنظيمه من أنشطة تستهدفهم بشكل مباشر. إلا أن الغريب في الأمر أنه بعد جمع غالبية الاستمارات الموزعة على عينة من الساكنة لتحديد المعايير المشترطة في الشخصية المؤثرة ومدى تطابقها مع الشخصيات المعروضة للاستفتاء الشعبي، تبين أن اسما رابعا أضيف للأسماء المقترحة لم يكن سوى اسم القيادي السابق بجبهة البوليساريو عمر الحضرمي مع إضافة عبارة القائد الأمثل إلى جانب اسمه، فيما حملت استمارات أخرى عبارات مختلفة من قبيل عمر الحضرمي الوحيد القادر على تخطي مرحلة الجمود التي تعيشها القضية الوطنية، وهي العبارات التي فاجأت القائمين على استطلاع الرأي واستنفرت كافة الأجهزة الأمنية التابعة للبوليساريو، واستدعت رفع تقرير عاجل في الأمر لمكتب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي أمر بفتح تحقيق فوري في الأمر، والتحقق من صحة التقارير الاستخباراتية السابقة التي كانت تصله عن مخيمات تندوف وتؤكد زورا أن الساكنة لا تدين بالولاء سوى لشخص محمد عبد العزيز الذي بين استطلاع الرأي أن لا شعبية له ولا لقادته الذين يحظون بتأييد الجزائر وحمايتها. وحسب التقرير السري الذي رفع إلى الرئيس الجزائري، فإن السبب وراء إجماع اللاجئين الصحراويين على عمر الحضرمي، واعتباره قائدا مثاليا، هو اختيار نابع عن معطيات تاريخية ووقائع حالية، حيث إن الرجل خلال مراحل مسؤولياته بجبهة البوليساريو راكم احتراما كبيرا وتعاطفا مع الساكنة لاهتمامه بمصالح الصحراويين والإشفاق على ضعفائهم، والحرص على توعيتهم من الاستغلال الجزائري الذي يمارس في حقهم، وهو ما تبين لهم اليوم بالملموس واكتشفوه في وقت متأخر، وانقشعت أمامهم الغمامة ليستيقظوا على حقيقة المعاناة التي تريدها الجزائر أبدية، مستحضرين تحذيرات عمر الحضرمي منها قبل سنوات عديدة قبل أن يقود انتفاضة أكتوبر 1988 التاريخية التي غيرت تاريخ الصحراء وفضحت زيف الشعارات الثورية للبوليساريو. وخلص التقرير إلى أن القيادات الحالية لجبهة البوليساريو فقدت إشعاعها وتأثيرها على الصحراويين لصالح عمر الحضرمي التي تتطلع له ساكنة المخيمات من موقعه الحالي على أنه المنقذ من متاجرة قادة البوليساريو بمستقبلها، وهو الوحيد الذي تقبل الساكنة بأي حل يقترحه باعتباره الأكثر حرصا على إنصافهم وإنهاء معاناتهم والأكثر دراية بواقعهم، وهو ما اعتبره التقرير الجزائري بداية دعوة من ساكنة المخيمات الصحراوية إلى عمر الحضرمي للدخول على الخط من أجل خلق تيار بديل عن جبهة البوليساريو وتحكمها في مصير الصحراويين، وهو ما رأت فيه الأجهزة الأمنية الجزائرية خطرا يتهدد مستقبل جبهة البوليساريو ما لم تتخذ الجزائر خطوات جريئة من أجل كسب تعاطف الصحراويين وخلق إجماع بينهم ولو بالقوة على شخصية صحراوية تأتمر بأمر صناع القرار في الجزائر.
AZP07

مشاركة